EP01: مخ فى وعاء Brain in a Vat

مخ فى وعاء

تخيل أنك تعرضت لعملية جراحية، بيعملهالك عالم شرير قرر أنه يفصل مخك عن جسمك و يخزنه فى وعاء طافي على سوائل مغذية لخلايا المخ وفيتامينات علشان تحافظ على حيويتة.

أطراف الخلايا العصبية فى مخك هتتوصل بكمبيوتر عملاق Super Computer هيمد المخ بموجات كهربائيه ونبضات الكترونية مشابهة للموجات الطبيعية اللى بيفرزها جهازك العصبي فى الاحوال الطبيعية. الكمبيوتر العملاق وظيفتة تكوين عالم أفتراضى محاكى للواقع، هيوهم مخك اللى فى الوعاء إن كل شئ طبيعى فى العالم الافترضى ده زى الواقع بالظبط .. هيبقى فى ناس، طرق، مبانى، سما، أرض، مشاعر، و أفكار! بس فى الحقيقة التجربة اللى مخك بيعشها مجرد موجات ألكترونية الكمبيوتر بيبعتها عن طريق الاعصاب المتوصلة بيه!

كابوس، زي أفلام الخيال العلمي .. مخك بدل ما هيكون فى جمجتك، هيكون طافي فوق سوائل فى واعاء فى معمل العالم الشرير، لكن كل مشاعرك، خبراتك، تجرابك حقيقية تمام زى ما تكون عشتها في الواقع فى حين أن اللى انت شايفه، حاسه، شامه، بتفكر فيه مجرد وهمّ، مجرد محاكاة للواقع

حط أيدك على رأسك، بص لنفسك فى المراية – السؤال:  ياتري أنت فعلا شايف نفسك دلوقتى؟ ياترى مخك فعلا فى راسك؟ ولا أنت مجرد “مخ فى وعاء”؟

280px-Braininvat

بغض النظر عن أجابتك .. الاشكالية انك ماتقدرش تنفى أنك مجرد “مخ في وعاء” .. مش بس كدة المعضلة الاكبر أنك لوفعلا مجرد “مخ في وعاء” معنى كده أن كل الخبرات والمعارف اللى انت اكتسبتها أو عرفتها عن العالم اللى حواليك مش حقيقة! يعنى أنت فى الواقع ماتعرفش أى حاجة على الاطلاق! كل المعرفة اللى كونتها خلال حياتك عن العالم الخارجي مالهاش أى قيمة أو فايدة لانها مجرد معلومات عن عالم افتراضي مالوش أى وجود غير فى الكومبيوتر!

ال “مخ في وعاء” مثال كلاسيكي قدمة الفيلسوف الامريكي ” هيلاري بوتنام” فى كتابة Reason, Truth, and History سنة 1981، لكن الفكرة جذورها أقدم من كده. الفيلسوف الفرنسى “ديكارت” فى القرن ال 17 طرح قصة ” العبقري الشرير” شخص بارع الذكاء وشديد القدرة .. وظف كل قدراتة وطاقاتة لخداع ديكارت والسيطرة عليه، العبقرى الشرير خلق أوهام لخداع ديكارت زي العالم الخارجي، الطبيعة، عقول تانية، حواس، حتى أحساس ديكارت بجسمة!

هدف ديكارت من القصة أنه يعيد بناء فكرة المعرفة البشرية على مبدأ الشك – أكيد سمعت قبل كده عن الشك الديكارتي .. هنتكلم عنة فى مرة تانية – ديكارت لغى أي معتقد، معرفة، أو ايمان فية نسبة ولو ظئيلة من الشك، أشتغل ديكارت على فكرة أن الحواس البشرية بتقدم لنا معلومات فى معظم الوقت مش دقيقة واحيانا غير صحيحة بالمرة عن الواقع المحيط بينا، وعليها طور ديكارت مبدأ الشك الديكارتى المعروف لكتير مننا من خلال الجملة المشهورة Cogito ergo sum  .. اللاتينية لـ ” أنا أفكر، أذن أنا موجود” .. فى تبسيط غير مخل ديكارت كان بيحاول يقول لكل شئ أو شخص “الأنا” موجود طالما امكنة التفكير .. لكن مش معني كده أنه دائم الوجود، أو أنه بالضرورة بنى آدم بالصورة المتعارف عليها.

