EP59: Logical Fallacies 1 – (1) المغالطات المنطقية

تنبية

تحتوي الحلقة على مقتطفات من خطابات بعض السياسيين والشخصيات العامة. الهدف منها توضيح المغالطات المنطقية بإلقاء الضوء على أمثلة  من الحياة اليومية.

عندما يقوم البشر بعملية التفكير، من المفترض انهم يسعوا الى القيام بها بشكل صحيح. لكنهم لا ينجحوا في هذا دائما سواء عن قصد أو عمد. وبالتالي عبر العصور جهد علماء المنطق لوضع الطرق والآليات التى تجعل البشر يميلون الى التفكير الغير منطقي أحيانا. مثلا إن لم يقدم الفرد مقدمات تدعم نتيجة الحجة تعد هذة أحد صور التفكير الغير المنطقي. والتفكير والجدليات من هذا النوع يطلق عليها المنطق الخاطئ fallacious  أو المغالط. إذاً بشكل عام ، فإن أي خطأ في المنطق هو مغالطة fallacy. وبالمثل ، يمكن أحيانًا وصف أي فكرة خاطئة أو معتقد خاطئ بأنها “مغالطة”. لكن علماء المنطق في الواقع يستخدموا هذا الاصطلاح بشكل أكثر تحديدا من مجرد الاشارة الى اي خطأ في التفكير. لكن فئات وأنواع معينة من الأخطاء في التفكير والجدال. هذة الاخطاء تظهر نمط pattern  او صورة محددة من الممكن تحديدها و الاشارة اليها. أحد آباء المنطق الحديث الفيلسوف الالماني جوتلوب فريجة Gottlob Frege آشار الا ان احد مهام علماء المنطق هي تحديد الصعوبات التي تضعها اللغة في طريق المفكر. إذا كل مغالطة هى نوع من الجدال الخاطئ. والحجج التى تظهر هذا النوع الخاطئ من الجدال أو النمط المُغالط يقال انها ارتكبت مغالطة. وعادة ما يشار الى تلك الحجة التي تمثل أو ينطبق عليها نمط الجدال Fallacyالخاطئ مغالطة fallacy. على سبيل المثال، لو قلنا ان الشيوعيين يعتنقون مبادئ اشتراكية، وانطلقنا من هذا إلى أن الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر أعتنق وطبق مبادئ اشتراكية في مصر بعد التحول من نظام الحكم الملكي إلى الحكم الجمهوري في دولة مصر (حقيقة لاشك فيها)، إذن عبد الناصر شيوعي. هذا يعد نوع من الجدال الخاطئ او المغالطة. من الجائز أن عبد الناصر يكون فعلا كان شيوعي، لكن هذة الحقيقة لا تُتبع من أطروحة أنه اعتنق مبادئ اشتراكية (الأمر اللى حدث بالفعل). هذه المنطق الخاطئ، مغالطة. ونمطه هو لو كل (س) هو (ص). لايُتبع من هذا ان لابد ان ص يكون س. مثلا لو كل الكلاب من الثدييات، لا يتبع هذا أن كل الثدييات كلاب، بنفس الصورة كل الشيوعيين الاشتراكيين، لكن لايتبع هذا بالضرورة ان كل اشتراكي شيوعي! .. هذا النمط في التفكير خاطئ. ولان هذا النمط او الصورة من التفكير الخاطئ تظهر في العديد من الجدليات، الكاتبات، والمناقشات، تم تحديدها ووضع أسم لها وأصبحت تعرف بمغالطة تأكيد النتيجة the fallacy of affirming the consequent وبالتالي الحجة السابقة بخصوص جمال عبد الناصر ترتكب مغالطة تأكيد النتيجة. في هذا المثال، الخطأ في الجدلية يطلق عليه مغالطة رسمية formal fallacy. وهو نمط من الأخطاء يظهر في الجدليات الاستنتاجية deductive arguments على صورة محددة. لكن ليس هذا هو النوع الوحيد من المغالطات. معظم المغالطات في الواقع غير رسمية informal. وهى أنماط من الأخطاء التى يقوم بها الناس في استخداماتهم اليومية للغة. المغالطات الغير رسمية تظهر نتيجة الارتباك والتخبط في استخدام محتوى اللغة.وبما أن تنويعات وصور المحتوى اللغوى كثيرة ومتعددة، بالتالي يصبح من الصبح التعرف المغالطات الغير رسمية وتحديدها اكثر من المغالطات الرسمية. أي أن اللغة هي التي تخدعنا في تلك الحالة وتضفي صورة ممكنة من الاستدلال في الانتقال من مقدمات ما الى نتيجة معينة، لكنها صورة خادعة. أو منزلق فكري لغوي. هذه المنزلقات من الممكن تجنبها لو استطعنا فهم الأنماط او الصور التى تكون عليها. وبالتالي سنركز في مناقشتنا على محاولة حصر وتحديد لتلك الأنماط اللغوية في المغالطات الغير رسمية.  لكن لابد وان نكون حذرين جدا في مسعانا هذا، لان اللغة غير دقيقة ومُلتبسة كما رأينا سابقا (إرجع لحلقة المعنى والمنطق)، بداية من عدم صنع المغالطات أنفسنا عند الجدال ضد الجدليات الخاطئة، وأن لا نتهم الجدليات بأنها مغالطات غير رسمية دون تدقيق في المصطلحات والتركيبات اللغوية المستخدمة. اى ان عند سعينا لتحديد الأنماط الأخطاء في اللغة المنطوقة والمكتوبة، يجب فهم نوع اللغة المستخدمة. ويجب أن تكون معاييرنا المنطقية عالية ومنضبطة، ولكن يجب أيضا أن يكون تطبيقنا لتلك المعايير على الحجج في الحياة العادية عادل ومتفهم للمنظومة الفكرية الشاملة لطارح الحجة.

593

المغالطات المنطقية الغير رسمية Informal fallacies كثيرة ومتعددة الصور، وبالتالي مهمة استيعابها شاقة بدون تقسيمها وجمعها تحت مجموعة من الفئات تميز خواصها وتوضح الفروق بينها. تقسيم المغالطات الغير رسمية أمر مُختلف علية داخل رواقات علم المنطق بين المنطقيين. وهناك أحزاب وفرق متعددة تبنيت تصنيفات متباينة لصور المغالطات المتعددة. حتى قوائم تلك المغالطات تباينت بشكل واسع بين المنطقيين. كل مجموعة وضعت مجموعات من  قوائم المغالطات المختلفة ، وأعطت تلك القوائم أسماء محددة وكذلك المغالطات بها. اى تصنيف محكوم علية من البداية ان يكون ذاتي و كيفي من البداية. وبالتالي هذا الخلاف خارج دائرة دراستنا ومتروك بدرجة كبيرة الباحثين المتعمقين في المجال. والهدف من مناقشتنا سيركز بالدرجة الأولى على حصر أكبر عدد من المغالطات المنطقية الغير رسمية وتبني أحد التصنيفات لتوضيح سماتها والفروق ما بينها. لكنى اردت لفت انتباهك ان لو قرأت أو درست المغالطات الغير رسمية بصورة مختلفة أو تصنيفات اخرى، هذة احد الاثار الجانبية للخلاف التصنيفي الدائر داخل علم المنطق. لكن الأفكار مازالت متشابهة لدرجة كبيرة. على أى حال التصنيف الذي سنتبناه كالآتي:

(الفئة الأولى) مغالطات الارتباط Fallacies of relevance وهى الفئة الأكثر شيوعا من المغالطات. في هذا النوع من المغالطات ببساطة مقدمات الحجة ليست على صلة أو ارتباط بالنتيجة، لكنها عادة ما تصاغ بصورة خادعة تضفي عليها صفة الارتباط ما بين المقدمات والنتيجة.

(الفئة الثانية) مغالطات الحث الضعيف Fallacies of Weak induction وهى أيضا فئة شائعة من المغالطات الغير رسمية، والاشكالية المنطقية في هذه الصور من الجدال هو أن بالرغم من ارتباط المقدمات بالنتيجة إلا أن هذا الارتباط المنطقي ضعيف وغير فعال في دعم النتيجة ..

(الفئة الثالثة) مغالطات الافتراض Fallacies of presumption  في هذة الفئة من المغالطات مساحة الافتراضات واسعة جدا في المقدمات وغير مؤكدة. وبالتالي النتيجة المُستدل عليها تعتمد بشكل خاطئ على افتراضات غير مضمونة.

(الفئة الرابعة) مغالطات غموض اللغة Fallacies of ambiguity  الاشكالية الجوهرية في مغالطات الغموض تظهر نتيجة الاستخدام المركب للكلمات والعبارات. كلمة ما قد تستخدم بصورة ما في جزء من الحجة لتعنى شيء ما مختلف عن استخدام نفس الكلمة في جزء آخر من الحجة وبالتالي يحدث نوع من الغموض و الالتباس في الحجة.

محاور

مغالطات الارتباط، التوسل بالاكثرية، التوسل بالقوة، التوسل بالشفقة، الشخصنة، مغالطة رجل القش، مغالطة تجاهل المطلوب، الرنجة الحمراء، مغالطات الحث الضعيف، التوسل بالمرجعية الغير مؤهلة، التوسل بالجهل، التعميم الطائش، مغالطة السبب الخاطئ، المنحدر الزلق، التفكير التشبيهي

download (2)

مغالطات الارتباط Fallacies of Relevance

هي الفئة الاكثر شيوعا من المغالطات الغير رسمية و أكثرها فداحة، والبعض يطلق عليها مغالطات عدم الصلة irrelevance لأنها تنشأ في الجدليات التي لايوجد فيها اتصال ما بين المقدمات والنتيجة. ولانه لايوجد اتصال ما بين المقدمات والنتيجة لايمكن الاعتماد على المقدمات كقاعدة للاستدلال على حقيقة النتيجة. لكن بكل تأكيد من الجائز أن المقدمات تقدم صورة من الارتباط النفسي والسيكولوجي يأسس تصرفات تؤدي لقبول الحجة عند البعض. بصور ابسط الاشكالية تظهر عندما تستخدم الجوانب العاطفية للغة لدعم حقيقة إدعاء ما دون أعطاء أسباب موضوعية حقيقة. سنتعرض لعدة صور من مغالطات الارتباط. من المهم الإشارة انى سأشير لكلا من أسم صورة الحجة المتعارف عليه بكلا من اللغة الانجليزية واللاتينية لان بعض المصادر الكلاسيكية قد تستخدم المصطلحات اللاتينية.

التوسل بالاكثرية The Appeal to the Populace (Argumentum ad Populum)

تقريبا كلنا نسعي لحب، دعم، وتقدير الآخرين. التوسل للجموع نمط من المغالطات المنطقية يتغذى على تلك المشاعر، الرغبة في قبول المتلقي لنتيجة الحجة. عادة يوجد طريقتين أساسيتين للتوسل بالاكثرية، طريقة مباشرة وأخرى غير مباشرة. في الطريقة المباشرة، المُجادل خاطبا في جموع كبيرة من البشر عادة ما يحاول إثارة مشاعر الحماس لقبول نتيجة حجته. الهدف عادة هو إثارة نوع من العواطف معروفة في أدبيات علم النفس بعقلية الغوغاء mob mentality. هذه الاستراتيجية تقريبا الطريقة الرئيسية التي يعتمد عليها الدوغمائية، الإعلاميون، القادة، المديرين، السياسيين. أدولف هتلر كان خبير في هذة الاستراتيجية، وخطاباته في الشعب الألماني أمثلة كلاسيكية على مغالطة التوسل بالاكثرية خلال فترة الحقبة النازية. لكن الطريقة شائع ورائحة GettyImages-3355640-5b7dd4ba46e0fb0050cf1179وتطورت بشكل كبير بين السياسيين والقادة بمختلف توجهاتهم السياسية وخلفياتهم التنفيذية سواء كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية. وأصبحت حتى طريقة شائعة في خطاب الأحزاب السياسية للجماهير، استخدام الأدوات المساعدة كالموسيقى، الاغاني، الحشود، العروض العسكرية، وغيرها يساعد أكثر في إثارة الحماس، وعادة ما يكون تأثيرة شديد الإيجابية لان الافراد تريد الانضمام للكل، تشارك في نشوة الفرح والسعادة المشتركة مع الاخريين التى قد لا تربطهم بهم اي علاقة. هي نفس الارضية العاطفية التى قامت عليها تجمعات حلقات الرقص والغناء المشترك في القبائل الانسانية البدائية، في ولاية كاليفورنيا الامريكية حيث أعيش، هناك صور عديدة من حلقات الرقص العشوائية على شواطئ المحيط الأطلنطي، يتجمع فيها أفراد من كافة فرق وصور الحياة بداية من المتشردين، وانتهاءا بطبقات مشهورة وغنية من المواطنين، حلقات الرقص عشوائية تماما بمعنى الكلمة عادة ما تبدأ بمجموعة من الافراد يقرعون الطبول بصورة صاخبة، ويرقصون بشكل غير نظامي بالمرة، في كثير من الأحيان تنتشر صور من العقاقير المخدرة بين المشاركين مثل الماريجوانا، لتحسين المزاج، وتقليل سيطرة المخ على الإدراك، اى زيادة جرعة النشوة بشكل عام، تدريجيا تجذب الأصوات العالية رواد الشاطئ وبعض المارة،المتضامنين مع هذا الأسلوب بشكل عام ولا يعترضوا على تدوال المخدرات، وتبدأ رقعة الحلقة في الاتساع وتزداد عشوائيتها، وجرعة نشوتها.

