EP40: The Ontological Argument الحُجّة الوجودية

تخيل أنك احد ركاب رحلة طيران اوشينك 815 مسافر من سيدنى استراليا، ل لوس انجلوس، كاليفورنيا .. رحلة طيران عادية جدا زيها زى اى رحلة. طيارة مليانة بأغراب، لكنها فى مسارها بتقع الكارثة، احد محركات الطيارة بيعطل، فوضى ودمار على بعد الالاف الكيلومترات فى الجو، بتدمر الطائرة وحطامها بتقع على جزيرة معزولة فى جنوب المحيط الاطلنطي .. 48 راكب فقط نجو بطريقة  بعد الارتطام، بتفوق على صوت الصراخ، والعويل، تلاقى نفسك على شط الجزيرة وسط فوضى، وحطام الطائرة فى كل مكان، ناس بتجرى فى هيستريا، دم فى كل مكان، لحظات قبل ما تفوق من الصدمة وترجع لوعيك، انت دكتور جراح وفى ايدك تنقذ ناس كتير، بتجرى بسرعة بين الركاب المصابين، بتحاول تساعد كل واحد باسرع وقت ممكن! … محرك الطائرة التانى بينفجر فى وسط الحطام، ويموت معاة مجموعة اخرى من الناجين. بعد ساعات من الفوضى والبحث عن الاحياء، عتمة الليل بتخيم على الجزيرة، بيتجمع الركاب الباقيين حول النار، اغراب عن بعض، متوجسين، الخوف والانتظار مسيطر على كيانهم، لكن خوفهم من بعضهم اقل مشاكلهم دلوقتى، خوفهم من الجزيرة لابد وانه يكون اكبر. بتمر الايام رتيبة على الجزيرة، بين الناجين كيت متهمة كانت مترحلة مع ظابط بوليس على الطائرة مات فى الحادثة، بتققر انها تبدأ صفحة جديدة من حياتها، وبتعتبر ان فرصتها على الجزيرة منحة جديدة من القدر! و لوك احد الركاب الناجين اللى كان معاق جسديا وغير قادر على الحركة، لكنه بعد الحادثة فى معجزة محيرة بدأ يتحرك تانى بعد 20 سنة مشلول، لوك اعتبر حركتة منحة من الجزيرة، وقرر انه يغتنمها. سعيد ظابط اتصلات متقاعد فى الحرس الجمهورى العراقى، ماضية اسود ملطخ بدماء مئات البشر اللى عذبهم وقتلهم خلال فترة خدمتة، لكنه هيبدأ صفحة جديدة على الجزيرة بشخصية كتير من الناس مايعرفوش ماضيها الاسود. فى رحلة استكشافية فى قلب الجزيرة، بتلاقوا غرفة قيادة الطيارة متعلقة فى شجرة عالية بعد الاصطدام، جواها هتلاقوا الطيار مجروح بيقول لكم ان الطيارة فقدت اشارة الاتصال بعد ما غادرت استراليا بست ساعات، وحاول الرجوع بالطيارة لفوجى لكن الاعصار ضرب المحركات وسبب الانفجار، بتتصدموا لما تعرفوا انكوا الاف الاميال عن مساركوا، لكن فجأة بتظهر عصافة دخانية سوداء بتتحرك كأنها تعبان زكى مدرك بينتزع الطيار من حطام الطيارة ويقتلكوا، بتهربوا قبل ما الوحش الدخانى يقتل فرد اخر منكم. بعد اكتشاف وحش الدخان على الجزيرة، الكل اصبح فى حالة من الرعب، الخلافات بدأت تظهر بين الناجين، سعيد بيلاقى جهاز لاسلكى فى حطام الطائرة، بيحاول يصلحة ويجرى اتصال، لكنه بيلقط اشارة، رسالة مسجلة بالفرنسية بصوت ست بتقول ” انا وحيدة، على الجزيرة، الوحش قتلهم كلهم” .. سعيد بيكتشف ان الرسالة بتتكرر بقالها 16 سنة! الرسالة كانت المصيبة الاخيرة اللى بددت كل امل عندكوا فى النجاة! … لما الاكل بدأ يخلص، لوك بيبدأ يخرج فى رحلات صيد فى الغابة، دب عملاق بيهاجمة لكنه بسرعة تصرفة وحسن استخدامة للسكين بينجو باعجوبة، مبهور بقدراتة الجديدة وامكانياتة اللى افتقدها طوال عشرين سنة كان قعيد كرسى متحرك، لوك بيجد غاية من حياتة على الجزيرة، انت اصبحت قائد المجموعة، بسبب قدرتك على صنع القرارات وصلابتك. لكن المشاكل بدأت تزيد فى معسكر الناجين على الجزيرة، احد الركاب بتغرق وهى بتحاول تصطاد، وانت بتغيب فى رحلات روحية بتفتش فى ماضيك، بتشوف ابوك اللى مات فى اماكن مختلفة على الجزيرة، وكأن الجزيرة بتحاول تبعت لك رسالة! الغموض فى كل ركن من اركان الجزيرة! بين الخوف الجوع والخطر الصراعات نشبت بينكوا، هتتقسموا لمجموعين، مجموعة هتقرر انها تستكشف قلب الجزيرة للبحث عن حل للخروج من الجزيرة، ومجموعة تانية هتقرر تفضل على شط الجزيرة وتصنع قارب تبحر بيه فى المحيط! سعيد بينفصل عن المجموعين وبيستكشف الجزيرة لوحدة، بيلاقى كابل فى المياة ممتد من قلب الجزيرة، لما هيتبعة هيوصل لدانيل الست اللى ارسلت الرسالة المسجلة من 16 سنة، اللى هتفجر مفاجأة ان فى جماعة تانية على الجزيرة لما مركبهم ضلت البحر ووصلت الجزيرة من 16 سنة، المجموعة الثانية دى شريرة، قتلت جوزها وخطفت بنتها طفلة رضيعة! مجموعة الشاطئ نجحت فى صنع قارب والابحار، بيقابلو مجموعة من الرجال على قارب فى وسط المحيط، لكن قبل ما تم فرحتهم بالنجاة، المجموعة دى بتطلق النار عليهم ويخطفوا الولد الصغير اللى معاهم! مجموعتك فى رحلة استكشاف فى قلب الغابة فى حالة رعب وهروب دائما من الحيوانات البرية اللى بتهاجمهم او من وحش الدخان الاسود اللى بيظهر كل فترة ويقتل واحد منهم، لكن لوك بيكتشف بوابة فتحة مقفولة لسرداب تحت الارض، بتقرروا انكوا تدور على طريقة لفتحها، بتعثروا على ديناميت فى حطان سفينة قديمة على الغابة، بتستخدموا فى محاولة لتفجير بوابة السرداب! هتنجوا فى فتح الباب، اللى هتشوفوا وراة سلم نازل فى حفرة عميقة لسرداب طويل مظلم تحت الارض! .. ياترى ايه مصير الناجين من رحلة اوشينك 815 وهل القدر هو اللى وضعهم على الجزيرة الغامضة دى .. وياترى فين خلاصهم هيكون!