مبدأ ” الانا” واحد من المبادئ الاساسية فى الفلسفة الغربية الحديثة واللى اتنبى عليه نظرية المعرفة الحديثة. فى حين انه من الممكن ان يكون فى انواع تانية من المعرفة خيالة، مختلفة، وليدة كذب، أو حتى خطأ .. مازالت فكرة الشك فى وجود الشخص لنفسة هى نفسها وسيلة أثبات وجودة أو على الاقل وجود أفكارة .. ومازالت الاساس العملى للمعرفة!

الشك: غالبا بنقول على شخص ما أنه “شكاك” لانه بيرفض يصدق المعتقدات الشائعة بين الناس لمجرد انها شائعة، أو حتى لانه مجرد شخص بيشك فى الناس أو الافكار بشكل عام. فى المضون ده فكرة الشك ممكن تكون شئ صحي لتأكيد أو أختبار الافكار و المعتقدات الشائعة .. الحالة الذهنية دي عموما جهاز امان للعقل البشري لتصحيح ونقد الافكار، المشكلة لما الشك بيكون غير مبرر باسباب منطقية .. وبيصبح الشخص شكاك فى كل شئ. بغض النظر عن ان ده شئ كويس أو لا .. المعنى العام ده لفكرة الشك مختلف عن المعنى الفلسفي.

فلاسفة الشك Sceptic  ما بيدعوش الشك فى كل شئ أو عدم معرفة أي شئ، و إلا هيبقي بيناقضوا نفسهم لو عرفنا اننا ما بنعرفش اي شي .. يبقى عرفنا على الاقل شئ! لكن فلاسفة الشك بيبحثوا فى ادعاء المعرفة. كل واحد فينا بيعتقد انه يعرف حاجات كتير، لكن يا تري هل كل واحد مننا يقدر يدعم المعرفة دي بالحجة والمنطق؟ وعلشان الحجة أو المنطق ده يبقى مقنع لازم تكون فى أرضية مشتركة نتفق عليها كلنا. المعرفة عن العالم والواقع المحيط بينا مكتسبة عن طريق حواسنا البشرية و فى بعض الاحيان مدعومة بالمنطق، لكن مش الحواس البشرية دى عرضة للخطأ؟ أزاي ممكن نتأكد اننا مش تحت تأثير هلوسة أو حتي بنحلم.. لوكان عقلنا بيقدر يخدعنا من خلال الاحلام و ما بنقدرش نفرق بين الواقع و الخيال، ازاي نقدر نجزم ان المعرفة دى مكتسبة من خلال الواقع مش من الاحلام!

إبستمولوجي Epistemology أو “فلسفة المعرفة” فرع من فروع الفلسفة بيركز على نظرية المعرفة .. ايه اللى بنعرفة و ازاي بنوصل للمعرفة والشروط والقواعد اللى المفروض نطبقها على اي شئ قبل ما نعتبرة جزء من المعرفة. ده كان مدخل سريع لنظرية المعرفة واللي هنرجعلها كتير فى حلقات جاية.

ممكن تكون فكرة  الـ “مخ في وعاء” أو “عبقرى ديكارت الشرير” افكار غريبة أو صعبة الهضم .. خليني أديك مثال أقرب لللغة العصر .. من فترة مش بعيدة طرح الفيلسوف “نيك بوسترم” جدلية أن البشر مجرد عقول أفتراضية عايشة في محاكه أو ” كمبيوتر سيميولاشن” – أكيد شوفت ثلاثية فيلم ماتريكس – لو ماشفتهاش! أتخيل معايه فى المستقبل من المحتمل جدا بل من المأكد ” من سرعة تطور العلم والتكنولوجيا” أن البشرية هتتوصل لمستوى من التقدم العلمى والتكنولوجي هيمكنها من تخليق نظم وبرامج كمبيوتر معقدة جدا تاحكي قدرات العقل البشري و عوالم أفتراضية Virtual Reality للعقول الافتراضية دي علشان تتفاعل فيها.. مع التطور الكبير اللى بيحصل كل يوم فى عمر وقدرة مصادر الطاقة مش هنحتاج لمصادر طاقة كبيرة علشان نشغل البرامج والعوالم الافتراضية دي ، كمان مش هنحتاج لمسحات تخزينية كبيرة للبرامج دي مع التضاعف الخرافى لأوساط التخزين الالكترونية وسراعتها. ومش من المستبعد ابدا أن جهاز كمبيوتر محمول هيقدر يحمل مئات الاف ..أو حتى ملايين من العقول الافتراضية دي، يعنى بنظرية الاحتمالات أعداد العقوال الافتراضية هتتجواز أعداد عقولنا البيولوجية بلايين المرات!

large matrix blu-ray7

–        الفروق بين العقل الافتراضي والعقل البيولوجي هتكون شبة منعدمة مع تقدم الوقت.

