EP26: The Nonexistent Problem أشكالية عدم الوجود

Episode 26 + ECN (Egypt Cancer Network) Ad

تخيل أنك مهندس برمجيات عايش حياة مزدوجة! بالنهار بتكتب كود للشركات عابرة القارات العملاقة، وبالليل بتتقمص شخصية هاكر على الانترنت تحت أسم “نيو”. عندك قلق واعتقاد دائم ان فى حاجة غلط فى العالم اللى انت جزء منه! ومحيرك لغز كلمة “المصفوفة” المشفرة اللى بدأت تظهر على شاشة الكمبيوتر بتاعك. مستغرب من مين اللى بيحاول يخترق الكمبيوتر الشخصى بتعاك، هتشوف رسالة تانية بتقول لك “دور على الارنب الابيض”! فى مرة هتكون فى نادى ليلى هتشوف واحدة مرسوم على دراعها وشم ارنب ابيض. هتفتكر الرسالة وهتعرف ان ليها علاقة بالشخص اللى بيحاول يخترق الكمبيوتر بتاعك، هتقرب منك وتعرفك بنفسها هاكر أسمها “ترينتى” هتقول لك انها تعرف كل حاجة عنك وعن المصفوفة وان  شخص أسمة مورفيس ممكن يفسر لك معنى “المصفوفة”!  فى الشغل هيجيلك طرد فية تليفون محمول بمجرد ما تفتحة هيرن، وهيرد عليك صوت عميق لراجل هيقول لك انه مورفيس، هيقولك ان عملاء من البوليس فى اتجاهم ليك دولقتى عشان يقبضوا عليك، هيرشدك عبر التليفون عشان تهرب منهم، لكنهم هينجحوا فى القبض عليك فى النهاية، هيحققوا معاك ويتهموك بانك اخترقت انظمة امنية بدون حق، هتطلب المحامى بتاعك، هيكتفوك ويحطوا حشرة الكترونية غريبة فوق معدتك هتخترق جلدك وتختفى فى بطنك، قبل ما تقوم مفزع من النوم فى اودتك مش عارف ده كان حلم ولا حقيقة. التليفون هيرن تانى لما هترد هتسمع صوت مورفيس بيقول لك انك انت المختار اللى كان بيدور علية طول حياتة، هترتبوا ميعاد تتقابلوا فية، هيجى مورفيس وترينتى وباقى فريقهم، هيخرجوا الحشرة الالكترونية الغريبة من بطنك فهتتصدم لما تكتشف انك ماكنتش فى حلم. مورفيس هياخدك فى مبنى قديم ويقولك انك كنت طول عمرك عبد فى المصفوفة، وهيعرض عليك حبتين حمرا وزرقاء، لو اخدت الحبة الزرقاء هتصحى فى بيتك ومش هتفتكر اى حاجة من اللى حصل، اما لو اخدت الحبة الحمراء مورفيس هيوريك حقيقة المصفوفة. مدفوع بالفضول والرهبة هتاخد الحبة الحمراء، لما هتقوم تلمس المراية اللى قدامك هتتحول لسائل زى الزئبق هيلزق فى ايدك ويبدأ ينسال على جسمك لحد ما يحوطك بالكامل، هتفقد الوعى من الخوف وتصحى عريان فى وعاء مليان سائل لزج فيه كابلات متوصلة بمخك، لما هتبص حواليك هتلاقى ملايين الاوعية فيها بشر زيك متوصلين بالكابلات، قبل ما حشرة عملاقة هتخرم رقبتك وينساب السائل اللزج من حواليك، ويغمرك الضوء من كل ناحية! فى العالم الحقيقى مورفيس وفريقة هيعيدوا تأهيلك من جديد لانك ما استخدمتش عضلاتك من لحظة ميلادك! مورفيس هيقولك ان السنة الحقيقة هى 2199، وهيبدأ يعرفك بفريق العمل، هيطلب منك انك تنام على كرسى وهيغرس فى رقبتك كابل هيوصل بمخك قبل ما تدخل برنامج الكمبيوتر. مورفيس هيقابلك فى برنامج الكمبوتر ويفسرلك ان من سنين طويلة فاتت البشرية طورت ذكاء صناعى لكنها فقدت السيطرة علية، فالبشر قرروا يعملوا شتاء نووى يحجبوا بيه الشمس عن الارض، فالروبت تفقد الطاقة الشمسية مصدرها الوحيد، لكن الروبتات تكيفت مع الوضع ده وصنعت عالم تحصد فيه البشر كغذاء كهروبيولوجى! المصفوفة برنامج كمبيوتر مصمم للسيطرة على البشر، اللى بيعيشوا حياة افتراضية بداخل العالم الافتراضى ده، لكن فى واحد بس اتولد داخل المصفوفة بقدرة على تغيير كل شئ، الانسان ده هو اللى هيحرر العقول البشرية، عراف اتنبأ بيه ومورفيس معتقد ان انت الانسان المختار. مورفيس هيبدأ تدريبك على فنون القتال فى برنامج محاكاة .. بسرعة مهارتك هتطور وتصبح محارب شرس. هتدخل فى برامج تدريب مختلفة .. بتقفز من ناطحة سحاب للتانية، هتقع على الارض، هتفوق من المصفوفة فى سفينة مورفيس وبقك بيدمى، هتتعلم ان بالرغم من ان المصفوفة مش حقيقية الا ان اللى بيحصل فيها بيأثر على جسمة الحقيقة. فى ارض الواقع أخطبوطات ألكترونية بتحوم حول اوعية البشر النايمين متوصلين بالمصفوفة، بتحاول تحس باى نشاط كهروبائى غريب. مورفيس هياخدك عشان تقابل العراف اللى تنبأ برجوعك، فى بيت العراف هتقابل طفل راهب هتشوف المعلقة بتنتى فى ايدة زى البلاستيك، هيقلك ان المعلقة مش هى اللى بتنتى عقلك هو اللى بيصورها بتتنى، المعلقة مالهاش وجود من الاساس! العراف اللى هيجى فى صورة جدة عجوزة، هيقولك انك مش انت المختار وان الوقت هيجى ولابد تختار ما بين حياتك القديمة وحياة مورفيس! فى اللحظة اللى عملاء المصفوفة فى بدلهم السوداء هيظهروا وهيهجموك انت ومورفيس .. معركة شرسة بينك انت ومورفيس وعملاء المصفوفة اللى اعدداهم فى تزايد مستمر، فى النهاية مورفيس هيساعدك تهرب لكن هيتقبض علية. هترجع انت وترينتى عالم المصفوفة الافتراضى، وتدخلوا فى معركة شرسة تنقذوا فيها مورفيس، بعد نجاحك فى انقاذ مورفيس هتثق فى قدرتك هترجع المصفوفة تانى وتدخل فى معركة دامية مع عملاء المصفوفة، فى الوقت اللى الاخطبوطات الالكترونية هتهاجم سفينة مورفيس اللى فيها فريقك وجسمك .. هتنجح فى مهمتك وتدمر عملاء المصفوفة وترجع فى الوقت المناسب للسفينة عشان توقف الاخطبوطات اللى بتهاجكموا! بعد نجاحك فى مهمتك هترجع عالم المصفوفة الافتراضى هتعمل مكالمة تليفونية انت عارف ان الالات بتتجس عليها، هتقول انك هتكشف لكل مساجين المصفوفة عالم جديد ، فى كل شئ ممكن! هتنهى المكالمة وتطير محلق فى فضاء المصفوفة الافتراضى.