lost-tv-show

Continue reading

Advertisements

EP39: The Teleological Argument الحُجّة الغائية

تخيل انك عالم بيولوجيا جزئية، مهتم بدرسة العين وتطورها. ركزت دراستك على العين لانها عادة ما بتستخدم كمثال من المتدينين من انصار فكرة التصميم الذكي لأثبات ان مش كل الظواهر الطبيعة يمكن تفسيرها عن طريق نظرية التطورالداروينية! لان مراحل تطور العين مازالت غامضة فى الدوائر العلمية، قررت انك تنهى الخلاف تماما وتظهر مراحل تطور العين وتقضى على فكرة وجود مصمم ذكى! فى حفلة الهولوين التنكرية بتقابل صوفى بنت عجيبة الاطوار، بتتأمل عينها الساحرة، قبل ما تطلب منك انك تصور عينيها، هتلتقط صورة لعينيها، هتحس بانجذاب وفضول غامض ناحيتها. فى جنون الحفلة هتبدأوا علاقة جسدية، لكنك هتصرح لها انك خايف انها تندم بكرة الصبح، هتنزعج وتجرى من المبنى، وانت بتلاحقها، لكنها هتختفى فى سيارة اجرة قبل ما تلحقها. فى صباح اليوم الثانى فى معمل الابحاث بتقابل زميلك وصديقك فى المعمل، وكارين مساعدتك الجديدة اللى انضمت لفريق العمل، بتشرح لها انك بتحاول تبحث ان كان من الممكن خلق طفرات وراثية فى فئران التجارب اللى عندها عمى الوان، يمكنها انها ترى الالوان مرة تانية، وانتوا بتجروا احد التجارب هتبدأوا تلاحظوا حركة عين الفأر المعدل فى المعمل بتلاحظ حركة بعض الالوان، اللى هيديك أمل فى بداية خيط، هتشرح لكارين ان لو قدرتوا ترصدوا كل الطفرات الجينية اللى حدثت فى الكائنات المختلفة من ابسط تركيب للعين حتى العين البشرية، وقتها فقط تقدر تظهر مراحل تطور العين بالكامل وتقضى على فكرة التصميم الذكي للأبد. كارين هتقترح انكوا بدل ما تبدأوا من ابسط شكل للعين، الافضل انكوا تبدأوا من نقطة الصفر، الكائنات اللى ماعندهاش القدرة على الرؤية بالمرة، لكنها بتمتلك الجين الاساسى لعملية الرؤية وتحاول تُعيدوا عملية تطور العين عكسيا من البداية، هتقلها ان الفكرة خطرت ببالك، المشكلة ان مافيش كائن اعمى بالطبيعة عندة الجين الاساسي للرؤية. هتقلك هل تم حصر الكائنات دى كلها والبحث عن الجين، هتقلها ماتعتقدش انه ده حصل. بالليل فى شقتك قاعد انت وزميلك فى البحث وجارك فى الشقة، هتحكيلة على صوفيا، وازاى ظهرت واختفت فى لحظة خاطفة قبل ما تلحق تستوعبها، لكنها تركت فراغ كبير جواك. فى صدفة عجيبة وانت فى قلب المدينة هتشوف عنين صوفيا على لوحة اعلانات كبيرة فى وسط المدينة، هتبحث عن الشركة، والصورة المستخدمة هتوصل لبعض المعلومات عن صوفيا، الحى اللى هى ساكنه فيه، فى طريقك للحى اللى صوفيا ساكنة فيه بتقابلها فى المترو، عينيكوا بتتلاقى، بتبتسم، بتروح تقعد جنبها، من غير كلام بتديك حبة نعاع فى ايدك وتتجة ناحية الباب، بتزل وراها من المترو، بتقف بتبصبوا لبعض فى عمق، قبل ما تغرقوا فى قبلة طويلة غامرة. فى مقهى صوفيا المفضل، قاعدين بتتكلموا، بتحكيلك انها اتولدت فى الارجنتين، وعاشت فترة فى فرنسا مع جدتها قبل ما تنتقل للحياة هنا. هتحكلها عن عملك، وهدف البحث العلمى بتاعك، هتسألك انت ليه عاوز تنفى وجود الله؟ هتتعجب وترد مافيش اثبات لوجود الله علشان انفية! هتبدأوا علاقة، السعادة بتغمر وجودكوا بالرغم من تعارض عقلانيتك المستمرة مع روحانيتها. فى الحين اللى كارين بدأت رحلة بحث شاقة عن كائن حى اعمى بالطبيعة لكنه بيمتلك جين الرؤية الاساسى. فى جدال مع صوفيا عن الروحانية ووجد عالم اخر غير مادى، صوفيا هتقولك  “أنت عايش فى الاوضة دى، الواقع، فى سرير، كتب، مكتب، كرسى، منطق! لكن فى الاوضة دى فى كمان باب .. باب للجانب الاخر؟ الضوء بيدخل من الباب، الباب مارب، لكنه مفتوح! بتحاول تقفل الباب لانك خايف، لكنك مش هتظل خايف للابد!” هتسألها وايه اللى وراء الباب اللى انا خايف منة؟! .. هتقول لك لازم تدخل من الباب وساعتها بس هتعرف اللى انا بقصدة. هتقرر انك تنتقل للسكن مع صوفيا، فى بيتها بتشوف صورة لطاووس بديع، بتقول لك ان الوانة تعبير عن روح عذبة، بتقولها ان الوانة تعبير عن تفاعل الضوء مع جزيئات كميائية. الحياة بتستمر.. فى لحظة سعادة جنونية بتقرروا تتجوزا، كارين بتتصل بيك وتقولك انها لقيت فصيلة من الدود عمياء لكنها بتمتلك الجين الاساسى للرؤية! بتغمرك السعادة بتاخد صوفيا وتروحوا المعمل، كارين يتوريك الدودة اللى هتكون بداية الطريق لفك شفرات تطور العين. كارين للحظات مش هتدرك وجود صوفيا اللى قلت لها انها مراتك. صوفيا بتتأمل عشرات فصائل الدود فى الواعاء وتقول لك لما بتسيبنى بتيجى هنا علشان تقتل الدود، هتضايق، وتقول لها، لا احنا بنعدل الدود، بنحاول نديلة حاسة الرؤية. هتسألك الدود عندو كام حاسة، هترد اتنين الحس والشم، هتقول .. اذن ماعندهمش اى قدرة على ادراك الضوء؟ فكرة الضوء نفسها بالنسبة لهم مالهاش معنى؟ .. لكن احنا البشر عندنا حاسة الرؤية فمدركين لفكرة الضوء .. هتقولك اذن يا د. عين مش جايز فى نوع من البشر نادر طور حاسة جديدة حاسة روحية، يقدر يشوف بيها عالم من الضوء غير مدرك لك زي الدودة؟! .. بتنغمروا فى قبلة طويلة مابين قارورات الغاز والسوائل فى المعمل، لكن صوفيا هتوقع قارورة غاز فورملديهايد على عينيك، مش قادر تشوف هتطلب منها تكلم كارين علشان تيجى تنقذك، اللى هتوصل المعمل فعلا وتساعدك، لكنك رؤيتك مازللت مش واضحة، فى طريقك للبيت انت وصوفيا، المصعد هيعطل مابين دورين، هيحتد الجدال ما بينك انت وصوفيا، هتقولها انتى عارفة انك عايشة فى عالم خيالى كبير، كذبة كبيرة، وانتى اخترتى انك تصديقها زى طفلة صغيرة. المصعد هيهتز بعنف، صوفيا هتصرخ بهستريا من الخوف، هتدفع باب المصعد وتفتحة، هتحاول تقنع صوفيا انها تطلع الاول، لكنها هتصر انك تسبقها الاول، هتتسلق من المصعد للباب، وتحاول تسحبها بعد ما تطلع. لكن فجأة المصعد بيتحرك مرة تانية، فى لحظة قاتمة بتسحب صوفيا قبل ما المصعد يتحرك بسرعة، للحظات بتلهثوا انفاسكوا من الخضة وانتوا بتضحكوا، قبل ماتسرى قشعريرة باردة فى اوصالك وانت بتحسس بركة من الدم بين ايديم، بتنادى على صوفيا اللى بين ايديك مبتسمة فى سلام، لكن بلا أجابة، صرخاتك بتتبدد فى الظلام والعدم. بتمر أسابيع مظلمة بعد موت صوفيا، بتسيب معملك، بتزور كل الاماكن اللى جمعتكوا، بتفقد الرغبة فى الحياة. كارين بتزورك وتوريك نتيجة الابحاث على الدودة بدأت تظهر وبتدرك بصيص من الضوء، بتهنيها، لكنها بتقول لك لازم ترجع المعمل، والا البحث هيموت بدونك. بتبكى بين ايديها فى ضعف وانكسار! مرت 7 سنين، اكملتوا ابحاثوا، اتجوزت كارين، اللى على وشك وضع مولودكوا الاول، لكن صوفيا مازالت مالكة كيانك، بعد الولادة، لما بتضعوا بصمة عين المولود فى ارشيف بنك العيون بيظهر اسم رجل مسن فى ولاية مجاورة، بعتقدوا انه خطأ. باحثة من المستشفى بتجرى ابحاث على الاطفال هتطلب منكوا انكوا تحضروا طفلكوا علشان تجرى مجموعة من الابحاث، هتكتشفوا ان الباحثة بتحاول تفك لغز ظهور قزحية عين متكررة ما بين افراد فى قاعدة بيانات العين، الامر المستحيل علميا. ابنكوا واحد من الحالات دى وبيشترك فى قزحيتة مع رجل عجوز مات من 10 شهور قبل ما ابنك يتولد! لما بتعرضوا صور على الطفل من ماضى الرجل العجوز، بتكتشفوا انه بيتأثر بيها وكأن فى صلة ما. الفكرة هتسيطر على عقلك، هتبدأ تبحث فى قاعدة البيانات على تشابهة ما بين قزحيات الناس اللى تعرفهم وافراد اخرى، لحد ما هتجد بالصدفة تطابق مع قزحية صوفيا لطفلة صغيرة فى الهند! هتسافر للهند، و هناك لما هتشوف الطفلة وقزحيتها المتطابقة مع صوفيا، هتغمرك السعادة، هتبدأ فى اجراء مجموعة من الابحاث على الطفلة، بتعرض عليها صور من ماضى صوفيا بجانب صور اخرى، علشان تشوف ان كان فى اتصال فى الذاكرة بين الطفلة وصوفيا، صور للنعناع اللى كانت بتحبة، الطاووس، جدتها، وحتى صورة لصوفيا نفسها .. النتائج كانت 44% نسبة نجاح، هتحبط وتقول كارين ان دى نسبة طفيفة فوق احتمال العشوائية، انا حاسس انى احمق فى تكوين اعتقاد زى ده، لما بتغادر المبنى انت والطفلة الصغيرة، اول لما باب المصعد بيفتح قدمها بتصرخ فى جنون وهى بتحضنك فى خوف! بتنهار وانت بتبكى بعد ما أتأكدت انك عبرت الباب، لعالم خفى غير مرئى! عالم الضوء!

