EP06: Knowledge in Islamic Philosophy المعرفة فى الفلسفة الاسلامية

تخيل انك طفل رضيع عمرة ايام، والدتك واقفة بتبكى وهى بتودعك بنظراتها بعد ماحطتك فى سلة طافية فى البحر! بصلها كويس لان دى هتكون أخر مرة تشوفها .. هترسى السلة بيك على شط جزيرة مهجورة ما خطتهاش رجل بشر قبل كده، الجوع هيخليك تبكى قبل ما غزالة فى الغابة تسمع صوت بكائك فتظن انك ابنها التايه،هترضعك وتشربك وتعتنى بيك، هتبقى ابنها الغريب من اللحظة دى. عمرك دلوقتى 10 سنين ما تعرفش غير لغة الحيوان، عايش فى الغابة زى باقى الحيوانات اللى اصبحوا أهلك وكل اللى تعرفة. معرفتك بالكون المحيط، معرفة نقية مافيهاش تدخل بشرى، كبرت أمك الغزالة وضعفت، فى لحظة هتغمض عينها وتنام لكنها مش هتقوم تانى .. هتحاول تصحيها لكنها ما بتستجيبش، هتحاول تفتح عينيها لكنها جامده وما بتتحركش، شكلها سليم قدامك عقلك هيقودك ان سبب علتها بداخل جسمها، هتفكر لو شقيت صدرها ممكن تلاقى سبب العلة وتعالجها، هتشق صدر الغزالة فعلا هتشوف قلبها جامد ما بينبضش .. بعد محاولات كتير هتكتشف ان مافيش فايدة .. هتكتشف ان الجسم ده مجرد وسيلة لكن الشخص نفسة شئ تانى من ماده تانية بيستخدم الجسم كوسيلة عبور فى العالم ده، هيزيد يقينك ان امك الغزالة رحلت عن جسمها الى الابد واصبحت دلوقتى وحيد!

الزمن مر وعمرك دلوقتى بقى خمسين.. قضيت حياتك فى الجزيرة معزول عايش حياة راهب، تأملاتك فى الوجود هتهديك ان لكل شئ علة، وعلة الكون لابد انها مسبب اكبر واعظم وانقى، المسبب ده لابد ان يكون مالوش صفات مشابهة لاى شئ فى الكون .. وشخصيتنا الحقيقة اللى بتستعمل اجسامنا كوسيلة فى العالم الحالى لابد وانها بترحل الى عالم تانى عند المسبب الاول ده. فى يوم من الايام لاول مرة فى حياتك هتشوف انسان شكلك على الجزيرة جة على شئ طافى فى البحر، هينزل على شاطئ الجزيرة هتشوفة وهو واقف ثابت ما بيتحركش ثوانى هيكرع وبعدين يسجد، زى ما يكون بيتعبد لشئ، هتقرب منه هيخاف ويحاول يهرب منك، هتقبض علية شيخ عجوز بيرتعد من الخوف .. مر الوقت بسرعة واتوطدت العلاقة بينكوا هيعلمك لغة البشر، هيعرفك ان فى اله للكون ورسل حاملة لرسالتة على الارض، هتقلة انك وصلت للمعرفة دى لوحدك بالتأمل والتعبد لسنين، صديقيك الجديد مبهور بالمعرفة اللى انت وصلت لها لوحدك .. هيطلب منك انك تروح معاة لمدينته علشان ترشد الناس للمعرفة الاشراقية الحقيقة .. بعد ماتوصلوا لبلدة وتحكوا للناس المبهورة حكايتك .. هتبدأ تلاحظ ان الناس بالرغم من معرفتها بالمسبب الاول الا ان المعرفة دى مخطلتة عليهم فبدل ما بيتعبدوا و ينزهوا عنة الصفات البشرية .. مشغولين بأمور الحياة الدنيوية وبيدوا المسبب الاول صفات دنيوية ادمية، لانهم بيقروا النصوص الالهية قراية حرفية! هتحاول تخطب فى الناس ترشدهم للمعرفة الحقيقة، وان المسبب الرئيسى ليس له اى صفات ادمية .. الناس هتبدأ تغضب منك ومن افكارك العجيبة المخالفة لقرائتهم للنصوص .. ياترى هتعمل ايه دلوقتى تعيش وسط الناس بمفهومهم الضيق للمسبب الاول؟ ولا ترجع تانى لخلوتك فى الجزيرة المعزولة ناسك متعبد للمسبب الاول؟