download (2)

فلسفة ماوراء الطبيعة Metaphysics هو فرع الفلسفة اللى بيهتم بطبيعة الوجود Existing، الكينونة Being، والعالم World. معظم الفلاسفة بيعتبروا ماوراء الطبيعة هى العصب الرئيسي والاساسي فى الفلسفة! الفيلسوف الاغريقي أرسطو  Aristotle  أطلق عليها “الفلسفة الأولى” First Philosophy، او ببساطة الحكمة Wisdom وشاف انها العلم اللى بيتعامل مع المسببات الاولى First Causes ومبادئ الاشياء The Principles of Things. فى ماوراء الطبيعة الفلاسفة بيتسائلوا عن طبيعة الواقع؟ وأزاى العالم له وجود؟ و ايه هو مصدر الوجود؟ .. وهل العالم له وجود خارج العقل البشرى؟! .. وازاى ممكن العقل الغير مادي ممكن يأثر على العقل الجسد المادي؟ .. ولو الاشياء فعلا ليها وجود مادي، ايه طبيعة الوجود الموضوعية؟ .. وهل فى اله؟ عدة آلهه؟ أو مافيش آلهة على الاطلاق؟! قبل بداية تاريخ العلم الحديث Modern History of Science، الاسئلة العلمية كانت بتطرح كجزء من فلسفة ماوراء الطبيعة تحت تقسيم عُرف بالفلسفة الطبيعية Natural Philosophy. فى الاصل كلمة علم Science كان معناها معرفة فى اللغة اللاتينية. لكن الطريقة العلمية Scientific  Method اللى طورها فلاسفة وعلماء العرب فى العصور الوسطى وقننها مفكرى وعلماء أوربا فى عصر النهضة حولت الفلسفة الطبيعية لعمل تجريبيى Empirical مبنى على التجربة على العكس من باقى اقسام الفلسفة، ومع نهاية القرن ال18  بدأ مصطلح “علم” Science يطلق على الفلسفة الطبيعية لتميزها عن باقى فروع الفلسفة! لكن فلسفة ماوراء الطبيعة فضلت جزء من الفلسفة بتعنون البحث الفلسفى الغير تجريبى عن طبيعة الوجود .. فى الاصل الكلمة اليونانية metaphysika معناها الحرفي ما بعد الفزياء After Physics ، فى بعض أعمال أرسطو Aristotle الفصول اللى جت بعد الفصول اللى اتكلم فيها عن الفزياء أو علم الطبيعة Physics اتكلم فيها عن الافكار اللى بتخص الوجود والكينونة الخ، لكن أرسطو نفسة ما أطلقش على الفصول دى ماوراء او ما بعد الطبيعة، لكنه اطلق عليها الفلسفة الاولى First Philosophy! محرر كتب أرسطو وضع الفصول دى فى ترتيبها بعد فصول الفزياء واطلق عليها “الفصول التالية للفزياء” اللى بعد كده بالاف السنين فلاسفة العصور الوسطى أخطئوا قراءة الاسم على انه علم ماوراء الطبيعى The science of what is beyond the physical، وتدريجا فلسفة ماوراء الفزياء اصبحت فرع الفلسفة اللى بيتخطى او بيتعدى دراسة الطبيعة او الفزياء. أرسطو قسم فلسفة ماوراء الطبيعة لثلاث أقسام رئيسية (1) الأنطولوجي أو علم الوجود Ontology أو دراسة الكينونة Being والوجود Existence، ده بيشمل تعريف وتصنيف الكيانات Entities سواء كانت مادية أو عقليه، طبيعة الخواص Properties الموسومة بيها الكيانات دى، وطبيعة التغير Change. (2) اللاهوت الطبيعى Natural Theology وهو دراسة الله بما فى ذلك طبيعة الدين، الدنيا، الوجود العلوي او الالهى، وطبيعة الخلق، او التكوين، وقضايا دينية وروحية أخرى. (3) العلم الكونى أو المطلق Universal Science وهو دراسة المبادئ الاولى للمنطق والتفكير  وقوانين الحجة والبرهان زى مثلا مبدئ عدم التناقض الخ. ماوراء الطبيعة كفرع من فروع الفلسفة اتهاجم عبر التاريخ اكتر من مرة ووصفة ديفيد هيوم David Hume، أيمانيول كانط Immanuel Kant بأنة غامض وغير واضح المعالم! يمكن يكون من المفيد هنا اننا نقول ان الجمل الميتافيزيقية عادة ما بتعبر عن فكرة عن العالم او الكون، يبدو وكأنها منطقية لكن من الصعب اثباتها، التحقق منها، او اختبارها معمليا!

440px-Libr0310 560px-Planisphæri_cœleste

علم الوجود Ontology واحد من الفروع المحورية والرئيسية فى فلسفة ماوراء الطبيعة Metaphysics بيهتم ويركز فى على دراسة الموجودات وماهيتها، زى العلوم الطبيعية بالظبط علم الوجود بيحاول يحدد ايه هى الموجودات وانواعها الرئيسية الموجودة فى العالم، لكن العلوم الطبيعية عادة ما بتكون محصورة فى دراسة نوع محدد من الموجودات علم الوجود بيبحث عن كل الموجودات بشكل عام يعنى مثلا فى علم الاحياء Biology بيركز على أنواع الموجودات الحية، او علم الطبيعة physics بيركز على جزيئات المادة، الخ. أهتام علم الوجود وماوراء الطبيعة دائما ما بيتخطى اهتمامات العلوم الاخرى وان كان بيتسائل عن نفس الاسئلة اللى بتتطرحها العلوم دى، يعنى مثلا لو علم الفزياء قال ان المكونات الاساسية للمادة هى اللبتون lepton والكوارك Quark فلاسفة ماوراء الطبيعة هيسألوا ان كانت دى هى العناصر المادية فقط؟ ولا فى اى نوع تانى من الموجودات الفزيائية؟ وهل فى موجودات غير فزيائية زى العقل مثلا؟ وهل فى موجودات مجردة زى الارقام مثلا؟ وهل فى انواع تانية من الموجودات بالاضافة للموجودات الفزيائية والمجردة؟ كل الاسئلة الوجودية دى وغيرها بتشكل اهتمام علم الوجود. فى منتصف القرن العشرين فلاسفة ماوراء الطبيعة مُلهمين بتطور علم المنطق Formal Logic طوروا طرق جديدة مبتكرة لدراسة الاسئلة الوجودية Ontological Questions، الفيلسوف وعالم الرياضيات الامريكى ويلارد فان اورمان كواين Willard Van Orman Quine فى بحثة الاشهر والاكثر تأثيرا فى فلسفة ماوراء الطبيعة سنة 1948 بعنوان “عن ماهو هناك On What There Is” طرح جدليتين غاية فى الاهمية! الاولى هى ان الفلاسفة اللى سبقوة ضلوا فى دراسة مواضيع الوجود، وكانوا مخطئين فى تسرعهم فى الاعتقاد بوجود كل انواع الموجودات المجردة منها زى الارقام، او الصفات الفضيلة، الجمال، الخير،الخ.. لدرجة الاشياء الخرافية اللى مالهاش وجود زى الحصان المجنح Pegasus! طبقا لكواين كتير من الاخطاء الفلسفية ممكن ارجاع اصولها للجهل بأمور المنطق. ومن هنا الدراسة الدقيقة للتركيب المنطقى Logical Structure للجمل لعب دور كبير واساسى فى نقد كواين. الجدلية التانية اللى طرحها كواين بعد نقد طرق البحث عن ودراسة الموجودات من قبلة كانت تطوير طريقة فى اعتقادة كانت الطريقة الصحيحة اللى ممكن يستخدمها الفرد لتحديد ايه اللى المفروض يعتقد فى وجودة، بمعنى تانى ازاى الانسان يقدر يحدد التزاماتة الوجودية Ontological Commitments.