maxresdefault.jpg

Continue reading

EP38: The Cosmological Argument الحُجّة الكونية

تخيل أنك طالب فى أحد الجامعات الكبرى، جالس فى قاعة ضخمة وسط حضور أحد أهم مناظرات العصر “هل الله موجود؟”، عارف ان الحدث هيكون كبير، وأصدائة هترج الجامعة، بتنتظر الحدث من شهور، وأخيرا حانت اللحظة، على يمين المسرح واقف دكتور. إيمان أستاذ الفلسفة واللاهوت، بشعرة ولحيتة البيضاء وبدلتة الانيقة، وعلى الشمال د. عقل أستاذ الفزياء النظرية فى نظارتة الطبية الدقيقة، وبنطلونة الجينز، وجزمتة الرياضية. بعد المقدمات هيبدأ دكتور إيمان ويقول: أهلا بالحضور، النهاردة هكون الطرف اللى بيجادل على اثبات وجود الله قدام د. عقل، هبدأ المناظرة بالحجة الكونية على وجود الله. اى شئ بدأ الوجود له سبب، الكون بدأ الوجود، اذن الكون له سبب، ان كان للكون سبب، لابد وانه خارج حدود الزمان والمكان، غير متغير، غير مادى، غير مسبب، بلا بداية، وكامل القدرة. هذا السبب هو الله. اذن الله موجود. فى طرحى هجادل ان كل مُعطى من مُعطيات الحجة صحيح وبالتالى النتيجة صحيحة. الوجود من غير الممكن ان يوجد من عدم. المبدأ الميتافيزيقى ده بديهى. ازاى من الممكن ان شئ يوجد بدون مُسبب، وهكذا الكون. لو من الممكن ان شئ يوجد من لاشئ، هيكون من غير الممكن تفسير ليه اى شئ له وجود، لو الكون من الممكن انه يظهر الوجود بدون سبب، ليه من غير الممكن ان الاحصنة، الطيور، او الجبال توجد بدون سبب؟! هقدم جدليتين على ان الكون بدأ الوجود، الاولى فلسفية، من المستحيل وجود متسلسلة لانهائية من الاشياء! لايمكن وجود متسلسلة حقيقة من الاشياء ممتدة الى مالانهاية لان وجودها هيسبب الى مطبات منطقية. على سبيل المثال لو معاك عدد لانهائى من الكرات المرقمة 1،2،3، الا مالانهاية لو اخدنا كل الكرات الفردية (عدد لانهائى) هيتبىقى معاك عدد لانهائى من الكرات الزوجية، لانهاية ناقص لانهاية يساوى لانهاية. دلوقتى خلينا نعدل المثال شوية، تخيل اننا هناخد كل الكرات بداية من 3 الى مالانهاية، الكرات الباقية هى 1،2 .. فى الحالة دى لانهاية ناقص لانهاية ادت الى عدد محدود. أكيد شايفين التناقض مع التجربة الاولى. اذن من غير الممكن وجود متسلسلة لانهائية حقيقيا. لو كان الكون ممتد الا ما لانهاية فى الوجود، اذن توجد سلسلة من الاحداث فى الماضى ممتدة الا مالانهاية، لكن بما ان وجود متسلسلة لانهائية امر مستحيل، اذن لابد ان الكون له بداية! الجدلية الثانية على بداية الكون علمية، تبعيات النظرية النسبية العامة لأينشتاين ان الكون فى حالة تمدد او انكماش، بعدها بسنين الفزيائى الامريكى هابل لاحظ ان الضوء الصادر من المجرات البعيدة بيتحول للون الاحمر فى نهاية الطيف، الامر اللى معناة ان المجرات بتتباعد عن بعضها فى سرعة جنونية، اللى معناة ان الكون بيتمدد ، ده كان واحد من كتير من الادلة العملية اللى بتأكد نظرية الانفجار الاعظم. بناء على معادلات نظرية النسبية العامة، المجرات بتتباعد عن بعضها مش من نقطة مركزية لكن لان الفضاء نفسة بيتمدد، بالرجوع فى الزمن الكون بينكمش حتى يصبح نقطة، كثافة الكون عند نقطة التوحد دى لانهائية قبلها الكون ما كنش له وجود. ودلوقتى بعد ما أثبت ان الكون له بداية منطقيا وعلميا، لابد واننا نسأل نفسنا ايه هى طبيعه المُسبب، لابد وانه يكون خارج اطار الزمكان وبالتالى لابد وانه يكون غير مادى لان المادة وجودت مع مجسم الزمكان، ولابد وانه يكون غير مُسبب بلابداية. د. إيمان بيبص بجنب عنية لمدير المناظرة اللى بيعلن انتهاء المدة المسموحة، قبل ما يقول، المُسبب قد يكون اما كائن مجرد زى الارقام، الالوان، او الصفات الخ، لكننا عارفين ان الكائنات المجردة غير قادرة على تسبب وجود اى شئ امتى اخر مرة شفت الرقم خمسة سبب وجود اى شئ؟! .. اذن لابد وان مُسبب الكون عقل محض زى ما توصل ابن سيناء، وابن رشد من مئات السنين! التصفيق هيملى القاعة ودكتور ايمان بيلم اوراقة وياخد رشفة من كوب الماء اللى قدامة قبل ما يرجع لمقعدة ود. عقل بيتقدم من المنصة، بعد ما يعدل اوراقة هيقول العلم والفلسفة بيكشفوا لنا ان المُعطى الثانى من الحجة الكونية خاطئ، فى مقدمتى هرد أولا على حجج د. ايمان وبعدها هبرهن على بطلان المعُطى الثانى من الحجة. د. ايمان حاول يقنعنا ان وجود متسلسلة لانهائية امر مستحيل وضرب امثلة على الاشكاليات المنطقية اللى بتظهر بتطبيق المعاملات الرياضية على اللانهاية مثلا ∞ – ∞ = 0 او ∞ – ∞ = ∞ او ∞ – ∞=1 .. لكن فى الحقية الحجة دى باطلة لان الاشكاليات دى بتظهر فقط فى حالة معاملة اللانهاية بنفس الصورة اللى بنعامل بيها الرقم النهائى فى العمليات الحسابية الكلاسيكية، لكن نظرية المجموعات الكانتورية بتضع الانهاية فى صورة متسقة رياضيا، فلو قلنا مجموعة الاعداد اللانهائية ناقص مجموعة الاعداد اللانهائية بيساوى صفر ∞[1,2,3…n] – ∞[1,2,3…n] = 0 أو ∞[1,2,3…n] – ∞[2,4,6…n] = ∞[1,3,5…n] أو ∞[1,2,3…n] – ∞[2,3,4…n] = 1 اذن نظرية المجموعات بتحل الاشكالية وبتضع اللانهاية فى صورة متسقة منطقيا. د. ايمان ايضا لجأ لنظرية هوكينج وبينروز لأثبات ان لابد من وجود نقطة توحد لبداية الكون، لكن النظرية قديمة وتم طرح فرضيات اكثر قبولا بين علماء الكونيات منها مثلا نموذج هوكينج-هارتل اللى من خلالة اثبتوا ان الكون مش محتاج نقطة توحد عند بدايتة. او زى ما عالم الكونيات الانجليزى جون بارو قال مؤخرا انه اصبح من المقبول على نطاق واسع ان النظرية المعدلة اللى بتحتوى على الجاذبية الكمية لن تحتوى على نقطة التوحد المطروحة فى نموذج اينشتاين التاريخى. فعلا من الصحيح زى ما دكتور ايمان جادل ان نظرية BGV وبعض النظريات الاخيرة بتقترح نوع من البداية لكن ده مش معناة بداية الزمكان، او حتى نقطة توحد، لان ده ببساطة معناة انهيار الفزياء زى ما الكسندر فيلينكين احد اقطاب النظرية اللى استخدمها د. ايمان نفسة قال. وغيرة كتير من علماء الكون على سبيل المثال لا الحصر ايثان سيجل جادل “ان مافيش اى سبب علمى يدفع على الاعتقاد فى ان الكون بدأ عند نقطة توحد، دى فكرة قديمة كان لابد انها تختفى مع قبول فكرة التضخم” . او ستيفين هوكنج قال “مافيش نقطة توحد لبداية الكون” .. ده بالاضافة لان نظرية الانفجار الاعظم غير متسقة مع الحجة الكونية لان مجموع الفكرتين هيؤدى لمخالفة قوانين المنطق والرياضيات. من قوانين الرياضيات احنا عارفين ان القسمة على صفر بتأدى لتناقض منطقى لان لو قسمنا 10 على اتنين، وزعنا العشرة على مجموعتين خمسة فى كل مجموعة، لو قسمنا عشرة على واحد الناتج عشرة لاننا وزعنا 10 على مجموعة واحدة، اما عشرة على صفر مالهاش اى معنى منطقى! ثانيا كل رقم حقيقى لابد وانه يوجد ما بين رقمين حقيقين 2 مابين 1 و3 او 0 مابين -1 و1، الخ ثالثا مافيش اى رقم عشرى قبل الصفر نقطة التوحد عند اللحظة صفر المقترحة فى نظرية الانفجار الاعظم بتفترض درجة حرارة، كثافة، وانحناء بيتطلب القسمة على صفر، وبما ان ده مستحيل رياضيا لانه هيؤدى لتناقض، اذن لابد ان نقطة التوحد عند اللحظة صفر مستحيلة الوجود، لو ازلنا نقطة التوحد عند اللحظة صفر الامر الضرورى منطقيا، اذن لا توجد اى نقطة الكون بدأ الوجود عندها فى الماضى، ده لان اى نقطة هنفترض وجود الكون عندها لابد من وجود نقطة اخرى قبلها! اذن مهما رجعنا لاى نقطة فى الماضى ضروريا هيكون فى نقطة سابقة عليها لان اى رقم طبيعى لابد من وجودة ما بين رقمين! طبقا لقوانين الرياضيات والمنطق من المستحيل وجود نقطة توحد، وبالتالى الكون بدون بداية بمعنى ان مافيش وجود لنقطة لمسبب يسبب عندها الكون. فى مقدمتى اثبت فشل الحجتين اللى قدمهم د. ايمان باستخدام الرياضيات، المنطق، والفلسفة وان الكون لم يبدأ فى الوجود تحت نظرية متسلسلة أ للأحداث اللى بتطرح صورة للوقت فيها وجود فقط للحاضرمش الماضى و المستقبل ، فى الجزء الثانى من مقدمتى هثبت ان العلم والفلسفة بيدعموا نظرية متسلسلة ب للأحداث  اللى بتنفى المُعطى الثانى للحجة الكونية. طبقا لنظرية متسلسلة ب للأحداث الكون لم يبدأ الوجود لكنه يوجود فى مجسم زمكانى رباعى بيتمد بشكل غير زمنى وبالتالى بيصبح من غير المنطقى البحث عن بداية للكون! النظرية النسبية اللى استخدمها د. ايمان نفسها بتقر ان الاحداث ببساطة بتوجد فى علاقات مع الاحداث السابقة و التالية لكنها ما بتبدأش فى الوجود. دلوقتى هجادل ان نظرية متسلسلة أ للأحداث مستحيلة منطقيا، كل لحظة زمنية لها الثلاث خواص الكلاسيكية لنظرية أ، كل لحظة هى الحاضر، والماضى للحظة مستقبلية، والمستقبل للحظة ماضية! لكن طبقا لنظرية أ كل لحظة من الممكن انها تكون حاضر فقط، اذن يوجود تناقض منطقى! د. عقل بيبص لمدير المناظرة اللى بيتقدم للمنصة لأنهاء مدتة، قبل ما يضيف نظرية ب للأحداث ب عليها ادلة علمية متراكمة، منها نظرية النسبية لأينشتاين اللى تم اثباتها مرارا وتكرارا، ونموذج مينكوسكى الزمكانى افضل تفسيرعملى لها اللى بيقدم شهادة موت لنظرية أ للأحداث اللى بتتبنى فكرة لحظة حاضر دائمة. د. ايمان، السادة الحضور، الرياضيات، المنطق، الفلسفة والعلم، بتأكد ان الكون لم يبدأ فى الوجود، وبالتالى تم ضحد الحجة الكونية. هيغمر التصفيق القاعة ود. عقل بيلم اوراقة، و د. ايمان بستعد للجولة الثانية، اللى ادركت انها هتكون جولة ساخنة فى مناظرة طويلة مصيرية!

Sean_Carroll___William_Lane_Craig_Debate_Naturalism_vs__Theism_-_God___Cosmology__2014_February_21_-_YouTube

Continue reading

EP37: The Problem of Divine Nature أشكالية الطبيعة الألهية

تخيل أنك معد فى قناة أخبارية، بتجهز الاخبار اليومية فى نشرة الاخبار. حلمك انك تكون فى يوم من الايام مذيع مشهور وتقدم النشرة اليومية! لكن حظك تعيس، كل حاجة فى حياتك ملخبطة، علاقتك بخطيبتك كلها مشاكل، الاخبار اللى بتعدها مش محل اهتمام القناة، و الاخبار اللى بيعدها غريمك فى الشغل دائما بتحظى بكل اهتمام، حتى ميعادك فى الشغل دائما متأخر علية بسبب زحمة الطرق. الكيل هيفيض بيك فى يوم من الايام بعد ما تقرر القناة انها تعين غريمك مقدم النشرة بالرغم من انك بتبذل جهد اكبر منه بكتير، هتفقد أعصابك وتهين ادارة القناة وغريمك فى بث مباشر على الهواء فى موقف على أثرة هتفقد وظيفتك فى القناة. فى طريقك وانت خارج من مبنى القناة الحظ العثر مازال بيطاردك لما هتشوف عصابة بتضرب شحات بسيط فى الشارع وتسرقة، لما هتحاول تساعدة هيعتدوا عليك ويضربوك بعنف، هترجع البيت غضبان، بتتخانق انت وخطيبتك، بتقولها ان ربنا غضبان عليك بيتجاهلك، مش عاوزك تنجح ابدا فى حياتك، بتسيب البيت وانت فى عاصفة من الغضب، سايق عربيتك بتكلم نفسك، بتقول ربنا ادينى علامة، عرفنى ان ليك وجود، بتتجاهل علامات الوقف على الطريق، فبينتهى بيك الحالة مصطدم بعمود نور فى الطريق! بتخرج من العربية وانت فى حالة غضب عارمة، بتزعق فى وسط الطريق فى الشارع الخالى، بتطلب من الله انه يظهر ويوريك نفسة، يبرر لك ليه بيعمل معاك كده! تليفونك بيرن، بترد، رساله عن وظيفة ليك. فى اليوم التالى بتروح العنوان علشان تقابل المدير، مبنى قديم فى شارع مهجور، لما بتدخل بتلاقى قاعة كبيرة بيضاء خالية تماما من كل شئ الا عمل بيمسحها، هيطلب منك تساعدة هتعتذر وتقول له ان عندك مقابلة شغل. لما هتطلع الدور السابع هتلاقى نفس العامل فوق بيصلح النور، هيقلع لبس العامل لابس تحتية بدلة ابيض فى ابيض، هيعرفك بنفسة على انه الله، مش هتصدقة فى البداية، لكنك هتصدقة بعد ما يقلك معلومات عن حياتك ماحدش يعرفها غيرك، هيعرض عليك انك تاخد قواة وتكون الله لمدة عدة ايام، من الفزع هتهرب من المبنى، لكنك فجأة هتكتشف ان عندك قدرات غير عادية! قبل ما يظهر الاله فى بدلتة البيضاء مرة اخرى وياخدك فى تمشية علشان يقولك على قواعد اللعبة، بتتمشى انت وهو على سطح مياة المحيط! هيقول لك قواعد اللعبة، ماتقولش لحد على قدراتك، وماتتحكمش فى الارادة الحرة للبشر، غير كده عندك قدرات الله فى كل شئ. بتبدأ تستخدم قدراتك الجديدة باستهرار لصالحك، عربية جديدة، لبس جديد، بتعاقب العصابة اللى ضربتك، بتصلح علاقتك مع خطيبتك، بترجع شغلك، بتعاقب غريمك فى الشغل، قبل ما هتبدأ تسمع اصوات فى عقلك طوال الوقت، هتدفع للجنون، قبل ما هيظهر الله مرة اخرى ليك ويفهمك ان دى اصوات ادعية البشر، وان الوقت حان علشان تبدأ تمارس عملك كأله وتجيب على دعوات وطلبات البشر! هتخلق برنامج كمبيوتر للأجابة على طلبات البشر، ولما هتجاوب على كل الطلبات بعد ساعات من العمل، ملاين من الادعية والطلبات الجديدة هتظهر على البرنامج بعد ثوانى، فهتقرر تجيب كل الدعوات والرغبات مرة واحدة وتدى كل الناس اللى هى عاوزة! المدينة هتتحول لحالة فوضى، الالاف الناس بتكسب اللوترى، كل واحد عاوز حاجة اتحققت، والنظام فقد تماما من المدينة! القدرة والغرور هيتملكوك، خطيبتك هتظبطك وانت بتبوس مذيعة زميلتك فى القناة فهتهجرك، هتحاول تعتذر لكنها هتهجرك وهى حزينة بسبب خيانتك، هتحاول تأثر عليها باستخدام قدراتك لكنك مش هتقدر لأن القاعدة انك ما تتدخلش فى حرية ارادة البشر! لم هتيأس تماما هتقف فى وسط الشارع وتصرخ لربنا انه هو اللى كسب وانك استسلمت، وظيفة الله مش سهلة، وانك كنت غلطان. قبل ما تصدمك عربية، وتفوق من غيبوية واقف وسط السحاب مع الله فى بدلتة البيضاء، هيقولك ماحدش بيقف فى وسط الطريق يكلم ربنا. هتقلة انك يأست وعرفت ان كل اللى انت عاوزة من الحياة هو اسعاد خطيبتك وتعويضها عن غلطتك، هيصعقك بصباعة فهتفوق فى المستشفى والدكتور بيقولك انت نجيب بمعجزة! قبل ما تظهر خطيبتك، وهى بتبكى لما تشوفك نايم واثار الحادثة عليك فى كل مكان، هتحضنك وتقول لك انها مش هتسيبك تانى ابدا، هتبتسم وانت بتبص للسماء من شباك الاوضة، بعد ما اخدت فرصة جديدة فى الحياة!