دى قصة ابن طفيل الشهيرة “حى بن يقظان” اللى انا متأكد لو مكنتش قرأتها لسه على الاقل شفتها على على شاشات السينما فى قصة روبنسون كروزو او طرزان .. حى بن يقظان قصة رمزية عن الانسان وعلاقتة بالكون والدين وادوات وصولة للمعرفة وانواع المعرفة اللى ممكن يوصلها. الافكارالفلسفية دى بدأت قبل ابن طفيل عند أوائل فلاسفة العرب، فكرة التوفيق بين الفلسفة والدين فكرة أصيلة فى الفلسفة الاسلامية واللى بدأت جذزورها الحقيقية عند ابو الفلسفة العربية “الكندى” أول فيلسوف من أصول عربية.

هدف الكندى الاول من الفلسفة كان معرفة الله – خالق الكون – لكن هدفه التانى المرتبط بالهدف الاول كان أثبات نظرية الخلق المياتفيزيقى ( او الخلق من لا شئ) وان الكون غير ازلى. التحدى كان ايه مصادر المعرفة اللى ممكن يستخدمها لتحقيق الاهداف دى؟!

الكندى

الكندى هيفرش ارضية من الفرضيات المعرفية قبل ما يبدأ فى الدخول للمسائل الميتافيزيقية او الغيبية، الكندى هيقترح ان ادراك البشر المعرفى نوعان: 1- أدراك عن طريق الحواس 2- معرفة مكتسبة عن طريق العقل .. و الموجودات نوعان 1- محسوسات، نقدر نوصلها عن طريق حواسنا 2- مسلمات، موجوده فى عقولنا!

الادارك الحسى بيتم عن طريق اتصال الحواس بالشئ المحسوس فى العالم الخارجى، وبما ان الاشياء المحسوسة فى حالة تغيير دائم وحركة دائمة اذن المعرفة المبنية على الحواس غير ثابتة وتعتمد بالدرجة الاولى على الشخص المستقبل للمعرفة دى. الحواس بتاخد صور للاشياء المحسوسة وتبعتها لعقلنا اللى هيجمعهم فى خيال الشخص وبعد كده يخزنهم فى الذاكرة، وبالشكل ده اعتقد الكندى ان الاشياء المحسوسة بتكون متمثلة فى نفس الانسان، وعلشان كده بتكون اقرب للشخص المستقبل وابعد عن طبيعة الشئ المحسوس الحقيقية وكمان بتكون عرضة للعوامل المساعدة والمؤدية للادراك وقتها. الكندى شاف المعرفة المكتسبة عن طريق الحواس او الادراك الحسى مش هيساعد على تحقيق المعرفة الفلسفية الحقيقة، بما ان هدف الفلسفة على الاقل من وجهة نظر الكندى هو معرفة المسلمات زى الروح، العدم، الوجود، الله .. الخ

العقل، مؤهل للوصول للمعرفة الفلسفية عن طريق التعامل مع المسلسمات univresal المعرفة دى تفوق المعرفة المكتسبة عن طريق الحواس لأن من الممكن تأكيدها وأثبات حقيقتها عن طريق الافكار المنطقية اللى بالضرورة صحيحة يعنى مثلا الكندى ادى المثال

أذا كان للكون كيان، فالكيان ده اما غير محدود فى الكم، أو محدود الكم .. الكون لا يمكن ان يكون غير محدود فى الكم، اذا الكون محدود الكم! الكندى وصل لان الكون محدود الكم فى الحجة دى بناء كأستنتاج عقلى ضرورى لا مفر منه بالمنطق، وده نوع من الحق نقدر نوصلة عن طريق العقل مش الحواس.. زى ماقال الكندى المعرفة المكتسبة عن الحوسة ليست ضرورية وانما احتمالية، ولهذا اعتقد الكندى ان العقل هو افضل اداة لدراسة الغيبيات، لان الحواس لها مجال محدود للمعرفة وهو العالم الطبيعى المحيط بينا.. لكن العالم الغير محسوس، الروحانيات، او حتى الحقايق الرياضية كلها مجال للبحث والحجج العقلية مش الحواس.

الكندى قدر يوفق بين العقلانين والتجريبين لانه ادرك اهمية العلوم الطبيعية زى الفيزياء والعلوم المجردة زى الرياضيات، بالاضافة للغيبيات للوصل للحقيقة. كمان الكندى اعتقد ان فى انواع مختلفة من الاشياء وبالتبعية بنى فرضيتة ان فى مجالات مختلفة من المعرفة وادواتها للبحث فى طبيعة الاشياء دى .. يعنى البحث فى اللغويات، الرياضيات، او الغيبيات مختلف عن البحث فى الطبيعة المحيطة بينا فى الاولى العقل هو الاداة المناسبة ام فى التانية الحواس هى الاداة الانسب.