300px-Prop-tableau-4.svg quine

لغز الاشياء معدومة الوجود The Puzzle of nonexistent objects كواين بدأ بحثة بنقد الرؤية الوجودية اللى شافها خاطئة، الرؤية اللى بتشوف ان فى أشياء مالهاش وجود! أكيد مستغرب من التناقد المنطقى اللى الجملة دى!  .. دى  بداية كويسة عشان نفهم الاخطاء المنطقية اللى شافها كواين واللى هيساعدنا فى تطوير طريقة كويسة فى تحديد الاشياء اللى المفروض نعتقد فى وجودها. طيب ازاى ممكن يكون فى شئ مالوش وجود .. فكر فى الجمل دى على سبيل المثال (1) الحصان الطائر مالوش وجود (2) بابا نويل مالوش وجود (3) أمنا الغولة مالهاش وجود  .. أكيد هتتفق معاية ان الجمل دى كلها صحيحة! لكن عشان الجملة تكون صحيحة لابد على الاقل ان يكون ليها معنى .. ولو الجملة ليها معنى لابد وان كل جزء من الجملة يكون له معنى! .. بالتالى كلمات زى الحصان الطائر، بابا نويل، وأمنا الغولة لابد وان ليها معنى! .. لكن ياترى ايه المعانى دى؟ .. الكلمات دى أسماء ماهياش صفات ولا أخبار، ومن هنا لابد وان معناهم بيدل على الشئ اللى بيسموة! اذن لابد وان الحصان الطائر أسم لشئ ما، و بابا نويل، وأمنا الغولة! ومن هنا لابد وان وجود لأشياء بتحمل الاسماء دى! فى الحقيقة مجرد بدايتنا من جملة صحيحة بتقول ان شئ ما غير موجود أصبحنا مجبرين على تصديق ان الشئ ده له وجود! وبالتالى اصبحنا ملتزمين وجوديا بالمفاهيم دى! بمعنى تانى ان لابد واننا نعتقد فى وجود الاشياء دى طالما اقرنا بصحة الجمل النافية لوجودها! الفكرة دى ممكن تتبع جذورها لأفلاطون اللى شاف أشكالية قبول ادعاء ان شئ ما غير موجود بيلزم الفرد بالاعتقاد بكينونة الشئ ده منطقيا! أو زى ما كواين وضع الفكرة فى بحثة “عدم الكينونة لابد وان يحتوى على مفهوم الكينونة منطقيا والا ايه هو معنى ان شئ مالوش وجود؟! Nonbeing must in some sense be, otherwise what is it that there is not?! ” فى البداية الامر يبدو غريب لكن كواين هيطرح تجربة عقلية لمحاولة فهم النتيجة الغريبة دى، فى التجربة هيتصور اتنين فلاسفة برؤيتين مختلفتين عن طبيعة وجود الاشياء معدومة الوجود: الاول هيشوف ان الاشياء معدومة الوجود دى مالهاش وجود حقيقى فزيائى فى العالم لكنها مجرد أفكار فى العقل .. التانى هيشوف ان الاشياء معدومة الوجود دى “أمكانيات غير متحققة unactualized possibles” بمعنى تانى انها زى اى شئ تانى لها وجود مادى لكنها بتفتقد للخواص اللى بتحقق وجودها  فى العالم المادى المحسوس .. الزمان والمكان. بالرغم من ان الرؤيتين يبدوا طبيعيتين للطريقة اللى الواحد ممكن يفكر فيها وجود الاشياء المعدومة الا ان كواين هيرفض الرؤيتين، كواين هيشوف انها مش كافى ان الواحد يقول ان الحصان الطائر او امنا الغولة مجرد افكار فى العقل، لان لو فاكر الاشكالية نفسها ظهرت لما قلنا ان جملة الحصان الطائر مالوش وجود لكن طبها فكرة الحصان الطائر نفسها لها وجود، الاشكالية فى الوجود المادى لان الافكار كل الافكار لها وجود! وبالتالى رفض الرؤية الاولى! بالنسبة للرؤية التانية كواين شاف ان الفيلسوف فى الحالة دى بيحاول يفرق ما بين الاشياء اللى ليها وجود حقيقى Actual والاشياء الممكنة الوجود Possible، لاننا كبشر قدرتنا العقلية بتمكنا من التفكير دائما فى الممكن، انت ممكن تقول ان هيكون فى سلام تام فى كل العالم، او من الممكن ان التليفونات تاخد صور، ان من الممكن الحياة على المريخ، او ان من الممكن وجود عربيات بتطير، الخ لكن مجموعة محددة من الممكن هى اللى حقيقة. لو طبقنا نفس المنطق على الحصان الطائر الفيلسوف التانى شاف ان الفكرة ممكنة زيها زى الحياة على المريخ مثلا لكنها مش حقيقة زى التليفونات اللى بتاخد صور! وده معناة ان الرؤية دى بتشوف ان الوجود existence خاصية للأشياء الموجودة فقط! بمعنى ان فى مجموعة اكبر من الاشياء اللى لها كينونةbeing، لكن الاشياء اللى لها وجود exist هى الاشياء الحقيقة actual. كواين هيرفض التفريق ده ما بين الكينونة Being، والوجود Existence! او زى ما قال ان الرؤية دى هى نفسها الرؤية اللى اجمع عليها الفلاسفة اللى دمروا الكلمة القديمة البسيطة “وجد Exist” لان كلنا بنقصد بالبديهة السليمة لما نقول ان الحصان الطائر مالوش وجود ان ببساطة مافيش اى شئ كائن او موجود اسمة الحصان الطائر! ياترى ايه هو الفرق بين الوجود والكينونة يبدو ان مافيش اى فرق على الاطلاق! اى شئ كائن .. موجود! واى شئ موجود .. كائن! Anything that is exists. Anything that exists is، الوجود مش خاصية مجردة بعض الكائنات او الموجودات بتتميز بيه عن الاخرى! الفكرة البسيطة دى أن الوجود والكينونة هما نفس الشئ، الفلاسفة التحليلين analytic philosophers من بعد طرح كواين للفكرة أستخدموها كمسلمة A Postulate، وهى نفس الفكرة الضمنية اللى بيستخدمها المنطقيين Logicians و فلاسفة ماوراء الطبيعة Metaphysicians لما بيستخدموا محدد الكمية الوجودية the existential quantifier  فى المنطق الاسنادى  first-order logic .. لما بنقول ∃س بنقصد “ان فى شئ س له وجود بحيث ان .. ”   الفيلسوف الامريكى المعاصر بيتر فان اينواجن Peter van Inwagen لخص الرؤية المعاصرة لفكرة الوجود استنادا لنظرية كواين فى مجموعة أطروحات رئيسية (1) الكينونة مش نشاط Being is not an activity، الوجود مش زى النوم، الاكل، او الرقص نشاط الاشياء بتقوم بيه (2) الكينونة هى الوجودBeing is the same as existence،  لان مافيش شئ له كينونة  لكنه مش موجود! أو العكس (3) الوجود معنى متوحدExistence is univocal، بمعنى انه بيعنى نفس الشئ بغض النظر عن الشئ اللى بنطبقة عليه، الكراسى والارقام ممكن يكونوا انواع مختلفة من الاشياء حقيقة ومجردة لكنهم بيشتركوا فى نوع واحد من الوجود، بمعنى تانى ان معنى فكرة ان لهم وجود واحد فى الحالتين، الاختلاف مابين الارقام والكراسى مش فى طريقة وجودهم لكن فى خواصهم. (4) المعنى الوحيد المنطقى لمفهوم الكينونة او الوجود معبر عنة بكفائة عن طريق محدد الكمية الوجودية فى المنطق الاسنادى The single sense of being or existence is adequately captured by the existential quantifier of first-order predicate logic.  أذن أعترض كواين على الرؤية التانية انها شوهت مفهوم كلمة الوجود، لكن مش ده الاعتراض الوحيد لكواين على الرؤية دى! كواين قدم نقد تانى للرؤية دى ممكن تلخيصة فى فكرة ان مافيش كائن من غير هوية عشان يدافع عن نفسة ضد الاعتراض ده “No Entity without identity, To defend this claim” .. كواين هيطرح التجربة العقلية دى كمثال .. تخيل ان قاعد جنبك راجل تخين محتمل، دلوقتى تخيل ان فى راجل اصلع محتمل قاعد جنبك! .. دلوقتى كواين هيبدأ يسألك، ياترى هل الراجل التخين هو نفسة الراجل الاصلع؟ .. ازاى ممكن نحدد الاجابة على السؤال ده؟ وياترى فى كام راجل محتمل قاعد جنبك؟ هل ياترى فى رجالة صلع محتملين اكتر من التخان؟ وكام واحد منهم متشابة؟ وياترى لو اتنين منهم متشابهين يبقوا نفس الراجل المحتمل؟ .. وأخيرا هل فكرة الهوية ببساطة غير قابلة للتطبيق على الكائنات الغير متحققة  unactualized possibles؟ اللى قصدة كواين من جملة كائن بدون هوية، ان لو شئ له وجود اذن لابد من وجود حقائق موضوعية objective facts عن فكرة تطابق الشئ ده مع اشياء اخرى. يعنى لو تخيلت اى شئ موجود حاليا قدامك، مثلا الكمبيوتر بتاعك فى مجموعة من الحقائق الموضوعية عن هوية الكمبيوتر ده وانه غير متطابق مثلا مع كمبيوتر صاحبك! ومن هنا كواين شاف اننا المفروض ما نصدقش فى وجود الكائنات الغير متحققة لاننا ما نقدرش نتأكد من حقائق موضوعية عن هويتها! لاحظ ان الفلاسفة بشكل عام لما بيستخدموا كلمة الهوية Identity بيقصدوا بيها الهوية الرقمية Numerical Identity بمعنى ان لو س وص ليهم نفس الهوية الرقمية اذن هما نفس الشئ .. واللى بيعتبر مفهوم مختلف عن الهوية النوعية Qualitative Identity ارجع لحلقة أشكالية أستمرار الهوية عبر الزمن لو عاوز تعرف الفرق بين الهوية الرقمية والهوية النوعية.