download

Continue reading

EP36: The Problem of Religious Diversity أشكالية التعددية الدينية

EP36: The Problem of Religious Diversity أشكالية التعددية الدينية

تخيل انك طفل صغير ساكن فى حارة فى قلب مصر العتيقة، فى عتمة الليل قاعد قدام راكية نار بين الاهل والاحبة، بيشربوا الشاى ويجتروا ذكريات الماضى، هتقعد قدام النار بين احضان جدتك العجوز، بتستأنس بصوتها الحنين، ودفا الراكية، هتسمعها بتقول حارتنا عمرها طويل، الالاف السنين، وحكايتها كتير، قصها جيل بعد جيل، البيت الكبير بناة جدكم الجبلاوى الكبير على رأس الحارة، الارض كانت خلاء خراب، فى صحرا جبل المقطم، جدكم الجبلاوى عمرها بقوة ادية، ومكانتة عند الوالى، هو اصل الحارة، والحارة أصل مصر! كان رجل وفتوة تخاف الوحوش من ذكرة، لكنه كان عدل ما فرضش اتاوت على الناس وما استكبرش فى الارض، كان رحيم بالضعفاء والمساكين من اولادة، لكن جاء زمان قليل من الناس قالوا كلام فى حقة ما يجوزش وقللوا من قدرة! فاعتزل الحارة وسكن البيت الكبير مع ولادة إدريس، عباس، رضوان، جليل، وأدهم ابنه الاخير الصغير من الجارية السمرا. فى يوم من الايام جدكم الجبلاوى جمع اولادة علشان يقلهم انه اختار ادهم يدير الوقف، أدريس غضب وقال لكن انا الكبير، وانت كده بتهضم حقى، وانا واخواتى ولاد هانم انما ادهم ابن جارية سوداء! الجبلاوى بين حكمتة لأدريس ان ادهم بيعرف طباع المستأجرين الكتابة والحساب انما هو جاهل، فأنصاع اخواتة ورضخوا لقرار ابوهم، لكن ادريس اتهمهم بالجبن واتهم الجبلاوى بالجنون، اللى غضب وطردة برة البيت الكبير للأبد! بتمر السنين أدهم بيراعى الوقف ومصالح اخواتة، بيتجوز أميمة جارية فى البيت الكبير، وأدريس كل يوم يعدى جنب سور البيت يلعن ابوة واخواتة. فى يوم من الايام ادريس هيروح لأدهم وهو بيراعى الوقف ويقولة عندى ليك طلب عاوز اعرف ان كان ابونا حرمنى من الميراث؟ أدهم هيقولة ان مايعرفش وان كل شئ فى حجة الجبلاوى فى غرفة حرمها على الجميع، ادريس هيفضل يلح على أدهم، اللى هيبوح لأميمة بطلب ادريس فهتشجعة انه يتسلل للغرفة علشان يقرأ وصية جدكوا الكبير، لما هيفتح الصندوق وياخد الحجة  لكنه هيتجمد لما يشوف الجبلاوى واقف قدامة! جدكوا الكبير هيعاقبل أدهم واميمة بالخروج للحارة من البيت الكبير، أدهم هيبنى كوخ على طرف البيت الكبير الغربى ويعيش فيه هو واميمة، بيسعى ورا رزقة من عربة بطاطا! بتمر الايام أدهم رزق بولدين قدرى اللى حب هند بنت عمة ادريس ، قدرى كان دائما غضبان ان جدة رميهم فى العيشة الفقيرة دى وبيتهم الكبير على راس الحارة، وهمام اللى كان بيحترم ويقدر جدة، فى يوم جدكوا الجبلاوى بعت لهمام يجى البيت الكبير علشان يقابلة، الجبلاوى هيطلب من همام انه ييجى يعيش ويتجوز فى البيت الكبير، قدرى هيغضب لما هيعرف السبب اللى جدة طلب همام له، وهينعت جدهم بالظلم فهتقوم عاركة بينه وبين همام هيضرب اخوة على راسة بالحجر فيموت فى لحظتها، قدرى هيسب جثتة فى الصحراء من غير ما يدفنة، لما هيلاقى ادهم جثة ابنة همام هيحزن لموتة، لكن جدكوا الجبلاوى يا ولاد هيعفى عن أدهم ويقلة ان الوقف هيكون له هو وذريتة من بعدة. مرت السنين أدهم مات، وأميمة، وادريس، ومات ولاد الجبلاوى بدرى ومافضلش من نسلهم الا الافندى ناظر الوقف، والحارة عمرت وبقت زحمة، وظهر الفتوات، زقلط كان واحد فتوة قوى، ناظر الوقف كان دراع ناظر الوقت بينقذ اوامرة، الناظر اللى عاش فوق الجميع، واللى ما يدفعش الاتواة الفتوة بينتقم منه شر انتقام، لكن آل حمدان ضاقت بيهم الحياة، يعيشوا فى الفقر والذل ده وهما من نسل الجبلاوى الكبير، فى بيت الافندى اتربى جبل، بالرغم انه من نسل آل حمدان الا ان هدى زوجة الافندى اتبنتة لانها ماكنتش بتخلف، ولما كبر الافندى ولاة ادارة الوقف، لكن جبل ما كنش راضى عن الظلم اللى فى الحارة، مش هيقدر يمسك نفسة لما يشوف قدرة الفتوة بيضرب دعبس اللى هيستغيث بيه، فهيضرب جبل قدرة لحد ما يموت فى ايدة فهيندم جدا، فهيختفى من بيت الافندى. جبل هيشوف بنتين عند حنفية المياة العمومية محتارين ازاى يملوا اوعيتهم فى الزحمة فهيساعدهم، ابوهم المعلم البلقيطى الحاوى هيشكرة، ولما يعرف قصتة هيقلة تعالى اشتغلى معاية فى ترويض الثعابين وهيجوزة بنتة شفيقة، جبل هيرجع لآل حمدان يتشاور معاهم ازاى ممكن يقفوا قدام الفتوات، فى يوم من الايام فى فى عتمة الليل جبل ماشى لوحدى فى الحارة هيشوف ظل شخص كبير مالوش مثيل هيخاف، هيسمع صوتة بيقول ماتخفش انا جدك الجبلاوى الكبير، وهيقولة النجاح هيكون حليفك! الناظر لما يعرف ان جبل ظهر هيغضب لكن ظاهرة عجيبة هتحصل الثعابين انتشرت فى الحارة، وثعبان كبير ظهر فى بيت الناظر، اللى هيبعت لجبل علشان يخرجة، بعد ما جبل ينفذ مهتمة، الناظر هيتأمر مع الفتوات علشان يقضوا على آل حمدان فى بيتهم، لكن جبل واهلة هيحتاولوا عليهم ويحفروا حفرة كبيرة فى مدخل البيت فلما يدخل الفتوات هيقعوا فيها، وآل حمدان هيدقوا اعناقهم بالنبابيت وهما بلا حيلة فى قاع الحفرة! بتمر السنين بيرجع رفاعة ومراتة عبدة ولاد الحارة ليها مرة تانية علشان يعيشوا فى سلام، رفاعة ابن شافعى نشأ فى الحارة وهام بسماع اخبار حدة الجبلاوى، أدهم، وجبل. ياسمين البنت الجميلة لما هتشوف رفاعة هتعجب بيه وهتحاول تغازلة لكنه مش هيلتفت لها، رفاعة هيحاول يتعلم الزار من أم بخاطرها علشان يطهر الحارة من الاشرار، هيختفى سنين هينفطر قلب امة عبدة وابوة شافعى عليه قبل ما يرجع ويحكى لأبوة انه كان معتزل نفسة فى الخلاء تحت سور البيت الكبير فسمع صوت جدة الكبير الجبلاوى من الظلام اللى طلب منه مواصلة العمل هو أهلة ضد الفتوات، لانة ما بيحبش الاغبياء اللى ما يعرفوش سر قوتهم! هتنتشر فى الحارة قصة ان ياسمينة كانت فى بيت الفتوة بيومى والناس شافوها خارجة فى نص الليل من بيتة بتطوح، خنفس كان هيقتلها لكن رفاعة شاف ان الاولى ان بيومى هو اللى يتعاقب، وهيطلب من الناس يرحموا ضعفها، فهيتجوزها علشان يحل الازمة. رفاعة كان بيخلص الناس بالزار اللى اتعلمة من العفاريت والصرع، شفى على ايدة كتير من الناس. لكن مراتة ياسمين هتخونة مع بيومى وتسخر من انه ماورهوش حاجة الا تخليص الفقراء من العفاريت. لما انتشرت حكاية رفاعة وكلامة مع جدة الجلاوى الكبير، هيقلق الناظر ايهاب فيهجمع فتواتة علشان يشوفوا حل، الفتوة بطيخة يهضرب رفاعة قدام الناس، اللى هجموا على الفتوة وكانوا هيموتوة دفاعا عن رفاعة، لكن رفاعة دعاهم للعفو. اصحاب رفاعة هيدبروا معاة امر هروبة من الحارة، لكن ياسمين هتروح لبيومى وتقلة على تدبير رفاعة واصاحبة، فيهاجم البيت هو الفتوات، هيهرب اصدقاء رفاعة، لكن الفتوات مسكوا رفاعة وقتلوة، حزن اصدقائة وراحوا يدورا على جثتة، لما هيلاقوها ويخرجوها من الرمال ويدفنوها فى قيرة النور هيصبعغ الافاث بمثل ذوب الورد الأحمر! أصحاب عرفة سابوا الحارة لنشر قصتة، شافعى واهل الحارة راحوا يدورا على الحثة ما لقوهاش، الفتوات نبشوا مكان الجثة مالقوهاش، شافعى وعبدة هجروا الحارة وماعدش فى اثر لرفاعة، لكن سيرتة الطيبة بقيت بين الناس اللى ثاروا على الفتوات وانتصروا عليهم ورجع اصحاب رفاعة، وبدأ عهد جديد قائم على الاعتراف بالرافاعيين، والولاء والتقديس لرفاعة ووالدية! لكن مافيش حاجة اتغيرت فى الحارة الأقدام ما زالت عارية ، والذباب ما زال يلهو بين الزبالة والأعين ، والوجوه ما زالت ذابلة ، والثياب مرقعة ، والبيت الكبير كما هو ، وبيت الناظر إلى اليمين ، وبيت الفتوة إلى اليسار ، وهناك حي جبل وحي رفاعة ، ثم مقام من لا صفة لهم ولا نسب ، وهم الجرابيع ، وهم أتعس أهل الحارة ،وكان لكل حي فتوته. قاسم هينشأ يتيم هيربية عمة زكريا، قاسم تطلع لبيت جدة الجلاوى ودائما تفاخر بجدة ومقامة، قاسم هيشتغل فى رعى الغنم مع عمة، الست قمر من اغنى اغنياء حى الجرابيع فى الاربعين اد والدتة، هتعجب بيه وباخلاقة هتتجوزة بعد ما رفضت اعيان الحى! قاسم كان مقرب من صديقة صادق لحسن خلقة، قاسم كان حكيم وزاع صيتة فى الحى بعد ما حل بحكمتة ازمة فنجرى النجار اللى اتسرقت بضاعتة! قمر لاحظت شرود قاسم كثيرا، وصحيت فى يوم مالقتوش فقلقت وخرجت هى وصادق يدورا علية فلقوة مغمى عليه، لما فاق حكا لهم انه كان فى الخلاء سمع صوت بينادية ماقدرش يشوفة من الظلام، قالة انا قنديل خادم الجبلاوى، وقالة ان جدة بيقولة انه اختارة لحكمتة وامانتة. قمر عارفة ان قاسم صادق امين وعمرة ما كذب فهتتأكد انه مش حلم، كتير هيحاولوا يرجعوا قاسم عن اللى فى كلامة، لكنه هيقول لهم انه مش هيرجع فى كلامة حتى لو ملك الوقف كله! قاسم هيرفع دعوى ملكية الوقف للناظر اللى هيسخر منه، هيقعد معزول فى بيتة ما حدش بيزورة غير ابن عمة حسن، الناس بتسخر منه، ال جبل ورفاعة بيقولوا علية كذاب ومجنون! هيجتمع قاسم واصحابة ويتفقوا على هجرة الحارة زى ما هاجر جبل من قديم، وفى يوم صادق هيعرف ان فتوات الحارة بيتأمروا على قتل قاسم، فهيبعت اختة بدرية تحذر قاسم، اللى هيهرب من الحارة هو وحسن وصادق، اللى هيوصلوا حارة جديدة هتستقبلهم وتأمنهم على حياتهم! قاسم وأصحابة هيرجعوا يهجموا على الحارة فى فرح الفتوة سوارس ويقتلوة وينتصورا ويسيطروا على الحارة، لكن الخبر طار لفتوات الحارات المجاورة اللى هيهجوا على الحارة علشان ينتقموا وهتقوم معركة طاحنة هيموت فيها من اصحاب قاسم ثمانية لكنهم هينتصروا ويهرب الفتوات برة الحارة. الناظر هيفاجأ بقاسم واصحابة قدام البيت الكبير محاصرينة، قبل ما يقول قاسم لا غالب ولا مغلوب كلنا اولاد حارة واحدة! وانتهت المعركة بانتصار قاسم واصاحبة اللى ساروا للبيت الكبير بعد ما فر الناظر منه واصبح قاسم رجل الحارة بلا منازع وتولى شئون النظارة، وبدأ عهد جديد كله عدل وسلام! بعد موت قاسم، صادق خلفة فى النظارة، لكن قوم حسن ابن عم قاسم شافوا انه اولى منه بالنظارة، لكن بعد موت صادق سال الدم فى الحارة وقتل الناظر فى احد المعارق وعادت الحارة للعصبيات القديمة، واصبح جبل، رفاعة وقاسم اسماء واغانى بيتشدها شعراء المقاهى المسطولون! لحد ما هيظهر عرفة ابن الحارة بسحرة العجيب يكمل رحلة أولاد حارتنا.