أنه ينبغى ألا يطلب فى كل مطلوب المعرفة البرهانية، لأن البرهان لا يكون إلا فى بعض الأشياء، ولأنه لا يمكن أن يكون لكل برهان برهان، وإلا سار ذلك إلى غير نهاية، واستحال العلم على الإطلاق، فلا ينبغى أن نطلب فى العلم الرياضى إقناعا، ولا فى العلم الإلهى حسا ولا تمثيلا، ولا فى أوائل العلم الطبيعى قياسا، ولا فى البلاغة وأوائل البرهان برهانا. وتؤدى مخالفة هذه القاعدة إلى ضلال كثير من الباحثين“.

لو كان الكندى اقتصر على وسيلتين بس للمعرفة هما الحس و العقل الفارابى ضاف وسيلة تالتة وهى المتخيلة، الفارابى قال ان فى معرفة حسية، معرفة عقلية، ومعرفة خيالية! المعرفة الحسية عند الفارابى مركبة من جزء بدنى اللى بتحتك فيه الحواس مع الشئ المحسوس وجزء نفسى وهو ادارك الشئ المحسوس .. يعنى مجرد احساسك بالشئ عن طريق الحواس مش معرفة لان الادراك بالنفس مطلوب للمعرفة الحسية دى عشان تكتمل .. فكر كده احيان كتير بتكون سرحان لكن حواسك مازالت بتحتك بالعالم المحيط مع ذلك بتكون غير واعى بوجود الاشياء دى لان الاداراك مطلوب علشان تكتمل المعرفة الحسية. الفارابى بيفسر ان بعد استقبال الحواس الخمسة للشئ المحسوس، المحسوسات دى بتتجمع وتتخزن فى المتخيلة أو الذاكرة حتى لو كنت غايب عن الشئ المحسوس مازلت بتقدر تسترجع المعرفة الحسية دى، الفارابى اعتقد ان تجمع الحواس والمخيلة بيكون القلب ومشى فى ده على نهج أرسطو. أما المعرفة العقليه عند الفارابى فهى اما معرفة بالاشياء اللى ملهاش وجود مادى زى الريضيات او المعرفة بالاشياء اللى ليها وجود مادى. من هنا الفارابى حدد 3 انواع للعقل 1. العقل الفعال 2. العقل بالقوة 3. العقل المسفاد .. الاسماء ممكن تكون غريبة شوية عليك .. لكن المفاهيم بسيطة، العقل الفعال هو موجود ميتافزيقى تقدر تعتبره الله أو المفاهيم الاولية اللى بيشترك فيها كل الناس زى الطول الحجم او الوزن فى كلا الحالتين الفكرة هى المبدأ الاول والاصل للمعرفة الكاملة .. اما العقل بالقوة هو نفس الانسان فى حالة الجهل كل اللى بتملكة الحواس وبس اما العقل المستفاد هو نتيجة ان العقل بالقوة استفاد من المبادئ والافكار الاساسية فى العقل الفعال وكون معانى وافكار وادراك حول الاشياء .. كأن العقل الفعال هو الشمس والعقل بالقوة هو العين اللى محتاجة نور الشمس عشان تشوف الاشياء وتدرك حقيقيتها. العقل الفعال عن الفرابى هو نفس فكرة المسلمات عند أفلاطون اللى اتكلمنا عنها قبل كده.

الفارابى

أما المعرفة المتخيلة عند الفارابى فهى المعرفة اللى بتحصل فى الاحلام أو من خلال الوحى. وهى المعرفة المكتسبة عن طريق الحواس واللى اتخزنت فى المتخيلة قبل كده بتعيد المتخيلة افرازها خلال النوم وتحاكى بيها المعرفة الحسية فى حالة الوحى الامر اكثر تعقيدا لكنة معتمد على نفس الفكرة حالة ان النفس وصلت لحالة من الكمال والصفاء بيبقى عندها القدرة على فى حالة اليقظة انها تستدعى محسوسات من المتخيلة وتدركها كما لو كانت موجودة بالرغم من ان مالهاش وجود. الفارابى هنا كان اول من قدم محاولة تفسير لظاهرة النبوة والانبياء فالنبى فى نظرية الفارابى بيتلقى الوحى من العقل الفعال “ملاك من الملائكة الالهية” الاتصال بالعقل الفعال ده بيتم عن طريق المخيلة مش عن طريق العقل. وده اللى بيميز النبى عن الفيلسوف فى وجهة نظر الفارابى ان المعرفة اللى بيحصل عليها النبى بتتم بالاتصال بالعقل الفعال عن طريق المخيلة، اما الفيلسوف بيتحصل على المعرفة دى عن طريق الاتصال بالعقل الفعال عن طريق العقل.