–        وبالتأكيد الاتنين العقل الافتراضي والعقل البيولوجي هيعتقدوا انهم مش في كمبيوتر سيميولاشين، لكن العقل الافتراضي غلطان لانه مش مدرك لحقيقته.

السؤال اللى بيطرح نفسة دلوقتى: مين قال اننا مش عقول افتراضية فى كمبيوتر سيميولاشين؟! يمكن مصدقين أننا عقول بيولوجية مش افتراضية لان كل شئ حوالينا مدقن الصنع والتكوين، يمكن لأن تجربتنا البشرية واقعية لأبعد الحدود، بس مش يمكن ده جزء من جودة البرنامج اللى احنا فيه! او يمكن لأن جوانا ايمان ورغبه أننا نكون جزء من واقع. طيب بس مش البرنامج اللى احنا فيه هو واقعنا!

 ياتري أنت “مخ في وعاء” ؟ “عقل أفتراضى فى كمبيوتر سيمولاشن”؟ فكر تاني

زود معلوماتك

13 thoughts on “EP01: مخ فى وعاء Brain in a Vat

    • Well I depend on your definition of reality! if it includes the nature of things as well as the nature of medium that you and other things co-exist then you i think you need to understand a bit about that to make sense of things around you!

      For example: knowing that everything is made up from basic chemical elements raises our level of awareness to a higher level, we make better sense of reality, and the fact that we know that everything is made up of electrons and protons and we understand the medium they co-exist again takes our awareness of reality to another higher level, and so on!

  1. شكرا على هذه المقاله الرائعة
    هل لي بكتب تطرح مثل هذه الافكار للفلاسفة وتكون مترجمة ؟

    • أشكرك Amol
      للأسف المحتوى العربى المترجم من الكتب والابحاث الفلسفية قليل .. وده كان دافع رئيسى وراء كلام فلسفة .. فى نهاية كل حلقة من البرنامج هتلاقى قائمة من الكتب والمصادر المستخدمة فى صناعة الحلقة
      تحياتى!

  2. تعرفت على فكرة عقل في وعاء من خلال متابعتي لمسلسل كارتوني اسمه Ghost in the Shell
    الفكرة حقاً معقدة اذ من الصعب ان لم يكن من المستحيل اثبات صحتها من عدمه. لكن في الاخير، اعتقد انه لا يهم ان كان العالم الذي حولي وجسدي وهويتي مجرد سميوليشن فانا سأعيش حياتي مفترضاً انها حقيقية، فهي تبدو لي حقيقية، وهذا كاف لأن افترض انها حقيقية واتعامل معها على انها حقيقية. في حال مت واستيقظت من حلمي الطويل او القصير ربما، فسأصاب بالصدمة طبعاً لكني على الاقل استمتعت او حاولت الاستمتاع بهذا الحلم قدر المستطاع فلا حسرة ولا خيبة امل.
    انا بدأت بمتابعة مقالاتك وقراءتها واحداً تلو الآخر ومستمع جداً بها. بالتوفيق.

  3. في المقالة ذكرت ان مصدر فكرة مخ في وعاء عو الفيلسوف الامريكي هيلاري بوتنام، لكن ويكيبديا بالانكليزية مكتوب ان الفكرة هي من ابداع جيلبرت هارمن!!

    • فى الحقيقة الفكرة جذورها قديمة جدا، بترجع للعصور الوسطى زى ما أشرنا فى المقال
      لكن هيلارى بوتنام أعاد صياغة التجربة بالصورة الاخيرة المتعارف عليها فى ادبيات فلسفة المعرفة
      ممكن تقرأ أكتر عن صياغة بوتنام هنا
      http://www.iep.utm.edu/brainvat/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s