بعض المنضمين في البداية قد يكونوا رافضين لفكرة تداول المخدرات داخل الحلقة، لكن تدريجيا يقبولها حتى ولو بشكل سلبي في مقابل أن يحصلوا على جزء من نشوة الانتماء المؤقت لجماعة من الغرباء. على اى حال هذا المثال وغيره يوضح بعض العوامل السيكولوجية التى قد تقود الافراد لقبول مغالطات التوسل بالكثرة. أحد الأمثلة الأخرى التي عاصرتها بشكل شخصي هو أحداث 30 يونيو 2013 في مصر، حيث جرت عدة مظاهرات في عدد من محافظات الدولة نظمتها أحزاب وحركات معارضة للرئيس المصرى المنتخب وقتها محمد مرسي طالبوا فيها برحيلة بعد عام واحد من توليه السلطة، وأعقبها انقلاب المؤسسة العسكرية بقيادة وزير الدفاع وقتها الفريق أول عبد الفتاح السيسي على السلطة التنفيذية المنتخبة وإنهاء حكم الرئيس مرسي. ايا كان موقفك من شرعية الاحداث. الصورة التى اود الاشارة اليها هنا هو شيوع مغالطة التوسل بالاكثرية بين مؤيدي الطرفين وقتها خصوصا المعارضين. واتذكر وقتها شيوع مظاهر مشابهة لحلقات الرقص العشوائية على شواطئ كاليفورنيا، يتجمع فيها جموع من الغرباء من الصعب أن تستنتج نوع الارتباط الاجتماعي او الثقافي بينهم يرقصون في عشوائية على أغاني وموسيقى كُتبت خصيصا لدعم موقفهم بتوحد الشعب والجيش (لاحظ اللجوء للمشاعر الايجابية هنا).

حالة النشوة النفسية في رأيي جزء أساسي من التأثير على الموقف الفكري وقبول البعض لنتيجة الجدلية المطروحة. التسول بالمشاعر السلبية أيضا أحد الصور الرئيسية لخلق عقلية الغوغاء وعادة ما تعرف بمغالطة الترويج للخوف fear-mongering او التوسل بالخوف The appeal to fear وهي ايضا احد الطرق المباشرة من مغالطة التوسل بالاكثرية، حيث يُستخدم الخوف كأساس لنتيجة الحجة، طبعا الخوف في كثير من الأحيان قد يكون مُبرر طالما كان قائم على أدلة وأسباب منطقية، مثلا الخوف من التعرض للسرقة عند قيادتك سيارة على طريق خال في الصحراء معدلات السرقة فية مرتفعة، هو خوف مبرر. لكن في مغالطات الترويج للخوف لا يُدعم الخوف بأي دليل قوي ، وعادة لا يرتكز إلا على الشك غير المنطقي الناتج عن تكرار رسالة أو إشاعة مرارًا وتكرارًا.التكرار التدريجي للرسالة يجعل الجمهور يشعر بعدم الارتياح ، وقد يكون هذا وحده كافيًا للحصول على عدد كبير لقبول استنتاج المجادل. هذة الصورة من المغالطات شديدة الشيوع في حملات الرئاسة الانتخابية، وعادة ما يستخدمها المرشحين للتلاعب بعواطف ومشاعر المنتخبين لتأمين احتياجات أساسية، يكرروا للمتلقي أنها في خطر وبالتالي لابد من دعم نتيجة حجتهم (في العادة انتخابهم) لتأمين هذه الحاجة!

.. على سبيل المثال الرئيس المصرى الراحل محمد مرسي لجأ لاستخدام تلك المغالطة لكسب دعم الشعب المصري في مواجهة لبعض المشاكل الاقتصادية وقت فترة حكمة الغير مكتملة، حيث لجأ لتكرار رسالة غير مؤكدة او مدعومة بادلة موضوعية عن تدخل قوى الشر و المتآمرين، والعملاء، والخونة، للعبث في استقرار منظومة الدولة. نفس الصور ايضا مع تعديل طفيف في الصياغة استخدمها الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي وأجهزته الإعلامية لتكرار رسالة خوف غير مبررة او مؤكدة وأدلة موضوعية عن قوى الشر، وجماعة الإخوان المسلمين التى تحاول العبث باستقرار منظومة حكمة،

الإطار العام عادة في تلك الخطابات التأكيد على تكرارية رسالة بث الخوف والذعر من فئة أو جماعة ما دون تقديم أدلة موضوعية واضحة ومحددة تربط أفعال معينة بأحداث معينة. والهدف بالطبع دعم نتائج المُجادل أيا كانت. على سبيل المثال الخوف المبرر من القيادة على طريق سريع عرفت عنة السرقة تتوفر فيه الأدلة الموضوعية لنتيجة الحجة.

(1) الطريق السريع س . حدثت به ص من حوادث السرقة في الفترة الزمنية ن. بمعدل م1 حادثة في الشهر.

(2) هذا المعدل من الحوادث مرتفع مقارنة بمعدل الأمان القياسي لباقي الطرق م2 حادثة في الشهر

(3) إذن، هذا الطريق غير آمن، ويجب تجنب القيادة علية. في تلك الجدلية بكل تأكيد المُجادل لجأ للخوف كي يدعم نتيجة حُجتة لكنة خوف مُبرر بأدلة موضوعية إذن تصبح الحجة سليمة.

في الطريقة الغير مباشرة من التوسل بالكثرة، المُجادل يلجأ لتوجيه الالتماس الى فرد و مجموعة من الأفراد داخل الجماعة بدلا من الجماعة في مجملها، محاولا التركيز على عنصر ما في تلك المجموعة وعلاقته بالجماعة ككل. هذا الأسلوب به درجة كبيرة من التشابه مع نوع أخر من المغالطات يطلق عليه حجة العربة الموسيقية bandwagon argument  أو الصور العديدة المشابهة لها كمناشدة التقاليد appeal to tradition أو مناشدة الغرور appeal to snobbery. المرشحون قديما كانوا يستقلون في حملاتهم الانتخابية، عربية كبيرة تتسع لفرقة موسيقية، ويجوبون المدينة، وكان الناس يُعبرون عن تأييدهم للمرشح باعتلاء العربة ومنها نشأ اسم الحجة. اى أقفز إلى العربة، شارك الحشد وانضم الى الجماعة. الهيكل العام لحجة العربه عادة ما يكون على صورة كل الناس بتصدق كذا وكذا، إذن لابد وان تصدق كذا وكذا أيضا. مثلا

“(1) كل الناس تعتقد في وجود حياة بعد الموت،

(2) إذن لابد وأن تعتقد في وجود حياة بعد الموت”

.. الفكرة ان لو كنت تحاول الاندماج مع الجماعة وأن لا تكون شاذ في أفكارك ومختلف، من الأفضل أن تعتقد فيما يعتقد فيه الآخرين. لكن لو فاكر من حلقة أسس علم المنطق، هناك أطروحة ما غائبة في تلك الحجة عن قصد او غير قصد يجعلها تفتقد الارتباط المنطقي بين المقدمة 1 والنتيجة 2. وهي أطروحة لماذا يجب أن يعتقد الفرد فيما تعتقد فيه الجماعة. في الغالب اى طرح هنا سيكون من الصعب تقديم دعم لصحة هذا الطرح. لان ليس من الواضح منطقيا لماذا يجب أن يصح معتقد جماعة من الناس لمجرد أن هناك جماعة من البشر تعتقد فيه. علماء النفس عادة ما يصفون تلك الظاهرة الاجتماعية بظاهرة عربة الفرقة bandwagon effect، عندما يشعر الفرد بالضغط الانصياع لموقف أو رأي معين لمجرد انه رأى الأغلبية في الجماعة.

waiting_for_the_bandwagon_1080

الصورة الاخرى الغير مباشرة في التوسل للجماعة، هى مناشدة التفاخر appeal to vanity عادة ما يلجأ المُجادل لإيجاد علاقة في حجته بين عواطف الحب، الاعجاب، و التصديق من الجمهور على شخصية ما وما يُحبة أو يفعله هذا الشخص او الفرد. هذا النوع من الجدال عادة ما يستخدم من قبل الآباء والدعاية بشكل عام. فكر مثلا في تلك الجملة التى من الممكن ان تقولها ام لابنها “محمد صلاح لاعب الكرة المصرى المشهور كان يشرب اللبن وهو صغير، لو أردت أن تكون لاعب كرة مشهور لابد وأن تشرب اللبن أيضا” .. العاطفة اللى تناشدها الحجة في المستمع هي الفخر والحب والقبول من الجماهير، وتداعب تلك المشاعر بإثارة تخيل الفرد لشخصية عامة أخرى معروف عنها الحصول على مشاعر الحب والتصديق من الجمهور، وبالتالي يصبح الفرد أكثر قبولا لنتيجة الحجة. النتيجة نفسها قد تكون حقيقية مثلا في الحجة السابقة من المفيد صحيا لمعظم صغار السن من الجنس البشرى (الا لو كان لديهم طفرات جينية معينة) شرب اللبن في مراحل نضجهم الأولى، لكن هذة الحقيقة غير مدعومة منطقيا بأن محمد صلاح كان بيشرب اللبن وهو طفل أو أنه لاعب مشهور، على الاقل الحجة لاتقدم هذا الدعم المنطقي.

صورة أخرى من الطريقة الغير مباشرة هي التوسل بالخيلاء appeal to snobbery  فيها المُجادل يحاول اللجوء الى صنع علاقة خادعة بين نتيجة حجته ومجموعة صغيرة من الجماهير من المفترض انها متفوقة بصورة ما او أخرى أكثر ثراء، قوة، سلطة، علما، الخ. الحجة عادة ما تكون على صورة لو كان المستمع يريد ان يكون جزء من تلك الجماعة، إذن لابد وأن يقوم بالفعل الاتي، او يفكر تلك الطريقة، أو يشتري هذا المنتج، الخ. مثلا “المطعم كذا فقط للصفوة والمشاهير، كي تكون جزء من الصفوة لابد وأن تأكل في هذا المكان” .. أو “المشاهير يحملون فقط التليفون من ماركة س، لهذا لابد وأن تشترى التليفون س” .. فعلا مجموعة من الجماهير المميزة بصورة او أخرى من الممكن يفضلون تصرف، او منتج ما، ولكن هذا ليس سبب منطقي كافي كي تمتثل لهذا الفعل.

201708100431333133

الصورة الغير مباشرة الاخيرة التي سنقدمها لك هي  التوسل بالعادات والتقاليد appeal to tradition  المجادل عادة ما يلجأ ان شئ ما أصبح من العادات والتقاليد في مجتمع ما كي يثبت صحة نتيجة الحجة. في الواقع ادعاء أن شئ ما هو من تقاليد المجتمع مجرد مترادفة الادعاء أن هناك الكثير من الناس تعتقد في هذا الادعاء لمدة طويلة من الزمن. في الواقع هذة الصورة من الجدال شائعة جدا بين البشر بشكل عام لكن خصوصا في المجتمعات الشرقية، واعتقد انك قادر على التفكير لحظيا في العديد من الامثلة. مثلا من العادات والتقاليد الشائعة في المجتمع المصرى “الدخول بالساق اليمنى لمكان جديد. يباركه ويحقق الخير والسعادة” أو “رؤية غراب أسود على سطح المنزل،ـ فأل شؤم، وينذر بموت أحد أهل الدار” .. “تعديل النعال المقلوبة لأنها تجلب الشيطان داخل المنزل” .. “عندما يتحدث شخص ما عن الأشياء العظيمة التي يمتلكها، أو  الخير الذي حدث له، يقوم المستمعون بمسك الخشب منعا للحسد” .. والقائمة طويلة! .. ليس من الواضح في الهيكل المنطقي للحجج السابقة لماذا يجب أن نستمر في فعل تلك الأشياء او الاعتقاد فيها لمجرد ان افراد المجتمع قاموا بفعلها لفترة زمنية طويلة! .. إذن الصورة العامة لمغالطات التوسل بالكثرة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة لها نفس الهيكل او التركيب وهو “إن كنت تريد ان تكون جزء من جماعة او تحصل على الحب، التقدير، الشهرة، الخ .. إذن لابد وأن تقبل س كحقيقة”. في الطريقة المباشرة اللجوء لاثارة عقلية الغوغاء ينتج مشاعر انتماء للجماعة بشكل سريع، حتى وان تم هذا من خلال اثارة الخوف. الأفراد تشعر وقتها بالتوحد مع الجماعة الأمر الذى يولد مشاعر بالقوة، والأمان. عندما تصبح الجماهير وتهتف بصحة نتائج أو قرارات ما، اى فرد لا يتفق مع تلك الرؤية قطع نفسة من الاتصال مع الجماعة ووضع نفسه في خطر فقدان الأمان، القوة، والقبول المكتسب من الانتماء للكل. وبالتالي الميل النفسي لقبول النتائج التى تقبلها الجماعة  تصبح عملية غير واعية داخل العقل البشري كصمام حماية لتحقيق الأمان من خلال الانتماء.