551405_554141907944057_1701927122_n

Continue reading

EP35: The Problem of Truth أشكالية الحقيقة

EP35: The Problem of Truth أشكالية الحقيقة

تخيل أنك كاتب مشهور.. كتاباتك فى كل مكان، ومبيعاتك من اعلى المبيعات، أسمك من ألمع الاسماء فى الدوائر الثقافية والادبية، الشغل كل حياتك، غرقان فى بحور الخيال مابين شخصياتك وازمنتك الخيالية، نسيت أهم انسان فى حياتك، مراتك .. يوم بعد يوم الفجوة ما بينكوا بتزيد، بقيت غريب عنها، انسان بجسمك، شبح بروحك. فى خصم الحياة بتفوق للمرة الاولى على كارثة بتهز كيانك، بتكتشف خيانة زوجتك، بتضبطها فى فندق فى أحضان عشيقها، بتدخل عليهم فى لحظة وضاعة وضعف، بترفع مسدسك الفاضى فى وشهم وهما بيحاولوا يداروا عورتهم. بتصرخ فيها بجنون وعقلك مشلول فى لحظة انت نفسك مش عارف ان كانت حقيقة ولا خيال. شهور مرت من لحظة اكتشافك خيانة الانسانة اللى كنت فاكرها نصك التانى، انعزلت بعدت عن العالم وانزويت فى الكابينة بتاعتك انت والكلب بتاعك صديق الوفى فى وسط الغابة بعيد عنها وعن الناس، سيبت لها البيت، بترتب اجراءات الطلاق علشان تكون مع عيشقها، بعت لك اوراق الطلاق من اسابيع، حاسس بالغدر والخيانة، الوقت بيمر ببطئ حواليك، بتتجنب تليفونتها المستمرة، بتحاول تجمع شتات روحك اللى دمرتها الخاينة بجريمتها. بتصح من قيلولة فى وسط النهار على صوت خبط على الباب، بتفتح الباب على شخص طويل لابسة قبعة فلاحي الجنوب الامريكى، هيعرفك بنفسه “جون شوتر” وهيتهمك بلهجتة الجنوبية الثقيلة انك سرقت قصتة من سنين ونشرتها بأسمك! هتهمة بالجنون وتطلب منه انه يسبيك فى حالك، هيديك نسخة من روايتة ويطلب منك انك تقراها، وانه هيزورك تانى قريب. بالليل من الملل بتتصفح اوراق قصة شوتر، مذهول من الصدمة بتفر فى الورق، التشابهة مخيف بين قصتة وقصتك، النهاية هى الفرق الوحيد. مش هيمر وقت كبير قبل ما يظهر شوتر تانى على باب الكابينة، هتفهمة ان قصتك اتنشرت قبل التاريخ المكتوب على قصتة بسنين وان كان فى سارق فهو السارق، هيتحداك انك تجيب نسخة من المجلة اللى منشوره فيها قصتك، هترفض التحدى هيهدك وينفذ اول انذار له فى نفس الليله، هتصحى من النوم على صوت الكلب بتاعك بينبح برة الكابينة قبل الصمت المطبق، هتسلح نفسك بعصاية وتخرج فى حذر تشوف ايه اللى برة الكابينة، قبل ما تتصدم بمنظر جثة الكلب بتاعك غرقان فى دمائة! هتطلب الشرطة فى وانت بتصرخ فى هيستريا، لكن مش هيمر كتير قبل ما يظهر شوتر تانى، هيقابلك وانت بتتمشى فى الغابة زى عادتك كل يوم، هيطلب منك انك اما تجيب النسخة الاصلية من المجلة، او تغير نهاية قصتك علشان تكون زى قصتة الاصلية اللى انت سرقتها حسب كلامة، فى قصتة الزوج بيقتل زوجتة الخاينة ومابيسبهاش تعيش زى نهاية روايتك، هيعدى جارك عليكوا وانتوا بتتكلموا هيسلم عليك من بعيد. لما هترجع الكابينة هتقرر تتصل بالمحقق الخاص بتاعك هتحكيلة تفاصيل اللى حصل وان جارك شافك وانت بتتكلم مع شوتر، هيقلك انه هيتصل بجارك و هيجى يراقب الكابينة علشان لما شوتر يظهر يخوفة، فى اليوم التانى مراتك هتتصل بيك، وتقولك ان بيتكوا اتحرق على يد مجهول وان الشرطة بتحقق فى الحادثة. هتتأكد ان شوتر مش هيقف الا لو جبتلة المجلة اللى فيها قصتك او تغير النهاية، هتكلم دار النشر اللى نشرت المجلة وتطلب منهم نسخة بالبريد السريع، فى اليوم التانى المحقق الخاص بتاعك هيتصل بيك ويقول انه كلم جار اللى انكر انه شافك مع شوتر، هتتفقوا تتقابل انت وهو وجارك علشان تفكرة بالموقف، هتروح عليك نومة قبل الميعاد فى واحدة من غيبوبات قيلولة النهار اللى بقيت متعود عليها من ساعة الحادثة، هتحاول تروح بسرعة لمكان اللقاء المتفق علية، هتشوف عربية المحقق الخاص فى وسط الاشجار هتقرب فى حذر منها قبل ما تشوفة مقتول هو وجارك فى العربية، هتفقد الوعى فى مكانك قبل ما تفوق على شوتر بيفوقك ويقول لك، ان انت السبب فى مقتلهم لانك اقحمتهم فى مسار الاحداث، وانه قتلهم بنفس المفك بتاعك اللى قتل بيه الكلب، ومن مصلحتك انك تتخلص من جثثهم، هتقول له انك بعت فى طلب نسخة المجلة من الناشر وانك هتثبت له ان هو السارق. هيتفق معاك ان هيقابلك بكرة فى الكابينة علشان يشوف المجلة. لما هتستلم المجلة من البريد هتلاقى الصفحة اللى فيها قصتك مقطوعة، هتتأكد ان شوتر هو اللى قطعها علشان ما تقدر تثبت الحقيقة، قدام كابينتك هتلاقية ساب القبعة بتاعتك علشان يفكرك بميعادكوا، هتدخل الكابينة تقف قدام المراية وتلبس قبعة شوتر، هتتأمل صورتك فى المراية، هتسمع صوتك بيقول “ايه اللى خلاك تلبسها” ..  هترد على نفسك وايه المانع .. هتسمع صوتك بيقول “يمكن شوتر عاوزك تتلخبط، وتتجاهل كل التفاصيل، وتشوف اللى انت عاوز تشوفة بس” .. هترد على نفسك “والجرح اللى فى دراعى منه” .. هتسمع صوتك “اى جرح؟” هتشمر دراعك مش هتلاقى جرح. هتفوق من ذهولك على صوتك بيتردد “اطلب البوليس وبلغ عن نفسك قبل ما تأذى اى حد برئ تانى” .. صداع، عقلك مشلول، بتزعق “انا ما قتلتش حد” .. صوتك بيتردد ” كان معاك مسدس فى الفندق لما ظبتهم” .. بتصرخ ” كان مسدس فاضى”.. صوتك بيتردد “مافيش جون شوتر، انت اللى اخترعتة” .. شرخ بيصدع فى كيانك لأول مرة بتواجة الحقيقة .. زوجتك هتقرر انها تيجيلك الكابينة علشان تمضى اوراق الطلاق، لما هتدخل الكابينة هتلاقية متدمرة اسم شوتر مكتوب على كل الحيطان! هتقف قدامها لابس قبعة شوتر، من الرعب والدهشة هتجرى برة الكابينة لانها عارفة مصيرها، هتمشى وراها بهدوء، وتشوفها وهى بتحاول تركب عربيتها وتهرب، قبل ما توصل للعربية وتسحبها بعنف براها، هتجرها من شعرها لكابينة هتحاول تهرب منك هتضربها بالمفك فى رجلها هتصرخ وهى بتزحف للجنيتة اللى ورا الكابينة، هتاخد الجاروف وتتبع خيط دمها فى الية، هتسمع صوت عربية قدام الكابينة قبل ما ما تسمع صوت عشيقها بيندة عليها، هتصرخ تنادية، هتستناة وراء باب الكابينة فى الحديقة الخلفية، اول مايدخل هتضربة بالجاروف، وتحز رقبتة على الارض وصوت صراختها بيتبدد فى صمت الغابة، قبل ما تقتلها هى كمان، وتندفن جثتهم الاتنين فى حديقة الكابينة تحت حقول الذرة. هتعدى شهور الشرطة عارفة انك انت وراء اختفاء مراتك هى وعشيقها لكن مش قادرين يلاقوا الجثث او خيط يدلهم على الحقيقة، هيعدى عليك مأور المدينة ويطلب منك انك ما تجيش القرية المجاورة للكابينة لانك بترعب السكان، وانه عارف انك انت اللى قتلتها ومسألة وقت قبل ما يقبض عليك، هتقول له قبل ما يمشى “عارف أهم حاجة فى القصة النهاية، ونهاية القصة دى جيدة جدا، النهاية دى ممتازة!” قبل ما تاكل حبات الذرة وانت بترمق الحديقة الخلفية بجنب عينيك!

maxresdefault

Continue reading

EP34: The Problem of Existence in Islamic Philosophy أشكالية الوجود فى الفلسفة الاسلامية

EP34: The Problem of Existence in Islamic Philosophy أشكالية الوجود فى الفلسفة الاسلامية