31wJ-48ashL._SY344_BO1,204,203,200_ images

كواين رفض فكرة ان فى كائنات مالهاش وجود زى الحصان الطائر و أمنا الغولة ، لكنه كان عاوز يقبل جملة أن الحصان الطائر مالوش وجود او أمنا الغولة مالهاش وجود! لان مجرد ان الجملة صحيحة اذن لابد من الحصان الطائر او امنا الغولة لهم معنى بالرغم من فقدانهم خاصية الوجود، اذن لابد من وجود طريقة الاسماء دى مازال ليها معنى حتى لو ما كنوش بيشيروا لاى حاجة. لكن كواين كان عندة حل وهو بمجرد ترجمة الجمل دى للغة المنطق الاسنادى من الدرجة الاولى the language of first-order predicate logic هتوضح الدلالات والالتزمات الوجودية Ontological Commitments اللى بتفرضها الجمل دى. كواين بيطلق على العملية دى التكتيب او النظام الصارم Regimentation وهى اللى العملية اللى بنترجم فيها الجمل بنعتقد فى صحتها للغة المنطق الرمزية اللى هتوضح دلالات وتبعيات الجمل دى! فى الامثلة السابقة لو عبرنا عن الحصان الطائر ب p وعن أمنا الغولة ب S تصبح الجمل ¬ ∃x (x = p)  ..    ¬ ∃x (x = s)نقدر نشوف ان الجمل دى اصبح ليها معنى لاننا نقدر نشوف بوضوح ان علامة النفى فى بداية الجمل دى بتنفى وجود x وبالتالى اصبح مافيش وجود للحصان الطائر او امنا الغولة… ماتقلش عارف ايه اللى بيدو فى عقلك! اكيد بتسأل وايه اللى حصل للكلمات “الحصان الطائر” .. و “امنا الغولة” ؟ احنا مجرد عبرنا عنهم برموز p  و x مش لسة الرمزين دول لابد وان يكون ليهم معنى عشان الجملة يكون ليها معنى؟ .. طبعا، لكن فى حاجة مهمة كواين بيأكد عليها هولابد اننا ما نخلطش فكرة ان كلمات زى “الحصان الطائر” او ” أمنا الغولة” لابد وان يكون ليها معنى مع فكرة ان لابد وانها تكون بتسمى شئ ما. كواين بيقدم الرؤية دى اللى طرحها قبلة الفيلسوف، الرياضى، وعالم المنطق الانجليزى برتراند راسل Bertrand Russell فى واحد من اهم اعمالة مدخل إلى الفلسفة الرياضية Introduction to Mathematical Philosophy سنة 1919 .. الفكرة ببساطة ان الاسماء فى الواقع مجرد أوصاف مقنعة Disguised Descriptions، وعقولنا بتلاقى المعنى بتاع الاسم من خلال عملية بحث عن الوصف اللى الاسم ده بيقنعة او يخفية. يعنى مثلا لما بتقول “الحصان الطائر” بتستخد اسم لصفة مقنعة هى ” الحصان المجنح اللى قبض علية بيليروفون في الاساطير الاغريقية”عن طريق الاستبدال ممكن نعبر عن الجملة دى بلغة المنطق كالتالى ¬ ∃x (x is the winged horse that was captured by Bellerophon) .. او ممكن نستخدم رموز نعبر بيها عن صفات زى المجنج، الحصان، اللى قبض علية بيليروفون ونقول ¬∃x (((Wx ∧ Hx) ∧ Cx) ∧ y (((Wy ∧ Hy) ∧ Cy)  y=x)) فتكون الجملة صحيحة تماما وفى نفس الوقت ما بيترتبش عليها وجود اى حصان مجنح!