التوسل بالقوة (Argumentum ad Baculum  ( Appeal to Force

Getty_appeal_to_force-551958359-56afa4085f9b58b7d01b6589

الفكر الحقيقي لا يكون إلا حرا، الحرية في جوهر الفكر وكينونته.والقوة لا تصنع الحق. مغالطة التوسل بالقوة تحدث عندما يقدم المُجادل حجة للمتلقي ويخبره بشكل مباشر أو غير مباشر أن ضرر ما قد يقع علية بشكل جسدي، نفسي، أو عاطفي إن لم يقبل نتيجة الحجة. المغالطة دائما ما تحتوي على صورة من التهديد الجسدي او النفسي للمتلقي او في بعض الأحيان لجماعة من الناس. وبالطبع هذا التهديد غير مرتبط منطقيا بنتيجة الحجة، وبالتالي تصبح الحجة مغالطة عدم ارتباط لان لا يوجد ما يربط التهديد بنتيجة الحجة منطقيا. لن أجد مثال أكثر بلاغة من المشهد الكوميدي في الفيلم المصري الكلاسيكي طاقية الإخفاء بين الراحلين توفيق الدقن و عبد المنعم إبراهيم، عندما هدده الاول بتصديق ان العلبة فيها فيل.

هذه الصورة من المغالطات المنطقية عادة ما يسهل التعرف عليها، وتبدو بدائية وغريزية جدا بين البشر. لا أستطيع أن أحصي لك عدد المرات التى شهدت فيها في طفولتى الاصدقاء يتعرضون للتهديد لقبول أطروحة طفل آخر! .. لكن المثال بالقطع يمتد على البالغين أيضا، واعتقد انك ستكون قادر على عد الكثير من الأمثلة في الحياة اليومية داخل مجتمعاتنا الشرقية. مثلا في احدث الخامس والعشرين من يناير عام 2011 في مصر خرج الرئيس المصرى الراحل محمد حسني مبارك بعد أربعة أيام من التظاهرات بخطابه الاول يطرح حجة نتيجتها ان الاستقرار وحفظ النظام الراهن مع بعض التعديلات هو الحل للأزمة الحالية، لكن الخطاب او الحجة احتوت على عبارات تهديد عديدة تشير الى انتشار الفوضى وفقدان الأمن، والاستقرار، والانزلاق الى المجهول على غرار “إن خيطا رفيعا يفصل بين الحرية والفوضى، وإنني إذ أنحاز كل الانحياز لحرية المواطنين في إبداء آرائهم، أتمسك بذات القدر بالحفاظ على أمن مصر واستقرارها وعدم الانجراف بها وبشعبها لمنزلقات خطيرة تهدد النظام العام والسلام الاجتماعي، ولا يعلم أحد مداها وتداعياتها على حاضر الوطن ومستقبله.

لكن ليس من الواضح منطقيا في سياق الحجة لماذا يرتبط هذا التهديد بنتيجة الحجة وهو أن أفضل الطرق لحل الأزمة الراهنة هو تجنب تغيير المنظومة الحالية وطرح بعض التعديلات فقط على طريقة عملها. علي سبيل المثال لماذا لن تسبب إقالة الحكومة (الأمر الذى اعلنة مبارك كأحد القرارات وقتها في خطابة) الفوضى المُدعاة لكن إقالة مبارك رأس النظام وقتها ستسبب الفوضى؟ .. اى ان الطرح التهديدي في الحجة لا يقدم دعم منطقي مباشر أو غير مباشر لنتيجة الحجة وبالتالي تنتقل الحجة إلى تصنيف مغالطات عدم الارتباط والتوسل بالقوة. الاستراتيجية العامة التي تلجأ إليها المغالطة عادة هي إعاقة عملية التفكير والتحليل المنطقي للحجة عند المتلقي من خلال التأثير النفسي علية بالتهديد، وبالتالي يضطر لقبول الهيكل الناقص للحجة، التي تفتقد لأطروحة ربط ما بين المقدمات والنتيجة، لان ان وضعت الاطروحة بشكل صريح وواضح امام المتلقي غالبا ما يرفض صحتها. لذا في خطاب مبارك كان من المهم تقديم مقدمة تربط الفوضى، وتداعياتها بإقالته من منصبه، ويترك عملية تقييم حقيقة تلك الأطروحة للمتلقي بدلا من ان يشير الى العواقب الغير مرغوب فيها.

التوسل بالشفقة Appeal to Pity (Argumentum ad Misericordiam)

على النقيض من التوسل بالقوة، مغالطة التوسل بالشفقة أو استدرار العطف تحدث عندما يقوم المُجادل بمحاولة دعم نتيجة حجتة من خلال اثارة عطف وشفقة المستمع، هذه الشفقة قد تكون موجه نحو المُجادل نفسه أو جهة او حزب آخر. مرة اخرى هذة الصورة من مغالطات عدم الارتباط شائعة جدا وغريزية عند البشر. starving-child-5-340x230وتستطيع رصدها في أكثر الصور بساطة من الجماعات البشرية، مثل الاطفال. أتذكر مثلا أني محاولة صديق طفولة إقناعي بمساعدة على الغش في أحد الامتحانات لانه مريض بمرض مزمن. العلاقة ليست واضحة لماذا الغش مقبول في تلك الحالة لأن الطفل لديه مرض مزمن. لكن الاستراتيجية عادة ما تكون فعالة لأنها تشل عملية التفكير المنطقي عند المتلقي وتؤثر على الجانب النفسي لديه! .. هذة الصورة من المغالطات شائعة جدا في المحاكم ايضا، احد الطرق الاساسية التى يستخدمها المحامين للدفاع عن موكليهم أمام القضاة! .. من المهم الاشارة ان بعض الحجج التى تثير التعاطف ومشاعر المتلقي ليست بالضرورة مغالطة، وقد نطلق عليها في تلك الحالة حجج الرحمة arguments from compassion لان هذة الصور من الحجج عادة ما توضح الانتقال من عاطفة التعاطف للسبب المنطقي الذي يدعو لقبول ان اطروحة الشفقة تدعم النتيجة وان لابد وان نقبل عدم مسؤولية الفرد عن تلك النتيجة. مثلا في بعض الأحيان قد تستخدم الظروف الاجتماعية لفرد ما لتبرير نتيجة بعض أفعالهم الغير قانونية تحت وطأة الحاجة للنجاة او الحياة. اللص الذى يسرق الخبز كي يسد رمقة مثلا، او الاب الذى يتهرب من دفع الضرائب ليوفر احتياجات أسرته الأساسية. الخ. لكن على النقيض مغالطات التوسل بالشفقة تتجاهل هذا الارتباط المنطقي بين الشفقة المطروحة وعلاقتها بنتيجة الحجة، وتسعى فقط لإثارة العاطفة لدى المستمع لشل عملية التحليل المنطقي للحجة. المثال الأخير الذي ساطرحه لتوضيح مغالطة التوسل بالشفقة هو أيضا من حوليات احداث 25 يناير عام 2011 في دولة مصر، الخطاب الثاني الذي وجهه الرئيس المصري الراحل حسني مبارك وقتها. نتيجته كانت مقتضاها عدم ترشحه لفترة رئاسية جديدة، وتعديلة لبعض المواد الدستورية لكن عدم رحيلة عن السلطة مباشرة كما طالبت العديد من القوى الثائرة وقتها. في نص خطابه الثاني استخدم مبارك لغة عاطفية، واستراتيجية لدر الشفقة والتعاطف تعد أحد النماذج القياسية على مغالطة التوسل بالشفقة، لأنه ليس من الواضح ماهي العلاقة المنطقية بين تلك الأطروحات العاطفية في نص الخطاب وبين نتيجة الحجة وهي عدم تنازله عن السلطة .. على سبيل المثال ورد في خطابة “إن حسني مبارك الذي يتحدث إليكم اليوم يعتز بما قضاه من سنين طويلة في خدمة مصر وشعبها.. إن هذا الوطن العزيز هو وطني مثلما هو وطن كل مصري ومصرية.. فيه عشت وحاربت من أجله ودافعت عن أرضه وسيادته ومصالحه.. وعلى أرضه أموت.. وسيحكم التاريخ علي وعلى غيري بما لنا أو علينا.. لن أغادر.. ولدت هنا في مصر، وسأموت فيها“.

نص الخطاب متاح على العديد من المنصات الالكترونية انصحك بقراءة مرة اخرى ومحاولة ايجاد الارتباط المنطقي بين أطروحات الشفقة في الخطاب ونتيجة الخطاب، سواء اتفقت أو اختلفت مع مبارك أو نتيجة الاحداث. الاستراتيجية كانت فعالة جدا، ولو كنت متابع أو جزء من الأحداث وقتها،  ستذكر أن جمل الشفقة في الخطاب كان لها تأثير على قطاع كبير من جموع المتلقين في الشعب المصري، وأثرت على قدرة تحليلهم المنطقية لنتيجة الخطاب، وفي كثير من الأحيان ساعدت في تحول البعض لقبول عدم تنازل مبارك عن السلطة فقط تحت مبرر الشفقة والتعاطف. الأمر الذي في رأيي يعد أحد أنجح تطبيقات المغالطة على نطاق شعبي واسع في العصر الحديث!

الشخصنة Argument Against the Person (Argumentum ad Hominem)

adhominemframe

مغالطة الشخصنة عادة ما تكون شائعة في الحوارات الساخنة بين فردين، أحدهم يحاول طرح حجة ما سواء بشكل مباشر أو غير مباشر والآخر يعترض يرد على الحجة بالتركيز على طارح الحجة بدلا من الحجة نفسها. في تلك الحال الفرد الثاني يوجهه هجوم شخصي على طارح الحجة، أو كما يقال بالعامية المصرية الدارجة “يشخصن الموضوع”. المغالطة من الممكن أن تحدث في 3 صور  (1) شخصنة مسيئة (السب) ad hominem abusive  اللى واضح من اسمها أن المشخصن يوجهه هجوم مسئ لشخص طارح الحجة. في الحقيقة هذة الصورة من المغالطات المنطقية شائعة جدا في وسائل الإعلام الغير مهني، الموجود بكثرة في معظم دول العالم لكنه ينتشر بصورة أكبر في الدول الى أنظمة الحكم فيها شمولية ديكتاتورية. أدوات الإعلام عادة ما تشن هجوم مباشر على طارح الحجة وتجرح في شخصه دون اى علاقة بالحجة أو الطرح الذي يقدمه المجادل. أعتقد مش محتاج اطرح عليك أمثلة في تلك الحالة (لو تأملت للحظات ستجد عشرات بل مئات الامثلة) تقريبا بشكل يومي في مختلف وسائل الإعلام العربية. المشخصن عادة ما يتجاهل مادة الحجة المطروحة وبدلا من هذا يهاجم طارح الحجة. مثلا فكر في الجملة دى “هذا الشخص يشكك في وطنية الجيش، ومشروعية تدخل  الجيش في الحياة الميدانية، لكن هذا الكلام لا يصدر إلا عن شخص خائن وعميل” .. ارجو ان الفكرة تكون واضحة. بتبسيط غير مخل، اعتقد من الملائم أن نقول عند الاستماع إلى او قراءة نقد حجة ما يحتوي على سمات أو خواص لطارح الحجة سواء كانت سلبية او ايجابية من الصحي أن نشك في معقولية الحجة و نفحصها عن قرب للتأكد أنها ليست محاولة للشخصنة. أحد الصور الشائعة للشخصنة المسيئة تحدث أيضا عندما تحتوى المغالطة على دعوى المُجادل لتحويل اتجاه، مكانة، دينية، حزبه الخ. أو جمل من الجدال على صورة “هذا هو المتاح” .. أو بالمصري “لو مش عاجبك اشرب من البحر” .. مثلا كان من الشائع جدا في بعض وسائل الاعلام المصرى بعد انتزاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي الرئيس الحالي لدولة مصر السلطة من الرئيس المنتخب محمد مرسي (بناء على دعوات من بعض فصائل الشعب)، أن تسمع جمل للرد على المعترضين على بعض الأوضاع بشكل عام او خاص على شاكلة “لو مش عاجبك امشى، قاعد في البلد ليه؟”. الصورة الثانية (2) الشخصنة الظرفية Ad hominem circumstantial  عادة ماتكون على نفس صورة الشخصنة المسيئة لكن بدل من الهجوم على صاحب الحجة عادة ما يحاول المُهاجم تشويه حجة الخصم من خلال الإشارة إلى ظروف معينة تؤثر على الخصم. الاستراتيجية هنا محاولة الاشارة الى ان حجة الفرد معيبة نظرا لظروف معينة تعرض لها الفرد وبالتالي لا يجب أن تأخذ حُجتة بمحمل الجد. مثلا قبل أحداث الـ 25 من يناير سنة 2011 في مصر، الدبلوماسي والسياسي المصري د. محمد البرادعي، الحاصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2005 أثناء عمله في  كمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية. بدأ بطرح عدة دعوات من خارج مصر لتحريك الماء السياسي والاجتماعي الراكد في مصر، وجادل ان الاوضاع السياسية والاجتماعية في مصر وقتها تقود المجتمع الى نهاية محتومة وهي الانفجار. وقتها كانت أحد صور الشخصنة الرائجة على تلك الحجة وعموم أطروحات البرادعي هي الاشارة الى خلفيته، مثلا ان يعيش خارج مصر، غير مدرك لطبيعة حياة المصريين والاقتصاد المصري، أو من السهل أطلاق مثل تلك الدعاوى إن كان النظام غير قادر على الوصول اليك، وغيرها..