تخيل انك واقف فى ساحة جامع قرطبة الرحبة، الزخارف القرمزية بتغطى اعمدة البهو الرخام، والارضية المرمر بتنعكس عليها اضواء النهار فى تناغم سرمدى بديع! بتتجول بين أروقة المسجد واصوات البلابل والعصافير بتنشد لحن بديع عزب بتغمر وجدانك! بتتأمل أقواس البهو الهندسية مستوية فوق الاعمدة فى الاروقة على شكل حدوة فرس .. بتسمع صوت حوار بين مجموعة من الرجال بيتردد من بعيد فى صحن المسجد، بتعبر القنوات اللى بتحمل المياة لسقايات المسجد، قبل ما تلمح عينك واجهة محراب المسجد بترصعها اية (ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) .. بتلمح حكيم قرطبة الفيلسوف والطبيب والفقية وقاضى الاندلس أبو الوليد محمد ابن رشد قاعد على شلتة كبيرة ومتأكى بدراعة على صف من الكتب، بيستمع لرجل جالس قبالة، بتلف بسرعة من وراء اعمدة الاروقة علشان تكون فى زاوية رؤية افضل تقدر تشوف منها الشخص الاخر، هتشوف على الجانب الاخر المقابل لأبن رشد حجة الاسلام الامام أبو حامد محمد الغزالى، قاعد على شلتة كبيرة وبين ايدية لفائف ورقية صفراء، خط على جانبها “تهافت الفلاسفة” .. هتسمعة بيقول “يا أبا حامد، والله ما دفعنى الى تأليف هذا الكتاب اننى رأيت طائفة يعتقدون فى أنفسهم التميز عن الاتراب، والنظراء بمزيد الفطنة والذكاء، وقد رفضوا وظائف الاسلام، واستحقروا شعائر الدين واستهانوا بتعبدات الشرع وحدودة بفنون من الطنون يتبعون فى رهطا يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا ولا مستند لضلالهم الا تقليد سماعى وان مصدر ضلالهم سمعاهم اسماء هائلة كسقراط وأفلاطون، وارسطو وامثالهم فلما رأيت هذا العرق من الحماقة انتدبت لتحرير هذا الكتاب” .. هتبص لحكيم قرطبة وهو بيعتدل فى مجلسة وبيهذب شعر لحيتة بأيدة، وبيسحب مجموعة من اللفافات الورقية من جانبة وبيضعها امامة مكتوب جانبها “تهافت التهافت“، قبل ما يقول “يا أباحامد ما كان لكتابك تهافت الفلاسفة من آثار على أذهان الناس جعلهم ينقسمون لفريقين بين رافض مهاجم للفلسفة ومحب متعلق بها! لذا كان الغرض من قولنا فى تهافت التهافت ان نبين مراتب الاقاويل المثبتة فى كتابك فى الاقناع والتصديق وقصور أكثرها عن رتبة اليقين والبرهان. و والله اقوايل الاوائل من أمثال أرسطو وافلاطون التى اشرت اليها لأنها اقوايل الصدق واليقين البرهانية الجدلية، اما اقواليك لهى أقوايل السفسطائية، الخطابية، الشعرية! .. هتشوف ملامح الضجر على وجهة حجة الاسلام، اللى هيعتدل فى وضع تحفز ويقول “والله ان اقوايل الفلاسفة ماهى الا الكفر والضلال، أما الحق والشرع جانب قولنا بأذن الله، الم تسمع يا أبا الوليد بما قالوا عن قدم العالم، وإنة يستحيل صدور حادث عن قديم مطلق، وهو والله لضلال مبين، بما ينكرون على من يقول إن العالم حدث بإرادة قديمة أقتضت وجودة فى الاوان الذى وجد فية؟ وأن يستمر العدم الى الغاية التى استمر عليها، وأن يبتدأ الوجود من حيث ابتدأ،  وان الوجود قبلة لم يكن مرادا فلم يحدث، وإنه فى وقتة الذى حدث فيه مراد بالارادة القديمة قد حدث، فما المانع لهذا الاعتقاد؟ وما المحيل له؟ .. هتسمع ابن رشد بيقول “يا أبا حامد، الحادث موجب أو مسبب .. واستحال وجود موجب قد تم شرائط ايجابة واسبابة واركانة، ثم يتأخر! ثم ان الارادة هى قوة فيها امكان فعل احد المتقابلين على السواء، فهى ارادة الفاعل الى فعل اذا فعلة كف الشوق وحصل المراد. اما الارادة الازلية فلاترتفع بحضور المراد” .. هيرد الغزالى “وهل تعرف استحالة ارادة قديمة متعلقة باحداث شئ بالعقل ام بالضرورة؟ ان ادعيت معرفتها بالعقل يا ابا الوليد فأتنى ببرهانك! وان قلت بالضرورة فكيف لم أشاركك فى معرفتك؟ ومخالفيك فى الامر كثر والله!” .. هيبتسم ابن رشد ويقول “تلك هى ركاكة الاقناع وضعف الحجة التى اشرت اليه فى مقدمتى يا ابا حامد، ليس كل ماهو مدرك بمعرفة اولية ضرورية يعترف به جميع الناس، لانه ليس من شروط المعروف بنفسة ان يعترف به جميع الناس، انه ليس اكثر من كونة مشهورا ولا يلزم ماكان مشهورا ان يكون معروفا بنفسة، والفلاسفة لم بدعوا امتناع تراخى المفعول عن الفاعل دون برهان، أنتم الاشعرية هم الذين لا برهان لديهم عن تراخى المفعول عن الفاعل!” .. هيرد الامام الغزالى بسرعة ” يا أبا الوليد جانب الحق! إنهم يجوزون وجوب أسباب لا نهاية لها، فيلزم عنة وجود مسبب من غير سبب، ومتحرك من غير محرك!” .. هيرد ابن رشد “صدقت فى امر واخطأت فى امر يا اباحامد .. صدقت حين قلت ان كل ما خارج النفس او فى النفس بالفعل له مبدأ ونهاية، اما ماكان موجودا بالقوة اى ليس له مبدأ ونهاية لايصدق علية انه ابتدأ او انقضى، ولما كان الله محركا ازليا لا ابتداء لوجودة ولا انتهاء، كان فعلة غير متراخٍ عن وجودة ولزم ان لا يكون لفعلة مبدأ” .. هيعترض الامام الغزالى ويقول “يقولون يستحيل تقدم الله على العالم بالزمان لان الزمان مقدار الحركة، والحركة تحتاج لمحرك كى توجد، ونقول إن الزمان حادث مخلوق وليس قبلة زمان أصلا ويعنى قولنا إن الله متقدم على العالم والزمان، أنه كان ولاعالم ولازمان، قم كان الله ومعه عالم وزمان! ” .. هتشوف ابن رشد بيهز رأسة بالنفى ويقول “أخطأوا واخطأت يا ابا حامد لقة تحصيلكم مذهب القدماء، الوجود اما متحرك لا ينفك عن الزمان معلوم بالحس والعقل، واما وجود ليس من طبيعتة الحركة، وهذا ازلى لا يتصف بالزمان، اذن وجب تقدم أحد الموجودين اى الله على العالم لكنه ليس تقدما زمانيا ولاتقدم العلة على المعلول لانهما من طبيعة الموجود المتحرك، فالتقدم لا بالذات ولا بالزمان، لكنه تقدم ثالث” .. هتلاحظ ان الامام الغزالى بدأ يتملل فى جلستة، هيعتدل مرة تانية ويقول “يقولون ان لكل حادث لابد من مادة تسبقة لا يستغنى عنها، والإمكان يستدعى شيئا يقوم به وهو المحل القابل للشئ الممكن، والمادة غير حادثة لانها لو كانت حادثة لأحتاجب الى مادة وتسلسل الامر الى غير نهاية! .. ونقول ان الامكان يرجع الى قضاء العقل، وكل ما قدر العقل وجودة ولم يمتنع سميناة ممكناً، وأذا امتنع سميناة مستحيلاً، وإن لم يقدر على تقدير عدمة سميناة واجباً! هذة قضايا عقلية لاتحتاج الى موجود حتى تجعل وصفا له” .. هيرد قاضى قرطبة “لا يا أبا حامد هذا والله قولا سفسطائيا، الامكان يستدعى شيئا او مادة موجودة، والممتنع كالممكن لابد له من موضوع، ورد الامكان لقضاء العقل محال، فالاقتناع وصف إضافى يستدعى موجودا يضاف اليه، وكون السواد فى نفسة ممكنا لانه اذا اخذ مجردا دون محل يحلة كان ممتنعا لا ممكنا، انما يصير ممكنا اذا قدر له هيئة فى جسم” .. هيحاول يرد الامام الغزالى،لكنه هيقاطعة ابن رشد ويقول “لقد اتفقتم يا أبا حامد انتم متكلمى الاشاعرة والفلاسفة على وجود الله الذى لم يوجد عن شئ ولا من شئ بدون علة ولا مادة او زمان، ووجود الاجسام التى ندركها بالحس والعقل واسميموها محدثاً، لكنكم اختلفتم فى تسمية الواسطة بين هذين الموجودين،العالم الذى اوجدة الله، اخذ شبها من الوجود الكائن الحادث ومن الوجود القديم، وهو الله لا محدثا حقيقا ولا قديما حقيقا!” .. هتسمع صوت نداء الاذان بتردد من مآذنة المسجد، قبل ما يقوم قاضى قرطبة من مجلسة ويدعو حجة الاسلام “هلم بنا يا أبا حامد وجبت صلاة العصر”!