Pegaz_Opera_Poznań

كواين شاف اننا ملزمين بالاعتقاد فى وجود شئ ما لما بنقبل جملة بتحددة كميا .. بمعنى ان الموجودات اللى ممكن تحديدها او ربطها بمتغيرات Variables هى اللى لها وجود لان ممكن تحديد وجودها كميا. يعنى على سبيل المثال فكر فى الجملة دى “الالكترونات لها وجود” عشان نشوف ان كانت الجملة دى بتلزمك يالاعتقاد فى وجود اى شئ طبقا لكواين لابد واننا نحولها للغة المنطق فى الحالة دى هنستخدم x  كرمز للأكترونات فتبقى الجملة ∃x (x is an electron) علشان نقدر نحدد ان كان شئ له وجود (اى شئ) لابد اننا نترجم الجمل اللى بنعتقد فى صحتها للغة كمية Quantificational Language اللى هى لغة المنطق الاسنادى فى الحالة دى، وساعتها هنقدر نشوف ايه بالظبط اللى الجمل بتحاول تحدد كميتة! عشان الجملة اللى فاتت تكون صحيحة لابد من وجود شئ نقدر نربطة بالمتغير x  وده معناة ان لابد من وجود كائن بيحقق الوصف اللى بيعبر عنة اسم الكترون او x  فى الحالة دى الجملة بتلزمنا بالاعتقاد فى وجود الكترون واحد على الاقل. من الشائع فى فلسفة ماوراء الطبيعة التعبير عن طريقة كواين فى تحديد الاعتقادات الوجودية بفكرة ” لشئ ما ان يكون لابد وان يرتبط بقيمة متغير  To be is to be the value of a bound variable ” .. اذن عشان الفرد يقدر يبنى ألتزماتة الوجودية لابد وانه يترجم الجمل اللى بيعتقد فيها للغة المنطق من الدرجة الاولى ويدور فى الجمل دى على الكائنات اللى كان لازم يتعبر عنها بمتغيرات ذات قيمة كمية ويضفها لقائمة الكائنات اللى بيصدق فى وجودها.

images (3)

طريقة أعادة الصياغة The Method of Paraphrase  ياترى ايه الحل لو أخدت افضل رؤية عندك للعالم وبعد ما طبقت عليها طريقة كواين المنطقية وجدت ان النتيجة بتلزمك بالاعتقاد فى وجود كائنات عقلك مش قادر يستوعبها؟ او على الاقل بتفضل عدم الاعتقاد فيها! طبقا لنظرية كواين انت ملزم بالاعتقاد فيها .. مش بالظبط! فى بحثة ” عن ماهو هناك On What There Is” كواين بيقدم تجربة عقلية بيتخيل فيها ان طرح علية نظرية بيولوجية اللى بتحتوى على الفرضية دى “بعض الفصائل الحيوانية مشتركة الخصوبة Some zoological species are cross-fertile” بمعنى تانى بعض الحيوانات من فصائل حيوانية مختلفة عندها قدرة على التزواج المشترك، كواين عاوز يعتقد فى اللى هتقول له افضل نظرية علمية متاحة فى اللحظة، لما هيمثل الفرضية دى بالمنطق الاسنادى هيقول ان ممكن نستخدم Sx  للتعبير عن الفصائل الحيوانية، و  Cx للتعبير عن ان x  مشتركة الخصوبة فتصبح الفرضية ∃x (Sx ∧ Cx) بالتبعية هنلاقى ان الجملة دى بتلزمنا بالاعتقاد فى وجود فصائل Species .. لكن ياترى ايه هى الفصائل؟ بالتأكيد الفصائل مش الحيوانات نفسها زى الاسد والنمر، لان الحيوانات دى بتنتمى للفصيلة لكنها مش الفصيلة نفسها، الفصيلة كائن مجرد Abstract Entity ممكن تتخيل الفصائل زى المجموعات Sets اللى درستها فى نظرية المجموعات فى الرياضيات، مجرد عنصر حسابى Mathematical Object بيحتوى على حيوانات كأعضاء فى المجموعة. كواين نفسة كان عندة شك فى فكرة وجود الكائنات المجردة Abstract Entities. فكان موافق على قبول وجود كائنات زى الاسد والنمر لكن رفض الكائنات المجردة زى الفصيلة! أكيد شفت المشكلة اللى قدام كواين .. اما انه يقبل بوجود كائنات بيشك فى وجودها زى الفصيلة، او انه يرفض الفرضية اللى بتقدمها النظرية البيولوجية! … ما تتسرعش، كواين عندة بديل تالت! البديل التالت هو خلال عملية التكتيب regimentation أو العملية اللى بنقوم فيها بتمثيل الجملة برموز مجردة علشان نحول الجملة للغة المنطق، من الممكن اعادة صياغة الجملة لتجنب تحديد كمية للكائنات اللى الفرد مش عاوز يعتقد فى وجودها! يعنى على سبيل المثال بدل ما الفرد يرمز للفصائل الحيوانية فى الجملة المنطقية ب Sx زى ماعملنا قبل كده نقدر نعبر عن الفصائل باتحاد عدد من الرموز بتعبر عن الحيوانات اللى بتتزواج من بعضها بشكل محدد فتصبح الجملة مثلا “أما الاسود ممكن تتزواج مع النمور وتنتج ابناء، وبعض الدببة ممكن تتزواج مع الافيال وتنتج ابناء، الخ .. ” وبالشكل ده الجملة هتلزمنا فقط بالاعتقاد فى الكائنات اللى جزء منها وبما اننا اعدنا صياغة الجملة لتجنب استخدام الكائن المجرد “فصيلة” اصبحنا غير ملزمين بالاعتقاد في وجودها… عارف اللى بيدور فى عقلك! أكيد دلوقتى بتفكر ان اى حد ممكن يستخدم طريقة اعادة الصياغة دى عشان يجادل فى عدم وجود كائنات معينة مش على مزاجة زى ما كواين عمل! .. الاجابة “لأ” ، لان فى قواعد لأعادة الصياغة، الصياغة الجديدة اللى هيقدمها الفرد لابد وانها نفس الفرضية اللى قدمتها الجملة الاصلية مش أكتر ولا اقل. يعنى على سبيل المثال لو فرضنا ان فى نظرية فزيائية بتقول “أن فى سلاسل من عشر ابعاد بتشكل وجود كل شئ اخر There are 10-dimensional strings that make up” اعادة صياغة الجملة فى صورة ” بعض الالكترونات ثلاثية الابعاد بيشكل وجود كل شئ اخر Some three dimensional electrons make up everything else.” مرفوض لان الجملة دى ما بتعبرش عن نفس الادعاء اللى بتقدمة الجملة الاولى!