كل هذه الدعوات هو نوع من مغالطة الشخصنة لانها تشير الى ظروف معينة ارتبطت بشخصية صاحب الحجة وتجاهلت جوهر الحجة نفسه، حقيقة أن البرادعي يعيش خارج مصر لا تقدم أي جديد حول حقيقة نتيجة حُجتة، لو كانت الحجة خاطئة نثبت هذا من خلال طرق التحليل المنطقي السليمة دون الحاجة لشخصنة الحجة بالاشارة الى ظروف المُجادل بهدف أن لا يأخذ المتلقي الحجة بجدية كافية. على اى حال الشخصنة الظرفية من السهل التعرف عليها لأنها عادة ما تأخذ صورة “بالطبع السيد س يجادل بتلك الطريقة، أنظر للظروف التى دفعتة لذلك” . الصور الثالثة من الشخصنة (3) مذنب بالتبعية (أنت أيضاً)  the tu quoque   أو مغالطة وأنت كذلك! … هدف المهاجم في تلك الصورة من مغالطات الشخصنة عادة هو مهاجمة شخص المُجادل من خلال اثبات انه يجادل من منطلق النفاق او الجدال بسوء النية. ويتحقق ذلك عن طريق الإشارة الى تصرفات او أفعال يقوم بها المُجادل argue-58e593203df78c51620f82b3تتناقض مع نتيجة حجته. المغالطة عادة ما تكون على صورة “كيف تجرأ على اخبارى على التوقف عن فعل س! .. وأنت أيضا تقوم بفعل س” .. هذه المغالطة شائعة وغريزية جدا ومن الممكن رصدها في أبسط صور التفاعل البشرى بين الأطفال، وأحد أكثر اعتراضات الأبناء الرئيسية على نصائح الآباء. واحد صور الخلافات الشائعة بين الأزواج والزوجات. لأن المُهاجم عادة ما يشعر بأنة مبرر في طرح هذا النقد، الذى قد يكون فعلا حقيقيا. اى ان صاحب الحجة قد ينصح بالقيام بفعل ما هو نفسة لايقوم به او العكس. لكن هذه الحقيقة غير مرتبطة بصحة او حقيقة نتيجة حجته وبالتالي تصبح مغالطة عدم ارتباط. هل معنى هذا أن من غير الجائز ان نصيغ اى صورة من الحجج حول خصائص وسمات فرد ما … بالطبع لا .. ده أمر جائز ومشروع جدا طالما ان نتيجتة مرتبطة بسياق الموضوع أو الحجة المطروحة. علي سبيل المثال قد نجادل أن “الرئيس العراقي السابق صدام حسين، كان ديكتاتور، قاتل، قام بعمليات ابادة عرقية منظمة تجاة بعض جماعات الأقليات في العراق مثل الاكراد، وفرض قهر وتعذيب لسنوات طويلة على شعبة، واشعل حروب بشعة مع الدول والشعوب المجاورة، لذا هو إنسان حقير ومثير للاشمئزاز” .. في الحقيقة الحجة هنا ليست مغالطة، لان المقدمات متصلة بالنتيجة وبالتالي من الممكن تحليلها منطقيا لاثبات ان كانت المقدمات حقيقية وبالتبعية هل 060129_saddam_hmed_6a.grid-6x2النتيجة حقيقية. لكن لو مثلا لو استخدمت نفس المقدمات السابقة للرد على حجة صدام حسين نفسه خلال محاكمته بأن الولايات المتحدة الامريكية هي المعتدية والتي هاجمت دولته وبالتالي ليست مبررة في ذلك الفعل. في تلك الحالة تصبح حجتنا مغالطة شخصنة لان بدل من ان تناقش جوهر حجة صدام حسين، هاجمنا شخصة وأفعاله، وبالتالي غير مرتبطة بنتيجة حجته، حتى وان كانت تلك السمات الشخصية والأفعال حقيقية! .. على أى حال عادة ما يوجد أرتباط وثيق خفي بين الحقيقة والمصداقية، وغالبا هذا مايجعل حجج الشخصنة غريزية لدى كثير من الناس. عند تقييم أي حجة هناك مسألتان يتم مراعاتها. جودة الهيكل المنطقي وانضباطه، وحقيقة المقدمات. وكلامها كما اشرنا سابقا مستقلتين عن شخصية طارح الحجة. لكن قبولنا لحقيقة المقدمات قد يعتمد على مصداقية طارح الحجة. مجرد معرفتنا ان المُجادل قد يكون متحيز او لدية دافع خفي يقدم لنا ارضية مشروعة للشك في أطروحاتة، لكن هذا الشك لايعني اننا مُبررين في نقد الحجة بناء على دوافع شخصية مازالت عملية التحليل المنطقي السليم وطرح حجج مضادة سليمة هو السبيل الوحيد لبيان خطأ حجة الشخص الآخر.

مغالطة رجل القش Straw Man

800px-Wdzydze_strach

مغالطة رجل القش ترتكب عندما يقوم المُجادل بشغل الانتباه عن حجة خصمه عن طريق استبدالها بحجة أخرى مشوهة أسهل في النقد، ثم يهدم الحجة المشوهة ، ويستنتج أن حجة الخصم الحقيقية قد تم هدمها. ومن هنا أسم الحجة .. أي أن المُجادل صنع رجل قش وهاجمه فقط ليستنتج أن حجة الخصم فشلت وأنه دحضها. اى ان هدف المجادل نقل الهجوم الى حجة أخرى أكثر ضعفا بدلا من حجة الخصم الحقيقية. أو كما يقال صنع الدمية، حاربها، ثم هزمها. التسمية راجعة لممارسة شاعت في العصور الوسطى استخدمت فيها دمية على هيئة رجل محشوة بالقش، كي تمثل خصم نازلة المحاربين بالسيف. على سبيل المثال في أحد المناظرات الفكرية الاخيرة في الولايات المتحدة حول منع الصلاة في المدارس العامة. نقد المنافس حجة خصمة كالاتي “لقد جادل السيد س بمنع الصلاة في المدارس العامة. بكل تأكيد السيد س يدعو الى نشر الإلحاد. لكن الإلحاد هو عقيدة الاتحاد الروسي المنهار. الالحاد يقود الى قهر المؤمنين، قتل الالة وخلق دولة الة الحكومة. هل هذا ما نريد لبلادنا؟ حجة السيد س بكل تأكيد خاطئة ودرب من الكفر” .. مغالطات رجل القش والشخصنة عادة ما تصنف في بعض التصنيفات الأقل شهرة بتصنيفات الدحض refutational fallacies لان الهدف الاساسي منها عادة ما 1280px-Graham's_Hierarchy_of_Disagreement.svgيكون دحض حجة خصم محددة. في المثال السابق مثلا من الواضح أن المجادل يحاول نقد حجة محددة طرحها خصمه السيد س حاول فيها الجدال ضد السماح بالصلاة في المساجد. لكن بدلا من مناقشة حجة الخصم قام بمعادلتها مع حجة الإلحاد، وبعد هذا انتقل للهجوم على حجة الإلحاد واعلان انتصاره عليها. لكن بما أن حجة السيد س لا تجادل حول الإلحاد اى لا تحاول إثبات صحة إن كان الإلحاد منهج صحيح ام لا، اذن منافسة ارتكب مغالطة رجل القش. من المثال السابق من الواضح أن استراتيجية التشتيت التي عادة ما يُلجأ لاستخدامها في تلك الحالة هى محاولة المبالغة في حجة الخصم وإظهارها بصورة أكثر تطرفا عن حقيقتها. لكن في الحقيقة هناك عدة استراتيجيات قد تستخدم في مغالطة رجل القش لتحريف موقف الخصم منها على سبيل المثال (1) التحريف بالتجزئة او الاقتطاع. اى تناول جزء صغير من موقف الخصم وتبالغ في حجمه وتعميمه كي يبدو وكانة الموقف الكلي. (2) التحريف بالتنميط او stereotyping  وهو محاولة الخصم تعميم نمط معين من التفكير على حجة الخصم. كما حدث مثلا في المثال السابق، عندما لجأ المجادل لتعميم الحجة لنمط أعم من التفكير وهو الإلحاد. في رأيي أحد أشهر صور مغالطة رجل القش شيوعا في المجتمعات الشرقية الحديثة عادة ما تستخدم بكثرة في حالات نقد الآراء المتعلقة بالمؤسسة الدينية. في بعض الأحيان تلك الدعاوى تصنف تحت نقد الخطاب الديني، وتجديد الخطاب الديني، الخ. الاستراتيجية الشائعة عادة في التعامل مع تلك الدعوات، الأفكار والحجج هو مقاربتها وتنميطها كصورة من الهرطقة او الكفر، ونقل الهجوم على حجة الخصم الى الهجوم على رجل القش في تلك الحالة الكفر، والهرطقة، الذى يعد بكل تأكيد حجة أسهل للدحض على الأقل داخل المجتمعات الدينية! .. لكن في الحقيقة مغالطة رجل القش نوع خطر من النقد لأن إذا قام أحد الناقدين ، في الجدل ، بتصوير خصومه بطريقة تبدو أكثر تطرفًا وغير منطقية أكثر مما يمكن تبريره نظرًا لما كتبوه أو قالوه ، فمن المرجح أن يتعرف المتلقي على المبالغة ويشعر بعدم معقولية الصورة ويرى حجة الناقد غير عادلة وظالمة. بل والأسوأ أن يرى المتلقي المغالطة على انها نوع من التحريف، وعدم المصداقية في نقل حقيقة حجة الخصم.