ibn_zuhr_01_0.jpg

Continue reading

EP33: The Problem of Causation أشكالية السببية

EP33: The Problem of Causation أشكالية السببية

تخيل انك ظابط فى منظومة مكافحة الجرائم قبل وقوعها! المنظومة اللى بيتم تجريبها فى العاصمة الامريكية سنة 2054 كجزء من حملة عمدة المدينة واحد المشرحين لرئاسة الجمهورية! المنظومة طورتها أحدى علماء الهندسة الوراثية وبتعتمد فى الاساس على ثلاثة من البشر بيمتلكوا بعض القدرات الغير عادية اللى بتمنكهم من رؤية الاحداث قبل وقوعها فى المستقبل! العالمة قامت بتعديل الجينات عندهم وتصميم جهاز للأتصال بعقلهم وبث صور للجرائم والاحداث اللى بيتنبؤا بيها فى المستقبل! خارج من مركز التبنأ بالجرائم اللى فيه البشر فائقة القدرة متوصلين بالكمبيوتر العملاق علشان يبثوا تنبؤتهم بالجرائم المستقبلية! فى طريقك علشان تمنع جريمة قبل وقوعها تنبأ بيها الثلاثى فائق القدرة! زوج هيقتل مراتة وعشيقها بعد ما اكتشف خيانتهم! بتركب الحوامة المستقبلية وتطير للعنوان اللى هتتم فيه الجريمة، بتمنع الزوج من انه يقتل مراتة فى اللحظات الاخيرة بعد معركة عنيفة، بتقبض علية وتسلمة للمساعد بتاعك علشان يعملولة عملية اعادة تأهيل. عملية تانية ناجحة بتنقذ فيها حياة انسان وتمنع جريمة قبل وقوعها! بترجع البيت وانت مرهق، بتتعاطى مخدرات علشان تنسى حادث مقتل ابنك اللى لسه ماتعرفش مين اللى دبرة، وانفصال زوجتك عنك اللى ماقدرتش تستمر معاك فى الحياة بعد فقدان ابنها! حياتك متوالية من الاحداث الرتيبة بعد حادثة فقدان ابنك الشئ الوحيد المثير فيها هو انقاذ الاخرين. فى اليوم التالى فى مركز التنبأ بالجرائم، واقف بتابع ثلاثى التنبأ نايمين فى حوض من مادة هلامية وكبلات الكمبيوتر العملاق متوصلة براسهم! بتابع الصور اللى بيبثوها على الهواء قدامك عن الجرائم المستقبلية اللى بيتنبؤا بيها، فجأة هتشوف نفسك فى البث واقف و فى ايدك مسدس وقدامك واحد بيتوسل انك ما تقتلوش قبل ما تضربة النار وتموتة، الصورة بدأت تتشوش بتحاول تركز الصورة علشان تعرف تفاصيل اكتر، لكن المساعد بتاعك هيدخل المكتب، هتتوتر، فهتخفى الصورة بسرعة، وتطلب منه انه يجبلك مجموعة من الملفات، هتاخد اسم الضحية من الكمبيوتر وتسيب المركز بسرعة! هتستقل واحدة من العربيات ذاتية القيادة، للمكان اللى ساكن فيه الشخص اللى ثلاثى التنبأ شافوا انك هتقتلة فى المستقبل، فى طريقك هتتصل بالمساعد بتاعك وتحكيلة على القصة، هيطلب منك انك ماتفقدش ثقتك وترجع تانى للمركز، هتلاحظ ان العربية بدأت تبطأ، هتعرف انهم بدأوا يطاردوك، هتشوف الحوامات الطائرة وراك وعليها ظباط مكتب مكافحة الجريمة قبل وقوعها! هيطاردوك فى شوارع المدينة الضيقة قبل ما تهرب منهك بأعجوبة. هتقابل عالمة الهندسة الوراثية اللى صممت جهاز التنبأ، وهتشرحلها اللى حصل، هتقول لك ان المعلومات اللى بيقدمها ثلاثى التنبأ دقيقة، وان فرصتك الوحيدة انك تلاقى تقرير أقلية عن حالتك، هتشرحلك ان واحدة من الثلاثى “أجثا” فى بعض الحالات فى الماضى كانت بتشوف أحداث فى المستقبل مختلفة عن الفردين التانين، اللى من الممكن انه يثبت ان فى خطأ فى تنبأ الجهاز! لو قدرت تثبت انها شافت شئ مختلف فى المستقبل من الممكن ساعتها انك تثبت برائتك. هتقرر انك ترجع مركز التنبأ علشان تقابل أجثا، المشكلة ان كل مكان فى المدينة فيه كاميرات بتتعرف على هوية كل انسان عن طريق بصمة العين، هتقرر تقوم بعملية تغير فيها قرنية عينيك علشان قوات الشرطة ماتتعرفش عليك، لكنك هتحتفظ بقرنيتك القديمة علشان تستخدمها فى الدخول لمركز التنبأ! فعلا هتنجح فى التسلسل لمركز التنبأ، وهتخرج أجثا من جهاز التنبأ، هتبدأ تفوق وتهلوس بكلام عن القتل اللى هيحصل قريب، مش هيفوت وقت كتير قبل ما تكتشف الشرطة تسللك، هتهرب انت وأجثا وقوات الشرطة بتطاردكوا. هتروحوا على العنوان اللى فيه الشخص اللى تنبأت انك هتقتلة، فى بيتة هتلاقى عندة صور لأطفال ما بينها صورة ابنك، بتفقد السيطرة على كيانك، بترفع مسدسك فى وشة، وتأمرة انه يعترف ايه علاقتة بحادث مقتل ابنك، هيقول لك انه مالوش علاقة بقتل ابنك لكن فى رجل غامض عرض علية انه يدفع مبلغ كبير من الفلوس لأسرتة فى مقابل انه يحتفظ بالصور دى عندة علشان لما تشوفها تعتقد انه قتل ابنك، وتقتلة .. هيطلب منك انك تقتلة لان دى هى فرصة اسرتة الوحيدة فى ان حياتهم تكون افضل، بعد ما يحصلوا على الفلوس. أجثا بتقلك ما تقتلوش، فى لحظة من التوتر والضعف هيمسك ايديك ويضغط على الزناد قبل ما تستقر الرصاصة فى راسة ويقع جثة على الارض! فى لحظات قوات الامن بتخترق المكان وبتهرب انت وأجثا من المكان، فى خلال رحلة هروبك بتكتشف ان عمدة المدينة هو الشخص الغامض وانه بيسعى لاثبات ان تكنولوجيا التنبأ بالجرائم فى المستقبل سليمة وما فيهاش اى نسبة خطأ، علشان يضمن نجاحة فى الانتخابات الرئاسية! هتقرر انك تكشف خطتة وتقضى تماما على مركز منظومة مكافحة الجرائم قبل وقوعها فى معركة اخيرة ضد النظام.

minority-report

Continue reading

EP32: Modality: The Problem of Fictional Worlds المشروطية: أشكالية العوالم الخيالية

EP32: Modality: The Problem of Fictional Worlds المشروطية: أشكالية العوالم الخيالية

تخيلى انك طفلة صغيرة عايشة فى قرية بسيطة وسط الارياف  مع عمك وعمتك والكلب الصغير بتاعك توتو بعد ما توفى ابوك وامك. الحياة بسيطة وهادية بين الحقول، والمزارع، بتصحى الصبح وتجرى بسرعة انتى وتوتو على المزرعة علشان تساعدى عمك وعمتك فى شغل البيت، هتلاقيهم مشغولين جدا فى شغل المزرعة، هتخرجى انتى وتوتو من المزرعة، هتقضوا اليوم بتلعبوا وتجروا بين المزارع والحقول، هتشوفوا جارتكوا العجوزة اللى بتخوفك جدا جاية فى الطريق، الكلب بتاعك هينزعج جدا ويعضها فى رجلها، قبل ما تجرى انت وهو مرعوبين من الجارة العجوزة! جارتكوا العجوزة هتروح قسم الشرطة وتشتكى ان الكلب بتاعك عضها، وهتاخد تصريح انها يمسكوا الكلب ويعزلوة! هتاجى هى والمحضر على بيتك علشان ياخدوا توتو، هتخافى وتحاولى تستنجدى بعمك وعمتك لكنهم مش هيقدروا يعملوا حاجة لان الجارة معاها تصريح من البوليس، هياخدوا الكلب ويسبوكى وانت فى نوبة من البكاء حزينة على مصير الكلب بتاعك! لكن توتو زكى هيهرب منهم ويرجع بسرعة على البيت بالليل، لما هتشوفى توتو واقف على شباك الاوضة هتفرحى جدا وتقررى ان مصيرك اصبح من مصيرة وانكوا ما تقدروش تفضلوا هنا لان جارتكوا اكيد هترجع تانى علشان تقبض علية! هتتسحبى بالليل وتهربى انتى وتوتو من البيت، هتمشى بين الحقول من غير هدف او جهة، فى الطريق هيقابلك البروفيسور مارفل، اللى الساحر وعلامة الغيب، لما هيعرف انك هربانة من البيت هيصعب عليه اهلك لما يكتشفوا انك هربتى، هيخدعك و يوريكى فى كريستالة مدورة عمتك وهى مريضة وبتموت من ساعة لما عرفت انك هربتى، من قلقلك عليها هتقررى انك ترجعى البيت، لكن فى الطريق عاصفة كبير هتقوم، هتوصلى البيت والعاصفة بتشتد مش هتلاقى حد فى البيت، الرياح، البرق والرعد هيضرب البيت بعنف، شباك الاوضة هيقع على راسك، الدنيا بتلف قدام عينيكى، هتحسى بالبيت بتخلع من الارض والرياح بترفعة فى دوامة كبيرة فى السماء، هتسحبك انتى والبيت وتوتو قبل ما تدخلى فى غيبوبة، هتفوقى على البيت بيقع فى مكان عجيب ملاين باقزام لابسين كلهم شكل بعض، كلهم خايفين منك ومن شكلك الغريب، قبل ما هتظهر واحدة لابسة ابيض طايرة من السما على بساط وتنزل قدامك، هتعرفك بنفسها على انها جليندا ساحرة الشمال الطيبة، وهترحب بيك انت وتوتو فى مدينة الاقزام فى أرض أوز! هتقولك وصولك كان حدث سعيد لمدينة الاقزام لان البيت اللى انتى كنتى فية وقع على ساحرة الشمال الشريرة وقتلها وحرر الاقزام الطيبين من سطوتها، هتقوليلها ان ماكنش قصدك انك تموتى اى حد، فى اللحظة اللى هتهب عاصفة كبيرة وهتشوفوا واحدة طايرة على مقشة خشب بتضحك ضحكات شريرة قبل ما تنزل على الارض قدامكوا، كل الاقزام اترعبوا واستخبوا وراء ساحرة الشمال الطيبة، الست اللى شكلها مرعب ولابسة اسود فى اسود بتفكرك شكلها قريب جدا من جارتكوا العجوزة اللى كانت عاوزة تحبس توتو، هتقول “انا ساحرة الغرب الشريرة، مين اللى قتل اختى ساحرة الشمال؟ .. انتى اللى وقعتى البيت عليها .. اتكلمى؟” هتخافى وتستخبى وراء ساحرة الشمال الطيبة، اللى هتقول لساحرة الغرب الشريرة “مالكيش دعوة بيها هيا مالهاش زنب فى موت أختك” .. ساحرة الغرب الشريرة هتقول ان الجزمة السحرية اللى فى رجل اختها ملكها وانها كل اللى فاضل لها من اختها، قبل ما تاخد الجزمة، الساحرة الطيبة هتنقلها لرجليكى، وتقول لها مش هتقدرى تاخدى الجزمة منها طول ما هى عايشة! الساحرة الشريرة هتركب المقشة السحرية بتاعتها وتتوعدك بالانتقام لمقتل أختها، قبل ما تطير فى السماء وضحكتها الشريرة بتتردد فى كل مكان! الساحرة الطيبة هتنصحك انك تمشى فى الطريق الاصفر اللى هيوصلك لمدينة الزمرد، فيها هتقابلة الساحر أوز اللى هيرجعك بيتك تانى انتى و توتو!