Meinong Palmface_9292

غابة مينونج Meinong’s Jungle، ألكسيوس مينونج Alexius Meinong فيلسوف أسترالى مشهور بأطروحاتة الميتافيزيقية المثيرة للجدل خلال القرن العشرين. مينونج أعتقد بما ان الاشياء اللى مالهاش وجود من الممكن الاشارة ليها عن طريق الاسماء فى الجمل زى ما شفنا، اذن لابد من وجود نوع من الكيان Being  ليها، اللى أطلق علية الكيان الاعتبارى Being So. الحصان الطائر مثلا مالوش وجود non-being لكن مازال من الصحيح اننا نقول ان الحصان الطائر عندة اجنحة! اذن الكائنات اللى مالهاش وجود زى الحصان الطائر، أمنا الغولة، او الدائرة المربعة، الخ .. ليها خواص وسمات مختلفة، وعلاقات بينها وبين بعضها احيانا، اذن ليها نوع من الوجود الاعتبارى بالرغم من افتقادها الوجود التقليدى او المعتاد! غرابة الكائنات دى ادى لوصف العالم الوجودى Ontological Realm بغابة مينونج، الفيلسوف وعالم المنطق الانجليزى ويليام كنيل William Kneale أول من استخدم المصطلح ده فى كتابة “الأحتمال و الأستقراء Probability and Induction” سنة 1949، كنيل أستخدم المصطلح كنوع من السخرية وشاف ان بعد تجولة فى غابة مينونج الملاينة بالكائنات العجيبة من المستحيل اعتبارها كائنات عادية‍! فى الحقيقة معظم الفلاسفة بيرفضوا فكرة مينونج وزى ما شفنا طريقة كواين ومن قبلة برتراند راسل بتلغى الحاجة للأعتقاد فى وجود كائنات بدون وجود! فلاسفة ماوراء الطبيعة شافوا ان الانسياق وراء ظاهر اللغة بدون تحليل زية زى خداع البصر، من السهل ان التراكيب والالفاظ تخدع عقلنا وتلزمنا بالاعتقاد فى كائنات غير حقيقية زائدة عن الحاجة فى تفسير الواقع، فى حين اننا لو رفعنا الجمل للغة مافيش فيها مجال للغموض زى لغة المنطق من الدرجة الاولى فى طريقة كواين، بيصبح من السهل رؤية الموجودات الحقيقية وازالة اى زوائد غير مطلوبة فى تفسير الواقع!

Aerial_View_of_the_Crop_Circle_in_Diessenhofen_15.07.2008_16-44-41 download (1)