مغالطة تجاهل المطلوب (الحيد عن المسألة) Missing the Point (Ignoratio Elenchi)

images

فئة تجاهل المطلوب من مغالطات الارتباط، في الواقع أصعب في تحديد سماتها بشكل دقيق، وهناك العديد من الأسماء والمصطلحات التي قد أطلقت على هذة الفئة مثلا الاستنتاجات عديمة الصلة irrelevant conclusion. الفكرة العامة هي أن المقدمات في الحجة عادة ما تدعم نتيجة أخرى مختلفة عن نتيجة الحجة. صورة المغالطة تعد حالة خاصة من مغالطات عدم الارتباط بشكل عام. عادة النتيجة المختلفة التى تدعمها مقدمات الحجة ترتبط من بعيد أو بشكل غامض بنتيجة الحجة نفسها. وبالتالي التعرف على المغالطة يبدأ بتحديد النتيجة التى تدعمها المقدمات فعلا وهل تتطابق ام تختلف عن النتيجة المطروحة داخل الحجة، وكيف ترتبط بنتيجة الحجة إن لم تكن هي نفس النتيجة. فكر في تلك الامثلة “معدلات جرائم السرقة ازدادت في الفترة لمستوى مُقلق، والحل واضح، لابد من اعادة عقوبة الاعدام مرة اخرى لتلك الجرائم” .. هناك على نتيجتين في تلك الحجة، لابد من زيادة الحرس والشرطة في الأحياء التى عرضة أكثر لخطر السرقة. و النتيجة الاخرى هو اعادة عقوبة الإعدام مرة أخرى كعقوبة للحد من أسباب تلك الجرائم. نتيحة إعادة عقوبة الاعدام تبدو غير منطقية على الإطلاق، بداية من ان جرائم السرقة لا تنطبق عليها عقوبة الإعدام. في حين أن النتيجة الأولى تبدو وثيقة الاتصال بالمقدمات. في الحقيقة المصطلح اليوناني Ignoratio elenchi يعنى تجاهل الدليل. في تلك الحالة المُجادل يتجاهل التبعيات المنطقية مقدماته، ويقدم نتيجة أخرى تماما بعيدة تماما عن المطلوب، اى تتجاهل المطلوب من الحجة. لو لاحظت المغالطة دى عادة ما تكون جذابة للمتلقي، لانها تقدم نتيجة قد يقبلها المتلقي، او تبدو منطقية، لكنها تصرف انتباه المتلقي عن الهدف او النتيجة الحقيقة للحجة. عادة ما تكون تلك المغالطة شائعة في المناقشات الاجتماعية، حيث يقترح برنامج معين لبلوغ غاية كبرى متفق عليها من جميع أطراف المجتمع، ثم يدعم البرنامج بأطروحات تدعم هذه الغاية الكبرى لكن في الواقع ليست لها علاقة بالبرنامج محل السؤال. وقبول الحجة عادى ما يُقبل بناء على قُبول الناس لهذه الغاية الكبرى. السياسيين بارعين في استخدام تلك المغالطة في محاولة تمرير برامجهم الاجتماعية تحت مسميات كبرى فضفاضة لا يختلف حولها الجماهير مثل الأمن القومي، الصحة، مكافحة الفقر، الجريمة، إلخ. من السهل على الجميع ان يتفق مع هذه الأهداف النبيلة، لكن من السؤال الحقيقي ماهي البرامج الفعالة والمجدية فعلا لتحقيق تلك الغايات والأهداف النبيلة؟ لكن استجداء تلك العبارات والجمل الفضفاضة يعتم على قدرة المتلقي لتفنيد الحجة المطروحة بشكل منطقي. على سبيل المثال لا الحصر لأن الأمثلة في تلك الحالة عديدة واكبر من حصرها في السنوات الأخيرة في مصر ..

في خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للجماهير سنة 2013 طلب من الجماهير النزول للشوارع في جموع كبيرة لإعطاء تفويض بمواجهة العنف المحتمل للقضاء على الإرهاب. بكل تأكيد لن يختلف أحد على ان مواجهة العنف والقضاء على الإرهاب اهداف نبيلة. ولن يختلف حولها أحد لكن هذا ليس كافي لتبرير النتيجة وهو التفويض من الشعب للجيش والشرطة باتخاذ اى اجراءات يروها مناسبة للتعامل مع العنف حتى وإن كانت خارج قواعد وسلطة القانون. قد يكون هذا أحد وسائل التعامل مع الأمر، لكن الحجة لاتقدم أي دعم لهذه النتيجة، على العكس ترتكب مغالطة تجاهل المطلوب بتشتيت المتلقي والحيد عن المسألة المطروحة وهي المبررات المنطقية لتفويض النظام بالتعامل مع أعمال العنف أو الشغب خارج سلطة القانون.

الرنجة الحمراء Red Herring  

539787-istock-1053783880

في عمليات تدريب كلاب الصيد قديما، كان يتم أستخدام الرنجة الحمراء المدخنة، عندما كان يتم تدريب الكلب على اتباع الرائحة الباهتة لحيوان ما .. ثعلب مثلا، كان المُدرب يسحب الرنجة الحمراء (التي تشوش رائحتها القوية على الحيوان) في طريق متعامد مع طريق الحيوان المُطارد لإرباك الكلب.في النهاية  يتعلم الكلب اتباع الرائحة الأصلية للحيوان بدلاً من الرائحة القوية للرنجة! .. هذة إحدى القصص الشائعة عن مصدر تسمية مُغالطة الرنجة الحمراء، لكن هذة القصة التى كانت شائعة لفترة طويلة هناك الآن خلاف حول تسميتها. على اى حال، أيا كان مصدر التسمية. المغالطة تقترب كثيرا من مغالطة تجاهل المطلوب، عادة المُجادل يبتعد عن النقطة الرئيسية ويشتت الموضوع إلى أمور فرعية قد تكون مرتبطة بالقضية الاصلية لكن من بعيد، بالتحول الى التفاصيل الغير redherringمُهمة، أو التحول الى موضوع لافت او مثير للعواطف والانفعالات ويتشابه سطحيا مع الموضوع الاصلى، اى الرنجة الحمراء التي تُشتت عن الطريق القويم للحقيقة وتستهلك طاقة الخصم في تُرهات خارجة عن النتيجة المطلوبة، او اثارة مشاعرة بجذبة خلف مسألة براقة بعيدة عن جوهر القضية. كي ينجح الفرد في مغالطة الرنجة الحمراء لابد وان يحول موضوع الحجة الأصلي دون ان يشعر المتلقي وإلا أبطل المغالطة. أحد الطرق الشائعة لتحويل موضوع الحجة هو اختيار موضوع آخر مرتبط بالموضوع الاصلي، فلا يشعر المتلقي بالانتقال .. تأمل المثال التالي “يدافع أنصار البيئة باستمرار عن مخاطر الطاقة النووية. لكن لسوء الحظ ، الكهرباء خطيرة بغض النظر عن مصدرها. في كل عام ، يتم صعق مئات الأشخاص عن طريق الصدفة. نظرًا لأن معظم هذه الحوادث ناتجة عن الإهمال ، فيمكن تجنبها إذا كان الناس أكثر حذرا” .. المثال السابق يرتكب مغالطة الرنجة الحمراء بشكل قياسي. القضية الاصلية هي ان كانت الطاقة النووية خطيرة أم لا. لكن المُجادل انتقل بالموضوع برشاقة الى قضية اخرى قريبة وهي مخاطر الكهرباء وحوادث الصواعق الكهربائية، وبنى نتيجته النهائية بناء على الخطورة الكامنة في استخدام الكهرباء بشكل عام! .. بكل تأكيد تلك النتيجة مختلفة تماما عن المخاطر الناتجة عن احتمالية انفجار المفاعلات النووية، لكن لمجرد أن الاثنين مرتبطين بفكرة توليد الكهرباء (الهدف الذى تستخدم منة أجله المفاعلات النووية في العادة) .. حاول المُجادل أن يخدع المستمع ويقوده خلف موضوع فرعي. الطريقة الثانية الشهيرة لأستخدام مغالطة الرنجة الحمراء بنجاح، هي تغيير الموضوع الى موضوع اخر براق وجذاب، وغالبا ما ينجح في تشتيت انتباة المستمع. المواضيع البراقة من هذا النوع عادة ما تكون الجنس، الجريمة، الفضائح، الرذيلة، الموت، الاحداث الكبري، الكوارث، او بشكل عام اى موضوع يصلح مادة خصبة للنميمة والاشاعات. في الحقيقة هذا النوع من مغالطة الرنجة الحمراء من السهل جدا التعرف عليه في الكثير من وسائل الإعلام العربية، عادة ما تبدأ تلك الحجج بكلمات وقعها شديد الأثر مثل فضيحة، كارثة، خيانة، عمالة، إلخ … تأمل المثال التالي “القيادي السياسي س في حزب ص المعارض يخبرنا ان الحل الامثل للتعامل مع الازمة الاقتصادية الحالية هو الحد من الإنفاق الحكومي على المشاريع العملاقة ونشر ميزانية الجيش للمراجعة العامة، و التركيز على بناء صناعة وطنية لتوفير الاحتياجات الاولية للمواطنين في المرحلة الحالية. لكن صفحة القيادي س ليست نظيفة كما يتصور البعض، ضبطت ابنتة منذ عدة أشهر في وضع مخل مع بعض الشبان في شقة مشبوهة، وهناك شائعات حول قبول ابنة مدير بنك (د)  رشاوى وعمولات من عملاء البنك الكبار. كيف نقبل من شخص أسرته تعيش في الفساد والفضيحة نصائح حول كيف ندير اقتصاد بلادنا؟!” … أرجو أن يكون من الواضح لك لماذا نطلق على المثال السابق مغالطة الرنجة الحمراء. مجرد الاستماع له يجذب عقلك للتفكير في الفضائح المزعومة حول السيد (س) واسرتة، وبالفعل قد تكون نسيت الحجة الأصلية لة حول إصلاح الاقتصاد وان كانت فعلا فعالة ام لا. لقد جذبتك رائحة الرنجة 1200-610502-6488331المُدخنة! .. مغالطة الرنجة الحمراء عادة ما يتم الخلط بينها وبين مغالطة رجل القش لان كلاهما يشتت المتلقي عن النتيجة المطلوبة. من الممكن تجنب هذا الخلط بتذكر الاستراتيجيات التى يستخدمها كلا من المغالطات. في رجل القش المجادل يحاول تشتيت الانتباة بهزيمة رجل قش وهمي صنعة. أما في الرنجة الحمراء المُجادل يتجاهل حجة الخصم ويغير الموضوع بخلسة لموضوع آخر مرتبط من بعيد أو لموضوع براق جذاب. إذن في محاولة التفريق ابحث ان كان المُجادل هزم حجة مشوهة صنعاها أم أنه ببساطة غير الموضوع. وفي الواقع كلا من مغالطة رجل القش والرنجة الحمراء يتم الخلط بينهم ومبين مغالطة تجاهل المطلوب أو الحيد عن المسألة، لأن الثلاثة يحتوى على نفس الصورة من التشتيت. كلا من رجل القش والرنجة الحمراء تكون مجموعة جديدة من المقدمات، في حين أن تجاهل المطلوب لا تقدم مقدمات جديدة. رجل القش تبني نتيجة الحجة على مقدمات أخرى صنعتها بناء على تشوية حجة سابقة. في حين ان الرنجة الحمراء تضع مقدمات جديدة تغير الموضوع وتبنى عليها نتيجة ان انتجت اى شئ بالمرة لأنها عادة ما تكون مجرد تغيير للموضوع. أما تجاهل المطلوب تستنتج النتيجة دون تغيير المقدمات الاصلية. لكن النتيجة غير مرتبطة بالمقدمات، ام رجل القش والرنجة الحمراء النتيجة ان كان هناك نتيجة مرتبطة بالمقدمات، لكن المقدمات بعيدة عن الحجة المنافسة.

مغالطات الحث الضعيف Fallacies of Weak induction

مغالطات الحث الضعيف لا تحدث لان المقدمات ليست مرتبطة منطقيا بالنتيجة كما في مغالطات الارتباط. لكن لأن الارتباط بين المقدمات والنتيجة ليس قوي بما فية الكفاية لدعم حقيقة النتيجة. عادة المقدمات تقدم جزء من الادلة لدعم النتيجة، لكن الدليل المطروح ليس كافي بما فيه الكفاية كي يدفع الفرد للأعتقاد في صحة الدليل. لكن كمغالطات الارتباط مغالطات الحث الضعيف عادة ما تعتمد على أرضية عاطفية لدعم النتيجة كما سنرى.