ابن سينا هيرسخ مفاهيم المعرفة ووسائلها، وهيدى لأفكار الكندى والفارابى عمق أكبر وبعد جديد .. فهيحدد المعرفة بأنها الادراك وان الادراك هو تمثل الانسان حقيقة الشئ .. فالانسان هو المُدرك والموضوع او الشئ هو المٍدرك والتمثل أو الحضور بالنفس هو العلاقة بينهم. ابن سينا هيضيف نوعين تانين من المعرفة لأنواع المعرفة التلاتة اللى حددها الفارابى وهما التوهم والاشراق.

ابن سينا

التوهم هو ادراك المعانى المجرده غير المحسوسة، والاشراق هو نوع من الالهام بيحصل لما يتصل العقل بالعقل الفعال او المسبب الاول ويستقبل منه المعانى والصور مباشرة. المعرفة الاشراقية دى بتتحقق عن الصوفية بشكل واضح واللى فيها بتخلص الصوفى من عبئ الجسد التقيل ينقى نفسة فيتوصل الى تمثل الحق والجواهر العقلية والروحانية ويشتاق الى المسبب الاول ويمر بمقامات ودرجات العارفين! الفلسفة الصوفية موضوع طويل هنتكلم فيه بالتفصيل فى مجموعة حلقات منفصلة. ابن سينا اتكلم بالتفصيل عن انواع المعرفة الخمسة فى رسالة في الحدود و ورسالة في العقول اللى انصحك بقرايتهم لو حابب تتعمق فى نظرية ابن سينا عن المعرفة.

مرينا بسرعة على فلسفة 3 من كبار فلاسفة الاسلام حول نظرية المعرفة، ابن سينا فى خلال محنة سجنة اللى هنتكلم عنها فى حلقى تانية انشأ قصة حى بن يقظان للمرة الاولى فى التاريخ، اعاد بناء القصة بعد كده شهاب الدين السهروردي، وبعدها كتبها الفيلسوف الأندلسي ابن طفيل .. القصة بتمثل العقل الإنساني اللى غمره نور العالم العلوي، فوصل لحقائق الكون والوجود بالفطرة والتأمل بعد أن تلقاها الإنسان عن طريق النبوة والوحى. حى بن يقظان بيقرر ان يرجع للتأمل والتعبد على جزيرتة المهجورة بعد ان نفر الناس من المعرفة الاشراقية اللى وصلها بالفطرة خلال عزلتة الاولى.

حى بن يقظان

ودلوقتى تفتكر ان فى نوع من المعرفة ممكن نوصله بدون حواسنا او عقلنا .. نوع من المعرفة بنوصلة باتصال خاص مع المسبب الاول والقو العلوية؟ المبدعين دايما بيتكلموا عن وحى الابداع .. ولحظات الالهام اللى مالهمش سيطرة عليها، ياترى هى دى المعرفة الاشراقية اللى اتكلم عنها ابن سينا؟ وفعلا لو نقيت نفسك من الدنياويات وارتقيت بروحك هتقدر توصل فى يوم من الايام للوصلة دى مع العالم العلوى والمعرفة الاشراقية؟ ولا هتفضل انسان عادى بيستقبل معرفته عن طريق الحواس والعقل بس؟ … فكر تانى

فى الحلقة الجايه، هتكون ضحية جريمة قتل .. هتعقد بوجود حد عاوز يقتلك لكن مش هتقدر تثبت لحد وجود القاتل ده قبل ما يضرب ضربتة الاخيرة ويموتك .. ياترى اعتقادك بوجود القاتل ده معرفة … وايه هو الفرق بين الاعتقاد والمعرفة .. وايه هى الحدود التلاتة لنظربة المعرفة؟ عن الاعتقاد،، أشكالية جيتر، والنظرية الثلاثية للمعرفة ….. هنتفلسف المرة الجاية

من دلوقتى للحلقة الجاية، عيش الحياة بفلسفة

زود معلوماتك:

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s