شفرة أوكام Ockham’s Razor كواين شاف ان الغرض من فلسفة الوجود Ontology هو نفسة الغرض من العلم Science! وهو البحث عن نظرية تفسر الوجود، مجموعة من الجمل اللى ممكن تعبر عن المعلومات المتاحة فى الكون .. زى اى نظرية علمية قوية ومتماسكة واحد من المبادئ الاساسية اللى بتقود عملية صنع النظرية هى فكرة البساطة Simplicity! فى فلسفة الوجود الفلاسفة بيفضلوا النظريات اللى ممكن تعبر عن ماهية الوجود باقل عدد ممكن من الفرضيات وأقل عدد من الكائنات، كواين بيسمى الفكرة دى “أبسط منظومة نظرية simplest conceptual scheme” الفكرة دى بالتالى بتستدعى واحد من المبادئ الاساسية فى الفلسفة معروف بشفرة أوكام Ockham’s Razor المبدئ اللى اكتسب اسمة من فيلسوف العصور الوسطى الانجليزى William Ockham واللى بيقول ان لابد من عدم الاكثار فى الكائنات فيما يوفق الحاجة entities should not be multiplied beyond necessity النظرية الوجودية لابد وانها تكون بسيطة على قدر المستطاع فى نفس الوقت نقدر نفسر كل شئ من خلالها. معظم العلماء والفلاسفة هيتفقوا فى تفضيل النظريات العلمية والوجودية اللى بتتميز بالبساطة لانهم بيعتقدوا انها اقرب للحقيقة! على سبيل المثال دوائر المحاصيل Crop Circles هى عبارة عن تشكيلات هندسية  فى مناطق محاصيل الحبوب  اتسوت فيها مناطق من الحقول عشان تكون تشكيلات هندسية بديعة ممكن رؤيتها من مسافات عالية، التصميمات دى كانت بتظهر فى ليلة واحدة فى حقول القمح والشوفان فى انجلترا فى نهاية السبعينيات، اللى خلى الموضوع يصبح مثير ومحل للجدل، خصوصا ان الظاهرة بدأت تتزايد عبر السنين والعلماء ماعندهمش تفسير واضح لها واحده من النظريات الاولى اللى اتكونت كانت ان الدوائر دى عبارة عن علامات لمكان هبوط أطباق طائرة لكائنات فضائية UFOs، تفسير تانى كان ان الدوائر دى تم تكوينها عن طريق بشر بيجوا بالليل يصنعوها فى الحقول عشان يجذبوا انتباة الناس. لو اخدت التفسيرين دول هتلاقى انهم مناسبين لتفسير الظاهرة! السؤال اى من التفسيرين هو الحقيقى واللى المفروض نعتقد فية؟ لو مش متوفر عندنا اى معلومات تانية! الحالة دى مناسبة جدا لتطبيق شفرة أوكام .. المبدأ بيقول اننا المفروض نقبل التفسير الابسط (بمعنى اللى بيقدم اقل عدد ممكن من الفرضيات والموجودات) .. التفسير الاول بيقدم فرضية ان فى كائنات فضائية بدون اى دليل على وجود الكائنات دى، اما فى التفسير التانى مافيش اى فرضيات عن موجودات غير مبرهن على وجدها، المخادعين والنصابين ظاهرة موجودة وبنشوفها كل يوم فى حياتنا! ومن هنا طبقا لمبدأ شفرة أوكام من المنطقى اننا نصدق التفسير التانى لانة ابسط من التفسير الاول. فى الواقع بعد مرور عشرين سنة على بداية ظهور الظاهرة سنة 1991 اتنين من النصابين بور و تشورلى Bower and Chorley ادعوا انهم المسئولين عن كتير من دوائر المحاصيل اللى ظهرت فى انجلترا! زى ماانت ملاحظ نظرية بتقدم موجودات اقل وفرضيات اقل فرصتها فى انها تكون اصح واقرب للواقع اكبر من النظريات اللى بتفترض عدد اكبر من الكائنات. بالرغم من ان مافيش جدلية للفكرة دى لحد اللحظة دى على حد علمى اكتسبت موافقة كبيرة من العلماء والفلاسفة! الفكرة البديهية ان الكون غالبا بسيط مش معقد! لكن طبعا ده يفتح الباب قدام جدلية تانية هو ليه احتمالية الكون انه يكون بسيط مش معقد اعلى؟! خلى بالك هنا اننا لما بنقول عدد أقل من الكائنات ما بنقصدش عدد الكائنات الفردية نفسها لكن انواع الكائنات، بمعنى فى علم الوجود احنا مهتمين بفكرة وجود أسد أكتر من فكرة وجود عدد الاسود نفسها.على اى حال خلينا نوافق مع كواين على الاقل دولقتى ان افضل نظرية وجودية هى الابسط  او اللى هتستخدم اقل عدد ممكن من الموجودات. السؤال اللى هيطرح نفسه دلوقتى ازاى ممكن نكتشف النظرية البسيطة دى؟! .. بعض الاختيارات المتاحة هتكون المعتقدات، والافكار المتداولة فى المجتمع اللى بتنتمى له، النظريات العلمية الحالية، النصوص الدينية، او حتى ممكن يكون مزيج من الاختيارات التلاتة دول. بعض الفلاسفة الوجوديين بيبدأو بحثهم الوجودى من  الاختيارات التلاتة دول، والبعض الاخر بيرفض بعض الاختيارات دى وما بيعتبرهاش جزء من منظومة البحث الفلسفى. على سبيل المثال الاطروحات والادعائات اللى بتقدمها النصوص الدينية محل رفض بعض من الفلاسفة الوجودين خصوصا انهم بيشوفوا انها الاطروحات نفسها بتعتمد على المنظومة الدينية اللى هتكون محل الدراسة، يعنى لو بتتكلم عن الديانات الابراهيمية أطروحة وجود أله واحد هتكون مدخل لعملية البحث الوجودى اما فى حالة الديانة الهندوسية أطروحة تناسخ الارواح reincarnation هتكون مدخل لعملية البحث الوجودى، الخ. الامر مختلف بالنسبة للنظريات العلمية، فى أتفاق عام general consensus ان النظريات العملية المثبتة بتقدم مُدخل أساسى لعملية البحث الوجوى الميتافيزيقى. نقطة الخلاف هى اد ايه تأثير العلم فى ماوراء الطبيعة. بعض الفلاسفة الطبيعيين Naturalists بيجادلوا ان المصدر الوحيد للمعرفة الموضوعية objective knowledge عن العالم لابد وان يكون مصدرها العلم. كواين كان من الفلاسفة الطبيعين وعرف المذهب الطبيعي naturalism “أنه ادراك ان من خلال العلم فقط ومش من خلال اى فلسفة سابقة علية ممكن تعريف و ووصف الطبيعة و الواقع”، فيلسوف  المذهب الطبيعى بيشوف ان من الخطأ انه يبدأ بحثة الفلسفى من خلال معتقداتة او معتقدات مكونة من خلال اى مصادر تانية زى الدين، المجتمع، الاسرة، او حتى البديهة. وان البحث لابد وانه يبنى على العلم فقط. ومن هنا بيصبح هدف فلسفة الوجود هو طرح النظريات العلمية فى افضل صياغة ممكنة  وكتابتها فى لغة المنطق الاسنادى من الدرجة الاولى. لو كانت شايف ان دى رؤية متطرفة شوية .. ما تستعجلش! المذهب الفزيائى physicalism اللى اتكلمنا عنة فى حلقات سابقة من كلام فلسفة واللى بيعتبر مذهب فلسفى شائع فى الوقت الحالى بين فلاسفة ماوراء الطبيعة، مقيد اكتر من المذهب الطبيعي فى اللى بيشوفة كبداية او مدخل لعملية البحث الميتافيزيقى. فى المذهب الفزيائى النظريات العلمية اللى جزء من الفزياء Physics هى المصدر الوحيد لعملية البحث الوجودى فى ماوراء الطبيعة مش اى نظريات عملية او غير عملية تانية. لان الفزياء لوحدها تقدر تقدم وصف متكامل لانواع الاشياء او الموجودات اللى موجودة فى عالمنا و اية ماهية الموجودات دى. لدرجة ان النظريات العلمية التانية زى نظريات علم الاحياء Biology او نظريات علم النفس Psychology لابد وانها تقدم فرضيات او اطروحات عن العالم جذورها معتمدة بشكل او باخر على الاطروحات والفرضيات اللى بتقدمها نظريات علم الفزياء.بالرغم من ان للوهلة الاولى يبدو ان المذهب الطبيعى والفزيائى بيلغوا اى مصادر تانية فى عملية البحث الميتافيزيقي، الفكرة دى مش صحيحة تماما، بالنسبة لفيلسوف المذهب الطبيعي او الفزيائى العلم هيكون هو الفيصل والحكم الاخير في ايه الموجودات والكائنات الموجودة فى الكون، لكن فى جزء تانى مهم فى عملية البحث الوجودى هو اد ايه من الموجودات اللى بنعتقد فيها هتكون مطابقة للصورة اللى هيرسمها العلم عن العالم؟! .. صحيح العلم او الفزياء هى اللى هتحدد فى النهاية اية اللى له وجود وايه اللى مالوش وجود، لكن ياترى ايه معنى ده بالنسبة للكائنات اللى بنعتقد فى وجودها ومالهاش وجود فى النظريات العلمية؟ .. هل هيكون ليها مكان فى صورة العلم للعالم؟. أشكالية العقل والجسد The Problem of mind and Body فى فلسفة العقل Philosophy of Mind واحدة من المشاكل الميتافيزيقة د، لو فاكر من حلقات سلسلة كلام فلسفة (فلسفة العقل) واحد من الاشكاليات الصعبة المطروحة ازاى ممكن يكون عندنا أفكار ووعى عن العالم من مادة مختلفة غير فزيائية بالرغم من اننا كائنات فزيائية مكونة من مادة فزيائية بسيطة .. ارجع لحلقة أشكالية العقل والجسد لو عاوز تعرف اكتر عن الاشكالية دى. الاشكالية دى وغيرها هتقابلنا كتير فى دراسة ماوراء الطبيعة ازاة ممكن نوفق مابين النظريات العلمية اللى بيقدمها لنا العلم بشكل قاطع والافكار والمعتقدات البديهية اللى بنكونها عن نفسنا او العالم المحيط بينا زة فكرة العقل، حرية الارداة، الوقت، الحقيقى والممكن، الخ. ده بيرجعنا للمصدر الاخير لعملية البحث الوجودى وهو الافكار والمعتقدات اللى بتكون عن طريق البديهة الفردية او المجتمعية، زى ما شوفنا فلاسفة المذهب الطبيعي و الفزيائي بيجادلوا  ان العلم هو الحكم الاخير وكمان المصدر الوحيد للفرضيات اللى المفروض تكون جزء من عملية البحث الوجودى! وان المعتقدات والاطروحات الغير علمية اللى متعودين عليها فى حياتنا اليومية مالهاش مكان فى عملية البحث الفلسفي الوجودى أو زى ما الفيلسوف الامريكي المعاصر جيمس ليدمان James Ladyman جادل فى كتابة الاخير “كل شئ لابد وأن يذهب: تطبيع ماوراء الطبيعة Everything Must Go: Metaphysics Naturalized” البديهة والافكار الفلسفية البديهية اظهرت انها خاطئة مرة بعد الاخرى عن المكونات الاساسية للمادة، عن مكانا فى الكون، الخ وبالتالى لابد وان مايكونش ليهم اى وزن فى اى عملية موضوعية جادة من البحث الوجودى! الفيلسوف الامريكى بيتر فان انوجين , Peter van Inwagen فى كتابة “كائنات مادية Material Beings” سنة 1990 جادل ان مافبش حتى مجموعة منظمة من الافكار اللى ممكن نقول عليها البديهة أو الفطرة السليمة common sense اللى هتقود البحث الميتافزيائى! الفطرة السليمة اللى تقولك المفروض انك تدوق الاكل قبل ماتحط ملح علية او تدوق الشاى قبل ما تزود السكر لكن مالهاش اى دخل فى عملية البحث الميتافزيائى عن ماهية العالم! لكن من الانصاف اننا نقول ان الرؤية دى ما بيتفقش عليها كل فلاسفة ماوراء الطبيعة ! يعنى على سبيل المثال الفيلسوف الامريكي المعاصر كيت فين Kit Fine فى مقابلة أخيرة معاة جادل ان الفلسفة مش ممكن هتحقق اى تقدم لو عملية البحث الوجودى تمت بمعزل عن الفطرة والبديهة ، وفى اعتقادة البعد عن البديهة مؤشر على بداية الخطأ فى عملية البحث! بالنسبة لكيت عملية البحث الميتافزيائى هى تجسيد لعملية البحث عن الافكار المهمة بالنسبة لنا لو اهملنا بديهتنا وفطرتنا فى عملية البحث هنفقد الاهتمام اللى خلانا نبدأ عملية البحث من الاساس! بعض البديهيات دى زى الوقت بيمر، او ان معرفتنا بالماضى مؤكدة اكتر من معرفتنا بالمستقبل، او ان الرقم 2 رقم زوجى، الخ بديهيات جديرة بالاعتبار. على اى حال الجدال الدائر النهاردة فى ماوراء الطبيعة هو اد ايه من البديهيات دى ممكن اهمالها نتيجة البحث العلمى والفلسفى؟!