التوسل بالمرجعية الغير مؤهلة Appeal to Unqualified Authority (Argumentum ad Verecundiam) 

unnamed

الحجة باللجوء للمرجعيةargument from authority  هى صورة من الحجج الاستقرائية عادة ما يلجأ فيها المُجادل لمرجعية مستمدة من السلطة أو احيانا شهادة شهود عيان لدعم نتيجتة (أرجع لحلقة أُسس علم المنطق). مغالطة التوسل بالمرجعية الغير مؤهلة هي أحد صور حجة اللجوء للمرجعية، وتحدث عندما تكون السلطة او المرجعية المستخدمة تفتقد للمصداقية او المؤهلات اللازمة لدعم حقيقة النتيحة. مثلا تلك المرجعية قد تفتقر للكفائة التقنية أو الفنية اللازمة، أو قد تكون مرجعية منحازة غير محايدة، قد تكون مرجعية لها دوافع خفية، قد تكون مرجعية كاذبة عرف عنها نقل المعلومات الخاطئة، او قد تكون مرجعية غير مؤهلة من الناحية العقلية مثلا غير قادرة على التذكر، او قدرتها العقلانية محل تساؤل. تأمل المثال التالي “المحلل السياسي السيد ع يجادل أن السرطان من غير الممكن علاجه من خلال زرع الاعضاء لان الأورام تصيب الخلايا وليس الاعضاء وبالتالي لايمكن السماح بعمليات زراعة الأعضاء” .. في تلك الحالة مرجعية السيد ع غير كافية لدعم نتيجة الحجة لأنه غير متخصص في دراسة الأورام وبالتالي الحجة أرتكبت مغالطة المرجعية الغير مؤهلة. تأمل المثال التالي “السيد (ك) عضو السابق لمجلس إدارة شركة ن للادخنة شهد امام مجلس الشعب ان التبغ ليست مادة لاتسبب الإدمان، وبالتالي تدخين السجائر لا يسبب الإدمان،إذن يجب أن نصدقه ونستنتج أن التدخين في الحقيقة لا يسبب الإدمان”  … من الواضح أن شهادة السيد (ن) ورائها دافع بحكم علاقته بشركات الأدخنة لأنه لو أقر ان التدخين يسبب الإدمان كانت الحكومة ستقوم بفرض قوانين تنظيمية على شركات الادخنة…. مثال أخر “السيد أ عمرة فوق السبعين سنة ويعاني من صعوبة في الرؤية خصوصا ليلا. شهد أنه رأى المتهم يتسلل إلى منزل القتيلة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وهذا دليل على ارتكاب المتهم للجريمة” .. شهادة السيد أ محل شك بسبب قدراته الفيزيائية. لاحظ أن قدرتك على تحديد أهلية المرجعية جوهر اكتشاف المغالطة، في بعض الأحيان قد يكون الفرد مرجعية في أكثر من مجال مثلا الكيميائي قد يكون مرجعية في علم الاحياء حسب سياق الموضوع طبعا، او الطبيب مرجعية في الكيمياء العضوية والادوية (ايضا حسب السياق). وهناك مواضيع لا يمكن قصرها على مرجعية محددة مثل السياسة، الأخلاق، والدين! .. مثلا لو جادل أحدهم ان عملية اجهاض الاجنة أمر غير أخلاقي لأن فيلسوف ما طرح هذا الرأي أو رمز ديني ما طرح هذا الرأي. الحجة مازالت ضعيفة لأن المرجعية هنا غير كافية. الكثير من الاسئلة في تلك المناطق شائكة، غير محسومة، وتحتمل العديد من الآراء، ولا توجد حكمة واحدة أو مرجعية واحدة يمكن الاعتماد عليها، ده بالاضافة لان هذة المجالات تفتقر لمنظومات بحثية صارمة ومنضبطة  ومتفق عليها من الكل كما في حالة العلوم الانسانية. الدين على سبيل المثال، تطورت عبر التاريخ طرق، ادوات ومراجع لدراسته، لكنها ليست ذات مرجعية يتفق عليها الكل، وان كان يوجد حولها في بعض الأحيان نوع من الإجماع لكن مع ذلك تجد خلافات عديدة غير محسومة داخل عبائة الدين الواحد، وكثير من الافراد قد يقرر مخالفة ما يقوله من يدعون المرجعية داخل تلك الأديان بشكل مستقل. وبالتالي مغالطة المرجعية غير المؤهلة لا تنطبق في حالة الحجج حول الدين، السياسة، او الاخلاق. الكاتب والمفكر المصرى د. مصطفي محمود قامت عليه 22115900عاصفة من النقد سنة 2000 بسبب آرائه حول قضية الشفاعة في الإسلام، ورفضه للفكرة وبعض الأحاديث النبوية التى تناولتها والتي نشرها في كتابه “الشفاعة .. محاولة لفهم الخلاف بين المؤيدين والمعارضين” الذي نشره سنة 1999  .. الكتاب أثار موجة حادة من الاعتراضات والنقد والقذف والسب في بعض الأحيان، ونشرت العديد من الكتب للرد على طرحة، وفي حين ان كان هناك بعض محاولات الرد الجادة لتفنيد طرح د. مصطفى محمود، إلا أن النقد الشائع على ما أذكر في تلك الفترة بين عدد  من الشيوخ وعلماء الدين الإسلامي هو أن حجة الدكتور مصطفي محمود غير صالحة لانه طبيب وليس عالم في الدين الإسلامي ولا يملك الأدوات اللازمة لقراءة الأحاديث النبوية، الخ .. اى انهم يدعون أنه غير مؤهل وحجته ارتكاب مغالطة المرجعية الغير مؤهلة، لكن في الحقيقة هذا الادعاء غير سليم لان كما اشرنا سابقا الدين احد المناطق التى لايجوز فيها المرجعية.

التوسل بالجهل Appeal to Ignorance (Argumentum ad Ignorantiam) 

Getty_appeal_to_ignorance-BD0885-001-58bf0ba75f9b58af5cb6b9f7

عندما تنص فرضية الحجة على أنه لم يتم إثبات أي شيء بطريقة أو بأخرى حول شيء ما، وبعد ذلك يقدم الاستنتاج تأكيدًا محددًا حول هذا الشيء، فإن الحجة ترتكب مغالطة التوسل بالجهل. عادة الشئ اما من غير الممكن إثباته أو شئ لم يتم إثباته بعد. مثلا “لعدة قرون حاول الناس ايجاد ادلة قاطعة على ادعائات علم التنجيم لكنهم فشلوا، وبالتالي لابد وان نستنتج ان التنجيم مجرد هراء!” .. وبنفس المنطق الحجة التالية ايضا ترتكب مغالطة التوسل بالجهل “لعدة قرون حاول الناس ايجاد ادلة قاطعة لنفي ادعائات علم التنجيم لكنهم فشلوا، وبالتالي لابد وان نستنتج أن التنجيم علم حقيقي!” .. من المفترض أن توفر الحجة دليلاً إيجابياً على الاستنتاج. ومع ذلك ، فإن هذه الحجج لا تخبرنا شيئًا عن علم التنجيم ؛ بدلاً من ذلك ، يخبروننا عما حاول بعض الأشخاص المجهولين وغير المجهولين القيام به دون جدوى. قد يقدم هذا الدليل بعض الأسباب الضعيفة لتصديق النتيجة ، ولكن بالتأكيد ليس سببًا كافيًا لحقيقة الاستنتاج. ومع ذلك ، تقودنا هذه الأمثلة إلى الاستثنائيين الأولين من مغالطة التوسل بالجهل. الأول نابع من حقيقة أنه إذا قام باحثون مؤهلون بالتحقيق في ظاهرة معينة ضمن نطاق constellations-zodiac-640x360خبرتهم وفشلوا في تقديم أي دليل على وجود هذه الظاهرة ، فإن هذا البحث غير المثمر يشكل بحد ذاته دليلاً إيجابيًا على السؤال. تأمل المثال التالي “حاول العديد من العلماء على مدى عدة عقود الكشف عن وجود مادة الأثير المضيء aether ، وفشلوا جميعًا في القيام بذلك. لذلك ، ليس هناك وجود لمادة الأثير المضيء.” . مقدمات تلك الحجة حقيقية، لو كان هناك للأثير هؤلاء العلماء المتخصصين كانوا غالبا سيكونوا قادرين على اكتشافة، ولكن بما انهم لم يكتشفوا وجوده اذن في الغالب ليس هناك وجود لمادة الأثير. وفي تلك الحالة نقول أن الحجة صحيحة وقوية استدلاليا Inductively strong لكنها ليست صحيحة استنتاجيا Deductive valid. طيب ماهو الاختلاف في تلك الحالة عن حالة التنجيم. في أمثلة التنجيم لو كان البحث لأثبات حقيقة او كذب ادعاءات التنجيم تم بطريقة منهجية من قبل خبراء متخصصين في الغالب الحجة في تلك الحالة ستكون صحيحة. السؤال البديهي في تلك الحالة ما هي مؤهلات المتخصصين لدراسة التنجيم؟ .. في الحقيقة الإجابة صعبة .. لكن الحجج لم تذكر اى شئ عن مؤهلات من بحثوا في ادعاءات التنجيم وهذا في حد ذاتة كافي لجعل الحجة مغالطة. الاستثناء الثاني لمغالطة التوسل بالجهل متعلقة بإجراءات قاعات المحاكم. يعتبر الشخص بريئا حتى تثبت إدانته. إذا فشل المدعي العام في محاكمة جنائية في إثبات التهمة بما لا يدع مجالا للشك ، فقد يجادل محامي الدفاع أن موكله غير مذنب. في المحاكم من الشائع جدا أن نسمع حجة من محامي الدفاع على صيغة “سيدى القاضي، بعد أن استمعنا لمرافعة المدعي العام، وان اتضح لنا أنه غير قادر في إثبات التهمة على موكلي بما لايدع مجالا للشك، اذن طبقا للقانون فإن موكلي  غير مذنب وبريء من التهم المنسوبة إليه”. هذه الحجة لاترتكب مغالطة التوسل بالجهل، لأن غير مذنب في تلك الحالة اصطلاح قانوني، اى ان التهمة لم تثبت بما لايدع مجالا للشك . قد يكون المتهم قد ارتكب الجريمة فعلا لكن المدعي العام فشل في إثبات التهمة علية وبالتالي يصبح المتهم غير مذنب من وجهة نظر القانون!

التعميم الطائش Hasty Generalization (Converse Accident) 

hastygeneralizationframe2

التعميم الطائش مغالطة ترتكب عادة في التعميمات الاستدلالية، كما رأينا سابقا في حلقة أسس علم المنطق، التعميم الاستدلالي هو حجة تثبت نتيجتها حول كل أعضاء جماعة ما بناء على أدلة حول جزء من اعضائها. المغالطة عادة ما تحدث عندما تكون العينة المستخدمة كدليل للتعميم هناك احتمالية انها عينة غير ممثلة للجماعة ككل. هذه الاحتمالية عادة ما تظهر عندما تكون العينة صغيرة او لم يتم اختيارها بعشوائية كافية وبالتالي تصبح غير معبرة عن كافة الطوائف داخل الجماعة. تأمل الامثلة التالية .. “رجال الأعمال هم مجموعة من اللصوص، انظر الى السيد س مدير شركة ص، والسيد ن صاحب مصانع ق .. سرقوا مليارات الدولارات من الدولة واموال الشعب وهربوا بها خارج البلاد” … “العمليات الارهابية التى تحدث في سيناء يقوم بها شباب صغير السن ينتمي الى جماعات اسلامية، إذن الدليل واضح جميع الشباب في الجماعات الاسلامية يمثل خطر على الأمن القومي” … في هذه الأمثلة، النتيحة عبارة عن تعميم عن الجماعة ككل بناء على ادلة حقيقية حول اقراد في تلك الجماعة، لكن لان العينة صغيرة، وغير قياسية اى لم يتم اختيارها بعشوائية كافية لدعم النتيجة تصبح الحجة مغالطة تعميم طائش. لكن صغير العينة ليس دائما مرتبط بان العينية غير قياسية أو شاذة .. مثلا “تم تغذية عشرة مليجرامات من المادة Z إلى أربعة فئران ، وفي غضون دقيقتين أصيب الأربعة بصدمة وماتوا. ربما تكون المادة Z ،experiment-mice-622x415 بهذه الكمية ، قاتلة للفئران بشكل عام” في تلك الحالة الحجة لم ترتكب مغالطة التعميم الطائش لأن في تلك الحالة العينة غير شاذة لو قياسية، موت الفئران في دقيقتين فقط من تناول المادة، يشير الى احتمالية عالية لوجود علاقة سببية بين المادة وموت الفئران، ولا يوجد داعى لتجربتها على مجموعة أخرى من الفئران. في حالة العينات الكبيرة، لو كانت العينة مختارة بشكل غير عشوائي قد تكون غير شاذة .. مثلا “في استطلاع أخير للناخبين في محافظة المنوفية بجمهورية مصر العربية اجرى على 100 الف ناخب، أظهرت النتائج أن 70% سيصوتون لصالح مرشح الحزب الوطني في الانتخابات القادمة، إذن الغالبية في مصر سيصوت لمرشح الحزب الوطني” .. في تلك الحالة بالرغم من أن الحجة أشارت لعينة كبيرة من الناخبين، إلا أنها ارتكبت مغالطة التعميم الطائش، بفرض أن محافظة المنوفية ستصوت لصالح الحزب الوطنى حتى لو كانت العينة كبيرة إلا أنها لا تمثل كل محافظات الدولة. اى ان الاستفتاء لم يختار العينة بشكل عشوائي كافي لانها لاتمثل كيف سيصوت الناخبين في المحافظات الاخرى وافترضت أنهم سيصوتون مثل باقي الناخبين في محافظة المنوفية، اى أن العينة غير ممثلة منحازة وبالتالي لا يمكن اعتماد الحقيقة التي تطرحها.