Widescreen-Cornfield-lg.png

فى الطريق الاصفر لمدينة الزمرد هتوصلى لمفترق طرق مابين الحقول، واقف قدامة خيال مقاتة من القش! هتقفى انتى وتوتو حيرانى فى وسط المفترق مش عارفة تروحى شمال ولايمين، هتسمعى صوت بيقول الطريق من اليمين، هتتلفتى حواليكى بتدورى على مصدر الصوت مش عارفة جاى منين، هتسمع الصوت تانى بيقول او ممكن يكون من الشمال، هتقولى مين اللى بيتكلم؟ توتو هيجرى ناحية خيال المقاتة ويهوهو، قبل ما خيال المقاتة يتحرك ويرد عليك، انا اللى بتكلم، هستغربى جدا ازاى خيال مقاتة من القش بيتكلم، هيقولك انه يقدر يتكلم لكن ماعندوش عقل، هتقوليلة ازاى من الممكن ان يتكلم من غير عقل، هيقول لك مش عارف بس فى ناس بتتكلم كتير من غير عقل، هتعرضى عليه يجى معاكى لمدينة الزمرد ويقابل الساحر أوز يمكن يقدرة يديلة عقل! … هتكملوا رحلتكوا سوا بتغنوا وتجرا فى الطريق الاصفر بين الحقول، لما هتجوعى هتلمى تفاح من شجرة تفاح على جنب الطريق، هتلاقى واقف تحت الشجرة تمثال راجل مصنع من الصفيح، هتندهى على خيال المقاتة يجى يشوف الراجل الصفيح، هتسمعوا صوت طالع منه كأنة بيحاول يقول لكوا حاجة، هتلاقوا مزيتة جنبة هتزيتوا بيها مفاصلة قبل ما يقدر يتحرك ويتكلم، هيقول لكم انه كان واقف بيقطع خشب هنا تحت الشجرة ولما الدينا مطرت خلت مفاصلة تصدى و يتجمد كده، هتقولى له انه دلوقتى بقى كويس، هيقولك بيتهيألك لانه الصانع بتاعة لما عملة من صفيح نسى يركبلة قلب وانه ماعندوش قلب، هتقوليلة يجى معاكوا هو كمان يقابل الساحر أوز علشان يركبلة قلب! .. بتكملوا رحلتكوا انتوا الثلاثة فى الطريق الاصفر بتغنوا وانتوا فرحانين قبل ما الطريق يدخل فى وسط الغابة المخيفة، هتبدأو تخافوا وتقربوا من بعض لما تسمعوا صوت زئير الاسد، اللى هيزهر فجأة ويهددكوا انه هياكلكوا كلكم، لما هيحاول يمسك توتو منك، هتضربية على وشة، فهيبدأ يبكى ويقول لك ليه عملتى كده انا ما عضتش الكلب بتاعك ولاحاجة انا كنت بخوفكوا بس، هتكتشفوا ان الاسد الشجاع مش شجاع ولا حاجة، لكنه جبان بيخاف اكتر من خيال المقاتة، هتعرضوا عليه يجيى معاكوا يقابل الساحر اوز يمكن يديلة شجاعة! هتوصلوا لوادى الزهور وهتشوفوا مدينة الزمرد على الجانب التانى من الوادى، هتجروا بسرعة وسط ملايين الزهور علشان توصلوا للمدينة، لكن الساحرة الشريرة رمت تعوذيتها على الزهور وخلتك رائحة الزهور تخدرك وتنامى انك وتوتو، لكن الساحرة الطيبة هتستخدم سحرها و تخلى الثلج ينزل ويفوقك علشان تكلمى رحلتك! فى مدينة الزمرد كل شئ أخضر بديع، الناس كلها مبسوطة وفرحانة، بتغنى وترحب بيكوا، لما هتقابلوا الساحر أوز هيوافق انه يحقق امانيكوا لو قدرتوا تجيبوا له مقشة ساحرة الغرب الشريرة! هتخرجوا برة مدينة الزمرد محتارين ازاى ممكن توصلوا للغابة اللى فيها الساحرة الشريرة، لكنها هتبعت قردة مجنحين طايرين يهاجموكوا ويخطفوكى انتى وتوتى. فى قصر الساحرة الشريرة مش هتقدر تخلع الجزمة السحرية من رجليلك، لان تعويذة الساحرة الطيبة بتمنعها، هتقرر انها لازم تموتك علشان التعويذة تتفك، هيهرب توتو من القصر ويرجع لأصحابك ويدلهم على طريق قصر الساحرة الشريرة، هيتسحبوا جوا القصر علشان ينقذوكى لكن الساحرة هتشفهم فى الكريستالة السحرية وتقبض عليهم، وهتقرر انها تقضى عليهم كلهم، هتبدأ بخيال المآتة، هتولع النار فى دراعة، هيجرى بجنون وخوف، هترمى مية عليه علشان تطفى النار، لكن جزء من المية هيجى على الساحرة الشريرة، اللى هتبدأ تصوت بجنون والدخان بيتصاعد من كل حتة فيها وتسيح تمام ويصبح مالهاش اثر! هتاخدوا المقشة السحرية وترجعوا بسرعة على مدينة الزمرد! الساحر أوز هيدى الاسد نيشان الشجاعة من الدرجة الرفعية، والراجل الصفيح، قلب على شكل ساعة بيدق كل ثانية، وخيال المآتة شهادة فخرية للعبقرية، الساحر أوز هيحضر المنطاد السحرى بتاعة علشان يرجعك البيت، لكن توتو هيجرى منك والمنطاد بيتحرك هتنزلى بسرعة وراة، والمنطاد بيطير فى السما، هتزعلى جدا من شقاوة توتو اللى ضيع عليكى فرصتك الوحيدة انك ترجعى البيت، قبل ما تظهر ساحر الشمال الطيبة وتقول لك انك تقدرى ترجعى البيت فى غمضة عين لو خبطى كعبين الجزمة اللى انت لابسها ببعض، هتودعى اصدقائك للمرة الاخيرة، قبل ما تخبطى كعب الجزمة، هتفوقى فى بيتك وسط عمك وعمتك، وانتى بتحكيلهم على مغامرتك العجيبة، ومدينة الزمرد البديعة لكنك هتقولى لهم ان مافيش اى مكان فى الارض زى البيت!

The_Wizard_of_Oz_4

Continue reading

EP31: Modality: The problem of possible worlds المشروطية: أشكالية العوالم الممكنة

EP31: Modality: The problem of possible worlds المشروطية: أشكالية العوالم الممكنة

تخيل انك طالب بتدرس الفزياء الطبيعية فى واحدة من اعرق الجامعات فى سان فرانسيسكو، قوانين الطبيعة شغلت عقلك طوال حياتك، أسرار الكون وتراكيبة سيطرت على كل أفكارة، كرست دراستك فى محاولة للوصول لنظرية موحدة لكل قوى الطبيعة، نظرية كل شئ! واقف فى معملك بعد نص الليل، بتصرخ بجنون وانت مش مصدق نفسك! متعود تسجل كل تجاربك العلمية بالفيديو كمرجع ليك بعد كده، واقف قدام الكاميرا بتقول “التجربة 2065 فشلت فى الوصول لمعادلة موحدة لقوى الكون الاربعة، لكن بالصدفة جهاز ضد الجاذبية اللى بطورة فتح بوابة انتقال من نوع ما، لسة مش عارف طبيعتها!” .. هتوقف تسجيل بعد ما سمعت صوت والدتك بتنادى عليك علشان ميعاد العشاء، تانى يوم هتروح الجامعة الصبح وانت مافيش حاجة فى عقلك غير البوابة اللى فتحتها امبارح خلال تجربتك، قاعد فى فصل البروفيسور آرتورو عبقرى فزياء الكم وهو بيلقى محاضرة معقدة، باقى زمايلك بيجاهدوا فى محاولة أستيعابها وانت قاعد عمال تخطط فى الكشكول بتاعك احتمالات نوع بوابة الانتقال اللى فتحتها! لما هترجع البيت، اول حاجة هتعلمها هتروح المعمل، وتفتح بوابة الانتقال تانى، هتبدأ تبعت مجموعه من الاشياء عبر البوابة، هتشتغل على جهاز زمنى بيتحكم فى البوابة، من خلالة تقدر تبعت شئ عبرالبوابة وبعد فترة زمنية معينة بتضبطها على جهاز التحكم، هيرجع الشئ مرة تانية عبر البوابة ويبقفلها، هتظبط الجهاز على مدة ربع ساعة وتدخل بوابة الانتقال للمرة الاولى وانت مستعد لمغامرة غير عادية! هتعدى من بوابة الانتقال للجانب الاخر، هتستغرب لما هتلاقى انك مازالت فى معملك وما فيش اى تغيير! هتعتقد ان الجهاز ما اشتغلش زى ما كنت متوقع، هتركب العربية علشان تروج الجامعة، فى الطريق وانت معدى الاشارة الخضراء هتلاقى العربيات جاية ناحيتك من التقاطع، هتسرع علشان تخرج من التصادم، هتلاحظ ان العربيات بتقف لما الاشارة تكون خضراء وتمشى والاشارة حمراء! هتسمع فى الراديو بيتكلموا عن اشكالية الوظائف فى امريكا، والسكان الامريكان بيعبروا الحدود للمكسيك علشان يدوروا على شغل، هتسغرب جدا من الكلام اللى بتسمعة! هتقرر ترجع البيت هتتصدم لما هتلاقى والدتك متجوزة الجناينى بتاعك، هتفتكر انك فقدت عقلك واتجننت، فى اللحظة اللى عداد الوقت هيقف ويرجعك مرة تانية ويقفل البوابة الزمنية! مش هتصدق الاكتشاف اللى وقعت علية بالصدفة، بوابة لعوالم موازية، ثقب دودى بينقلك من العالم اللى انت عايش فية لعالم ممكن، كون موازى للكون اللى انت عايش فية! هتروح الجامعة وتشرح للبروفيسور ارتورو الاكتشاف اللى وقعت علية، مش هيصدقك هتديلة عنوان بيتك علشان يزورك وتوريلة الاكتشاف فى معملك، لما هترجع البيت هتلاقى معادلة قوى الكون الموحدة اللى على السبورة فى معملك محلولة، مش هتصدق عينك لما هتشوف توأم مشابهة ليك فى المعمل واقف جنب السبورة، هيشرحلك انه مثيلك لكن من عالم اخر، اكتشف بوابة الابعاد الزمنية هو كمان، واخترع جهاز تحكم وبيسافر عبر العوالم المختلفة من شهور، هيشرحلك ان البوابة دى بتفتح ثقب دودى لعالم موزاى، من غير الممكن انك تتحكم فى العالم ده، لكن جهاز التحكم هيساعدك انك تحدد المدة اللى تقدر تقضيها فى العالم دى قبل ما يرجعك تانى للعالم بتاعك، هيحذرك انك تستخدم الجهاز وانت فى عالم موازى، وانك تسيبة لحد ما الوقت اللى فيه ينتهى ويرجعك للزمن بتاعك، والا هتوة فى متاهة ما بين العوالم المختلفة والجهاز مش هيقدر يرجعك تانى للعالم بتاعك!

300px-Sliders2

بالليل صديقتك ودى وبروفيسور ارتورو هيعدوا عليك فى البيت، مش هيصدقوا عينهم لما يشوفوا حل معادلة قوى الكون الموحدة على السبورة بتاعتك، او لما يشوفوا بوابة العوالم الموازية اللى هتفتحها قدامهم! هتقلهم ان دى اول رحلة لعالم موازى هتخوضوها مع بعض، هتزود كمية الطاقة علشان توسع بوابة العالم الموازى، اللى هتبلعكم انتوا الثلاثة ومن شدة الطاقة هتسحب عربية مغنى مغمور معدى فى الشارع جنب بيتك! هتنزلوا فى عالم ثلجى، بيتك متجمد وكل شئ على مد البصر جبال من الثلج الابيض! المغنى المغمور مش فاهم حاجة ومرتبك، هتشرح له اللى حصل، مش هيصدقك، وهيحاول يهرب منكوا قبل ما يشوف ديناصور عملاقة جاية فى اتجاهكوا، ساعتها بس هيصدق قصتك وانة فى عالم تانى غير عالمة! هياخد من ايدك جهاز التحكم علشان يفتح بوابة جديدة ويهرب من الزمن ده، هتحاول تمنعة لكنه اسرع منك وهيفتح بوابة زمنية جديدة، هتنزلقوا جواها قبل ما تقفل وراكوا فى اللحظة الاخيرة! هتزلوا فى عالم شكل العالم اللى انتوا منه، هتشرحلهم انكوا دلوقتى بقيتوا عالقين ما بين الازمنة لانكوا فتحتوا بوابة جديدة وما انتظروتوش جهاز التحكم لما يرجعكوا! هيغضبوا لكن قبل ما تبدأوا فى الصراع، هتبصوا حواليكوا وانتوا مستغربين الناس كلها لابسة شارات حمراء على كتفها، سان فرانسيسكوا شكلها بقى كئيب وفقير! المغنى هيقرر انه يسبكوا ويروح للمكان اللى كان رايح له فى عالمة الاصلى، لما هيركب تاكسى، ويدفع الاجرة لسواق التاكسى، السواق هيتفزع لما يشوف الفلوس اللى عليها صورة جورج واشنطن وهيطلب الشرطة اللى هتيجى وتقبض على صديقوا المغنى! هتتصدموا لما هتشوفوا تماثل لينن فى كل مكان، البوليس هيبدأ يطاردكوا لما يشوف انكوا مش لابسين شارات حمراء على اكتافكوا، هتحاولوا تهربوا فى شارع جانبى، هيساعكوا شخص غريب انكوا تدخلوا مخبأ تحت الارض هتلاقوا فيه ناس كتير مستخبية، هيشرحلكوا ان دى مجموعة المقاومة، هتكتشفوا انكوا فى عالم الاتحاد السوفينى كسب فية حرب كوريا اللى كانت بين كوريا الجنوبية بمساعدة امريكا، وكوريا الشمالية بمساعدة الصين والاتحاد السوفيتى، على العكس من عالمكم كوريا الجنوبية هى اللى كسبت الحرب، فى العالم ده بعد خسارة كوريا الجنوبية وامريكا الحرب زادت شوكة الاتحاد السوفيتى وبدأت الشيوعية فى الانتشار فى كل دول العالم لحد ماوصلت لأمريكا الى اصبحت دولة شيوعية، المقاومة عايش فى الجحور تحت الارض بتحاول تسترد البلد مرة تانية! المعارضة هتساعدوا انكوا تنقذوا صديقكوا من ايد شرطة الاحتلال قبل ما تفتحوا بوابة دودية، وتنزلقوا فى مغامرة جديدة لعالم موازى ممكن!

214tex1

Continue reading