مغالطة السبب الخاطئ False Cause 

3c8080db9941eafadf1cef3c0d1920d7

تكوين العقلية البشرية يسعى الى الانماط والمنهجية عند صنع نماذج للطبيعة والظواهر المُلاحظة. العلاقات السببية احد اهم ان لم تكن أهم نمط تفسيري يضفيه العقل الإنساني على الظواهر التى تربط حدوثها نوع من الترابط، التزامن، والتكرارية. مغالطة السبب الخاطئ تحدث عندما يتم تخيل علاقة سببية وهمية بين المقدمات والنتيجة. عندما يتم رصد مغالطة السبب الخاطئ عادة ما تطرح الحجة أطروحة على شاكلة س تسبب ص، لك في الواقع س من المحتمل أن تسبب ص. العملية العلمية في جوهرها قائمة على تقفي تلك العلاقات السببية في الطبيعة، لكن عندما يخلط العقل بين الارتباط والسببية ويجعل من مجرد الارتباط بين حدثين دليلا على السببية تقع المغالطة. السببية تستدعي أكثر من مجرد الارتباط، على سبيل المثال تكرارية الارتباط وتنوعه، وعدم وجود ما ينافيه احد اهم العوامل المهمة لتشكيل نمط سببي (أرجع لحلقة إشكالية السببية). .. هناك عدة صور من الممكن أن تقع على صورتها المغالطة (1) المصادفة  Coincidence وهو الربط بين أحداث بعيدة تماما عن بعضها البعض مثلا .. “وجد ارتباط إحصائي وثيق بين معدل الوفيات في شمال أفريقيا في الشهور الماضية وازدياد معدلات المواليد في طائر البطريق في القطب الشمالي في نفس الفترة!” .. في تلك الحالة بالرغم من وجود نمط مرتبط بالمدة الزمنية بين الحدثين إلا أنهم بعيدين تمام البعد عن اى شئ من الممكن أن يربطهما الى الحد الذي يجعل من الصعب قبول تلك الحجة على انها تقدم علاقة سببية حقيقة، بل مجرد مصادفة. (2) المغالطة البعدية  post hoc ergo propter hoc في هذه الفئة من المغالطات يفترض أن لمجرد ان حدث سبق حدث آخر زمنيا اذن الأول سبب الثاني. لكن في الواقع التتابع الزمني غير كافي لتبرير وصلة سببية بين الأحداث (أرجع لحلقة إشكالية السببية) .. وبالرغم من هذا، تلك الصورة من التفكير شائعة جدا  وعادة ما تكون الارضية التى تؤسس عليها المعتقدات الخرافية .. “لقد سقط الكوب من يدي وأنكسر، قبلها كنت قد امسكت بذيل قطة. إذن لابد وأن الإمساك ذيل القطة سبب سقوط الكوب” .. أو “كلما سمعت صوت البوم بالليل، حدثت كارثة في اليوم التالي .. إذن اليوم يجلب الفأل السيئ!” .. التتابع الزمني شرط ضرورى لتكوين العلاقة العلية لكنه ليس شرط كافي، كيف يوصف حدث س انه سبب حدث آخر ص ليس كافيا أن يأتي س قبل ص، مثلا جميع أفرد الكائنات من فئة ص في عينات ممثلة للفئة تأتي دائما وأبدا بعد جميع أفراد فئة س وتغيب دائما عند غياب س، وغيرها من الطرق الاحصائية والعملية في إثبات السببية. تكوين العلاقات السببية للأسف مازال أحد نقاط ضعف كثير من العقول الإنسانية ومازلنا نسمع البعض يبرر حدوث الكوارث الطبيعية، الأمراض، والأمور العظام الخارجة على حدود التفسير العلمي في الوقت الحالي الى ذنوب البشر، غضب الله، المعاصى، الطمع والجشع الخ .. وكأننا نسعى الى سد فجواتنا المعرفية حتى وان كانت بمعرفة خاطئة.  (3) ليس السبب الحقيقي non causa pro causa  هذه الفئة من المغالطات السببية تحدث عندما يكون السبب لشئ ما ليس السبب بالمرة والخطأ ناشئ عن شئ غير غير ظاهرة التتابع الزمنى مثلا أحد أشهر الامثلة في تلك الحالة هو خلط السبب والنتيجة .. مثلا “إزداد معدل امتلاك الأسلحة في ليبيا في نفس الفترة التي انهار فيها النظام الحاكم. إذن امتلاك الأسلحة ادى الى انهيار النظام في ليبيا” .. في تلك الحالة تم خلط العلة بالمعلول. لان الارجح ان مع انهيار النظام الليبي واندلاع الصراعات الطائفية، أزداد شعور الناس بالخطر ولجأوا لشراء الاسلحة لحماية أنفسهم.  (4) السبب المُبسط oversimplified cause  أحد أشهر صور مغالطة السبب الخاطئ، عادة يكون هناك أكثر من سبب مسؤول عن النتيجة، لكن المجادل ينتقي أحد تلك الأسباب فقط وعرضه كالسبب الوحيد وراء النتيجة سواء بعلم او دون علم. مثلا  “المستوى العلمي لخريجي الجامعات انخفض كثيرا في الآونة الاخيرة، بكل تأكيد الاساتذة والمدرسين لا يقومون بعملهم على كما ينبغي” .. انخفاض مستوى الخريجين بكل تأكيد سببة عدة عوامل قد يكون منها الانضباط في الحضور، جودة المادة التعليمية، انتشار المواد المخدرة بين الطلاب، قلة المعامل والمختبرات، ضعف أداء بعض المدرسين، الخ. أداء المدرسين أحد العوامل لكنه ليس العامل الوحيد. في العادة مغالطة السبب المُبسط بيكون وراءها دافع وغرض شخصي للمجادل، سواء لاكتساب مصلحة ما لنفسه أو توجيه دعم لجهة ما، أو قطع الدعم عن جهة ما وإلقاء اللوم عليها.

ef4beeb87184b1a7afddc508d67e387c

(5) مغالطة المقامر gambler’s fallacy  أحد صور المغالطة التي تُبنى فيها نتيجة الحجة على افتراضات لأحداث مستقلة في لعبة حظ … مثلا “عند إلقاء عملة بشكل محايد خمس مرات متتابعة، في كل مرة حصلنا على الملك. إذن، غالبا الرمية القادمة ستكون الوجهة الاخر” .. في الواقع، احتمالية أن الرمية القادمة تكون الكتابة وليست الملك 50 في المائة، لان الاحداث مستقلة independent event  وبالتالي الرميات السابقة للعملة لا تؤثر على الرميات التالية (إرجع لحلقة ثورة المعرفة البايزية).  إذن كي ترتكب مغالطة المقامر، لابد للأحداث ان تكون مستقلة مثل رمي نردين، او اختيار عدد من أرقام اليانصيب. الاحداث لا تصبح مستقلة تماما عندما تؤثر مهارة المقامر على نتيجة اللعبة. وبالتالي العاب القمار مثلا البوكر، او الرهان على الخيل، إلخ لا تنطبق عليها المغالطة في تلك الحالة لأن النتيجة ولو جزئيا تعتمد على مهارة اللاعب. النقطة الأخيرة التي أود أن الفت انتباهك إليها،  هي أن الارتباطات الإحصائية في حد ذاتها غير كافية لتكوين العلاقة السببية. على سبيل المثال ، إذا كان كل ما نعرفه عن التدخين وسرطان الرئة هو أن الاثنين يحدثان معًا بشكل متكرر ، فقد نخلص إلى عدد كبير من الاحتمالات. قد نستنتج أن لكل منهما سببًا مشتركًا ، مثل الاستعداد الوراثي ، أو قد نستنتج أن سرطان الرئة هو مرض يصاب به في مرحلة مبكرة من الحياة ولكنه يظهر في مرحلة سنية لاحقة مع بداية المريض في التدخين. لكن لحسن الحظ ، لدينا في هذه الحالة أدلة أكثر من مجرد ارتباط إحصائي. هذة الادلة الاضافية هي التي تدفعنا للاعتقاد بأن التدخين هو سبب السرطان.

المنحدر الزلق Slippery Slope 

slippery_slope

في الأثر قال البدوي لنفسه “إذا تركتُ الجمل يدس أنفه في خيمتي في هذه الليلة الباردة، فقد يدس رأسه كلة بعد ذلك، ثم رقبتة، وسرعان ما أجد الجمل برمته داخل الخيمة” .. هكذا بنى البدوي قصة خيالية انتهت فيها الاحداث أسوأ نهاية. مغالطة المنحدر الزلق تطرح صورة كارثية إن حدث ما ضئيل او تافهة سوف يجر وراءه سلسلة محتومة من العواقب تؤدي في النهاية إلى كارثة. مغالطة المنحدر الزلق هى صورة خاصة من مغالطة السبب الخاطئ. سلسلة العواقب عادة لا يوجد ورائها سبب كافي للاعتقاد فعلا بحدوثها. تأمل المثال التالي “لابد من اتخاذ خطوات عاجلة وحازمة لمنع المواد الاباحية على الانترنت، الاستمرار بالسماح بها يعرض ابنائنا ومجتمعاتنا للخطر، المواد الاباحية ستقود بكل تأكيد لزيادة معدلات جرائم الجنس، كالتحرش والاغتصاب، الامر الذى سيؤدى تآكل النسيج الاخلاقي للمجتمع و تفشي كافة صور الجريمة، وفي نهاية المطاف سيحدث تفكك كامل للقانون والنظام ، مما يؤدي في النهاية إلى الانهيار التام لحضارتنا العربية” .. نظرا لانة لايوجد سبب وجيهة للاعتقاد في downloadأن مجرد الفشل في حظر المواد الاباحية سيسبب كل تلك الكوارث، تعد هذه الحجة مغالطة. والصورة المضادة لنفس الحجة قد تكون على الصورة التالية “محاولة حظر المواد الاباحية يهدد أبسط الحقوق المدنية للفرد في المجتمع، الخطوة الأولى هى حظر المواد الاباحية، و سيتبعها فرض الرقابة على الصحف والمجلات، ثم الكتب، ثم الأحزاب، وحق التجمع السياسي، إلى أن يتم تكميم الافواه والحجر على العقول بالكامل ونعيش في دولة الخوف” .. كلا الحجتين يحاول اقناع المتلقي ان أمن وأمان المجتمع وطريقة الحياة المعتادة في خطر في نهاية هذا المنحدر الزلق الذى بدأ بخطوة واحدة خاطئة أو عدم أخذها، ستقودنا في طريق زلق ينتهي بنا الى القاع. احد الصور الشائعة لمغالطة المنحدر الزلق هو سلسلة العواقب التي قد يفرضها الفرد في عقله مثلا “لقد طلب مني س ان اسلفة 10 جنيهات، لابد أن أرفض، لو أعطيته ال 10 جنيهات اليوم، غالبا ما سيعود في الغد ل 10 أخرى .. أو 100، وقد يستمر في طلب سلفات إلا أن يفلسنى تماما”. أشهر استخدامات مغالطة المنحدر الزلق عادة ما يكون في محاولة الدفاع عن الوضع القائم وتجنب صورة من التغيير. والاستراتيجية بسيطة هو تحريك مشاعر الخوف عند المتلقي تجاه هذا التغيير وبالتالي يرفضه. في مناظرة شهيرة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية فترة الحرب الأهلية، التي قامت بسبب قرارات منع امتلاك العبيد. احد صور مغالطة المنحدر الزلق استخدمها احد القسيسين في ولاية سينسناتي .. المغالطة كانت كالاتي “بعدها سيسمح للعبيد بالتصويت في الانتخابات، ماذا بعد؟ .. سيترشحون في الانتخابات، وسيكسبون في الولايات التى أعدادهم في أكثر من البيض،  يشكلون سلطتهم التشريعية ، ويجلسون على مقاعد القضاة. وبالتالي ، ستصبح ادارة الدولة بالكامل من العبيد والسود، الجهلة الغير متعلمين. تخيل حياتك في هذا المجتمع البائس!” … صورة قاتمة بكل تأكيد لا أعتقد ان الكثيرين قد يقبلوا إطلاق حرية العبيد وقتها أن انزلقوا في هذا المنحدر الفكري! .. في مغالطات المنحدر الزلق، سلسلة العقبات ليست مؤكدة ولا ضرورية حتى، وعادة عبر السلسلة ما تكون الوصلات السببية مفقودة، كما في الحجة السابقة مش من الواضح على اى اساس سببي لماذا يعتقد ان القس فان الحرية مثلا ستسبب السماح بالتصويت في الانتخابات، النص السابق لم يشر السبب وراء ذلك الاعتقاد. او مثلا الانتقال من slipperyslopeframeالقدرة على التصويت الى الترشح لمنصب الحاكم! .. لا توجد وصلة سببية واضحة في تلك الحجة لهذا الانتقال المنطقي الغير مبرر من خلال المقدمات.  .. مثال آخر ” قد يبدو السماح للأطباء بمساعدة المرضى الغير مأمول في شفائهم في إنهاء حياتهم أمر إنساني غير مضر. لكن هذه الممارسة لو بدأنا، سيصبح الموت على يد الأطباء أمر شائع، وتدريجيا سيعطى الأطباء المرضى الحقنة المميتة دون رقابة كافية، وسيتم إنهاء حياة المرضى دون موافقتهم. لذا لابد أن يتم منع الأطباء إنهاء حياة المرضى حتى وإن أراد المريض هذا”  .. انتقال عجيب من القتل الرحيم في حالة الأمراض العضال الى اطباء قتلة بلا شفقة أو رحمة! … ومن غير الواضح لماذا سيتم السماح للأطباء بالقيام بقتل المرضى دون رقابة؟ .. ولماذا لن يتصدى لهم المجتمع الطبي؟ .. أو الحكومة؟ .. ولهذا تحليل اطروحات مغالطة المنحدر الزلق مهم جدا ووضع كلا منها أمام التساؤل والتفنيد والبحث عن الوصلات السببية خلفها أمر ضرورى للتعرف على المغالطة!

التفكير التشبيهي Weak Analogy

apples-oranges_1_orig

المماثلة analogy تعبر عن تقارب جزئي بين ملامح شيئين او تصورين تسمح بإقامة مقارنة بينهما. مغالطة التفكير الشبهي أحيانا يطلق عليها المماثلة الزائفة False Analogy لانها تعقد مقارنة بين أمرين لا يوجد بينهم وجه للمقارنة، أو التشابه بينهم سطحي، ليس بالصورة التى تريد الحجة أن تُثبتة. الحجة بالمماثلة Argument from Analogy أحد صور الحجج الاستدلالية Inductive الشائعة، وفيها النتيجة تعتمد على وجود مقاربة او مماثلة بين شيئين أو موقفين. الهيكل العام للحجة بالمماثلة عادة ما يكون على صوةر

“(1) س له الخواص أ، ب،ت، ث

(2) ص له الخواص  أ،ب،ت

(3) إذن، ص في الغالب بمتلك الخاصية ث ايضا.”

.. إذن الحجة قائمة على خطوتين أساسيتين، الأولى تحديد الخواص المشتركة أ، ب، ت بين الكائنين س و ص. والخطوة الثانية هي تحديد كيف ترتبط الخاصية ث  بالخواص الثلاثة الأولى، مثلا هل هناك علاقة سببية أو نظامية تربط هذة الخواص كلها؟ .. في تلك الحالة تصبح الحجة قوية، إن لم تجد تلك الرابطة بين الخواص لايوجد ما يبرر التشابه أو التماثل في الخواص الثلاثة الأولى سينتقل للخاصية الإضافية، وفي تلك الحالة تصبح الحجة ضعيفة. مثلا “كلب أمين وقطة أمينة متشابهين جدا، كلا منهما يحب الاهتمام، التوسل من أجل الطعام، والنوم بجانب سيدهم. كلب أمين يحب الجرى على الشاطئ، إذن قطة أمينة لابد وانها ستحب الجرى على الشاطئ” … 786e5c801a1bd78595c7a83e0b726e4fالمقاربة هنا ضعيفة لان لاتوجد علاقات سببية او نظامية بين تلك الخواص وبالتالي، لايوجد مبرر ان القطة ستحب الجري على الشاطئ زى الكلب. لو مش واضحة بالنسبة لك فكرة الانتظامية بين الخواص تأمل المثالين التالين “يشبه تدفق الكهرباء عبر سلك تدفق المياه عبر أنبوب. من الواضح أن الأنبوب ذو القطر الكبير سيحمل تدفقًا أكبر من الأنبوب ذي القطر الصغير. لذلك ، يجب أن يحمل السلك ذو القطر الكبير تدفقًا أكبر للكهرباء من السلك ذي القطر الصغير.” … والآن تأمل هذا المثال “يشبه تدفق الكهرباء عبر سلك تدفق المياه عبر أنبوب. عندما يتدفق الماء إلى أسفل ، يكون الضغط في الجزء السفلي أكبر منه في العلوي. وبالتالي ، عندما تتدفق الكهرباء إلى أسفل عبر سلك ، يجب أن يكون الجهد أكبر في الجزء السفلي منه في العلوي.” .. المثال الاولي حجة بالمماثلة قوية أما الثانية مغالطة مماثلة ضعيفة. الحجتين يعتمد على إقامة تقارب بين جزيئات الماء أثناء مرورها في الأنبوب والإلكترونات أثناء مرورها في سلك. في الحالتين العلاقة الانتظامية بين قطر الأنبوب والسلك وحجم المادة التى يمكن ان تمر خلالة. في المثال الأول هذة العلاقة schema-atomeالانتظامية تقدم وصلة قوية بين المقدمات والنتيجة. وبالتالي تصبح الحجة قوية. أما في المثال الثاني، هناك وصلة سببية بين الاختلاف في الارتفاع وزيادة الضغط تنطلق في حالة الماء لكن لا تنطبق في حالة الكهربائية. تدفق جزيئات الماء في الأنبوب يتأثر جدا بالجاذبية، لكن نفس الخاصية لا تنطبق على تدفق الالكترونات في السلك. وبالتالي تقع المغالطة. …  الحجة بالمماثلة من أصعب وأقعد صور الحجج المنطقية ومن السهل أن تقع في فخ المغالطة، سنعود لمناقشة الحجة من المماثلة بتفصيل أكبر في الحلقات المستقبلية.

9781932716184-usالمنطق الغير رسمي او الغير صورى Informal Logic تأسس كفرع بحثي مستقل في أواخر السبعينيات على يد كلا من المنطقي الكندي الامريكي المعاصر رالف جونسون Ralph Johnson و المنطقي الكندي جون أنتوني بلير J. Anthony Blair ونشرهم كتابهم الشهير الدفاع عن النفس المنطقي Logical Self-Defense سنة 1977. هذا المبحث ركز على مبادئ المنطق والفكر المنطقي خارج الإطار الرسمي، وفي الحقيقة بالرغم من أن الاسم يطلق المنطق الغير رسمي إلا أن هذه المسألة أصبحت محل خلاف. لكن بغض النظر عن الخلافات الاكاديمية، المنطق الغير رسمي هو أحد فروع المنطق مهمته تطوير معايير والإجراءات الغير رسمية لتحليل وتفسير، ونقد وبناء الحجج المنطقية. لكن المنطق الغير رسمي ارتبط بصورة وثيقة بالمغالطات المنطقية الغير رسمية، وعملية التفكير النقدي Critical Thinking بشكل عام منذ بداياته.  نشأة المنطق الغير رسمي أرتبطت بالحركات الاجتماعية والسياسية في قارة أمريكا الشمالية في ستينيات القرن العشرين، ودعاوى تفعيل العلوم في الحياة واستخدام طرق التحليل المنطقي في الحياة اليومية، وتدريس المنطق بصورة حية جذابة قائمة على مفردات الحياة اليومية بعيدا عن الطرق الكلاسيكية التى دأب المنطقيون على استخدامها في تدريس المنطق. وأهتم المنطق الغير رسمي منذ بداياته بالمغالطات المنطقية غير أنه تجاوزها وتوسعت حلقة مباحثة وشملت تحدد معايير الحجج المنطقية،41xdOOp4AvL._SX311_BO1,204,203,200_ التمييز بين أصناف الحوار المختلفة،الخ. المغالطات أنماط من الحجج الباطلة شائعة بين البشر و تتخذ مظهر الحجج الصحيحة. دراسة المغالطات ليست بديلا عن دراسة مبادئ الاستدلال الصحيح، وبالرغم من اهمية دراستها كوسيلة للتعرف على اساليب وانماط الانحراف عن التفكير القويم، إلا أن الأصل هو فهم واجادة طرق التفكير الاستنتاجي والاستدلالي السليم قبل دراسة وفهم الانحرافات عليه. لكن هذا لا يقلل من أهمية دراسة المغالطات المنطقية، لانها تفشت بصورة وبائية في واقعنا اليومي، وأصبح من العسير التفريق بين الأصحاء أصحاب التفكير القويم والمرضى الذين انحرفوا عن طرق التفكير العقلانية بسبب تعرضهم اليومي لهذة الانماط المنحرفة من الجدل والتفكير. لكن من المهم الاشارة الا ان عند رصد المغالطات المنطقية في أفكار الآخرين من الحكمة أن يتم التعامل معها، وكشفها دون تعالي، تهكم، او سخرية، حتى لا تفشل مساعيك في الانحراف الفكري. أيضا لابد من الابتعاد عن الإكثار من استخدام المصطلحات اللاتينية الكلاسيكية كلما امكن لانها قد تبدو غريبة على أذن المستمع، وتذكر دائما ان الهدف هو الوصول للحق وليس التعالي على الاخرين او اظهارهم كمخطئين أو منحرفين عن طريق التفكير العقلاني القويم.

the-uninspired-mario-sanchez-nevado

ودلوقتي .. تأمل للحظات الخطاب اليومي من الإعلاميين، والسياسين، والآخرين من حولك .. هل عادة ما تتسم أفكار وحجج الآخرين بالعقلانية و التفكير القويم؟ … وماهي صور وأنماط التفكير الغير عقلاني في حجج الآخرين؟ .. هل المغالطات المنطقية أصبحت وباء ينتشر بسرعة جنونية؟ … لدرجة أصبح معها من الصعب التعرف على الأفكار العقلانية القويمة؟ … فكر تاني

في الحلقة الجاية .. سنكمل رحلة بحثنا في رصد أنماط المغالطات المنطقية الغير رسمية وطرق التعرف عليها … عن مغالطات الافتراض … مغالطات غموض اللغة .. مغالطة السؤال المركب … مغالطة المصادرة على المطلوب .. والالتباس اللفظى  .. هتتفلسف المرة الجاية

من دلوقتي للحلقة الجاية … عيش الحياة بفلسفة.

الحلقة بدون خلفية موسيقية

زود معلوماتك:

  • Hurley, P. J. – A Concise Introduction to Logic, 13th ed (2018)
  • Hausman, Alan; Kahane, Howard; Tidman, Paul. – Logic and Philosophy: A Modern Introduction. 12th edition (2013)
  • Copi, Irving and Cohen, Carl. – Introduction to Logic. 14th ed (2010)
  • Grayling, A. C. – An Introduction to Philosophical Logic (2001)
  • Girle, Rod. – Modal Logics and Philosophy (2000)
  • Wittgenstein, Ludwig – Philosophical Investigations (1958)
  • Frege, Gottlob – The Foundations of Arithmetic (1884)
  • Ayer, A. J. – Language, Truth and Logic (1946)
  •  

المغالطات المنطقية: فصول في المنطق غير الصوري

https://bit.ly/3bXcMsY

Gottlob Frege

http://bit.ly/2uUmITh

مغالطة fallacy

https://bit.ly/2zKJC1S

التوسل بالاكثرية

https://bit.ly/3bb3d9b

مناشدة التفاخر

https://bit.ly/2Ylkyca

التوسل بالعادات

https://bit.ly/2SsWWP1

التوسل بالقوة

https://bit.ly/3ac7iss

التوسل بالشفقة

https://bit.ly/3f7AlkK

الشخصنة

https://bit.ly/3d9pN2Q

مغالطة رجل القش

https://bit.ly/2ycBFBU

مغالطة تجاهل المطلوب

https://bit.ly/3d5uafd

الرنجة الحمراء

https://bit.ly/2K3fkta

التوسل بالمرجعية الغير مؤهلة

https://bit.ly/3b8G0EU

التوسل بالجهل

https://bit.ly/3ac7msc

التعميم الطائش

https://bit.ly/3d8HYFU

مغالطة السبب الخاطئ

https://bit.ly/2Whl1cJ

المنحدر الزلق

https://bit.ly/3d5lLbC

التفكير التشبيهي

https://bit.ly/2Whlhsd

Music Credit

===========

Naseer Shamma – Happened at All: Amiriyaa

https://goo.gl/r0ijGP

Dark Piano – Liar

http://bit.ly/2Txs6WS

Celtic Music – Child of the Highlands

http://bit.ly/2raCqb9

myuu – Angst

http://bit.ly/2rMp2L0

myuu – Suspicious

http://bit.ly/36uUaNI

myuu – Look Out

http://bit.ly/2RPxxQ5

myuu – Spook Box

http://bit.ly/2PKWoBV

 myuu – Bittersweet

http://bit.ly/36EM1GL

Only Piano – Loneliness

https://bit.ly/2KOj7uK

myuu – Carmen Habanera

http://bit.ly/36BwDdY

Kevin MacLeod – Pooka

https://goo.gl/lslojY

للتواصل ومتابعة باقى الحلقات تابعونا على:

https://www.facebook.com/KalamFalsfa

https://kalamfalsfa.wordpress.com

https://plus.google.com/u/0/+KalamFalsfa

https://twitter.com/kalamfalsfa

https://archive.org/details/@kalamfalsfa

 

1 thought on “EP59: Logical Fallacies 1 – (1) المغالطات المنطقية

  1. Pingback: متفرقات 25: ساينفلد يعود، المغالطات المنطقيّة - فرزت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s