images (2)

النظرية الميتافيزيقية الاساسية The fundamental metaphysical theory، فلسفة الوجود مجرد جزء من عملية البحث الميتافيزيقى بتركز بالتحديد على ايه هى الموجودات اللى كائنة فى العالم! لكن مش دى هى كل المباحث الميتافيزيقية، فلسفة ماوراء الطبيعة بتحاول تجاوب على تساؤلات زى ايه هى طبيعة الموجودات دى؟ وايه هى الخواص اللى بتميزهم؟ وهل وجودهم جزء من منظومة المكان والزمان بس ولا فى ابعاد تانية ليهم؟ هل بيتبعوا نمطية سببية Causal Pattern؟ الخ .. بعض فلاسفة ماوراء الطبيعة بيصروا اننا فى حاجة لنظرية ميتافيزيقية اساسية مش مجرد نظرية لأية هى الموجودات الكائنة. بمعنى اننا فى حاجة لنظرية متكاملة اى حقيقة فى العالم ممكن تفسيرها من خلال النظرية! من وجهة نظرهم نرية أساسية هتقدم تفسير لكل الحقائق الاساسية فى الكون بشكل مباشر والحقائق الغير أساسية فى الكون بشكل مباشر او غير مباشر! ومن هنا بعض الفلاسفة بيشوف بدل ما نركز على نظريات فلسفة الوجود اللى بتهتم بايه هى الموجودات الكائنة فى العالم المفروض نركز على فلسفة وجودية بتساعد فى بناء النظرية الميتافيزيقية الاساسية. الفكرة دى بيطلق عليها فلسفة الوجود الاساسية Fundamental Ontology تصور المثال التالى علشان الصورة تكون اوضح بالنسبة لك .. لو فرضنا انه اصبح من المعقول والمقبول علميا ان فى نظرية متكاملة بتفسر العالم .. النظرية ممكن تفسيرها من خلال الحقائق دى (1) حقائق عن وجود عدد معين من الجزيئات الفزيائية (2) حقائق عن الاماكن الابتدائية للجزيئات دى فى فضاء ثلاثى الابعاد وهويتهم الثابتة عبر الزمن (3) حقائق عن الخواص الجوهرية المميزة للجزيئات دى واللى بتحتوى على الكتلة، الشحنة، والسرعة (4) ومجموعة من القوانين الفزيائية اللى بتحدد ازاى الجزيئات دى هتتحرك خلال الزمن بداية من موقعها الاولى. لو فرضنا ان دى عى النظرية الميتافيزيقية الاساسية اذن فلسفة الوجود الاساسية هتحتوى على الجزيئات دى بخواصهم والقوانين اللى بيلنزموا بيها بس. لكن هيفضل السؤال ان كان فى حقائق تانية غيرأساسية؟ يعنى مثلا فى العالم الافتراضى دة من الجايز ان يكون فى حقيقة بتقول لز جزئ مشحون اتحرك تجاة جزء مشحون تانى فى لحظة معينة من الزمن الجزئ التانى هيبعد عنة فى لحظة تالية من الزمن. الحقيقة السببية دى مش أساسية! لان الحقائق اللى بتخص العلاقات السببية بين الجزيئات مش جزء من مجموعة الحقائق اللى بتمثل النظرية الميتافيزيقية الاساسية فى المثال ده. لكن لو الحقيقة دى ممكن التعبير عنها من خلال مجموعة الحقائق الاساسية حتى ولو بشكل غير مباشر اذن النظرية مازالت متكاملة.بنفس المقياس من الممكن وجود حقائق أنطولوجية او وجودية عن وجود كائنات أخرى مش موجودة فى مجموعة الحقائق اللى بتشكل النظرية الاساسية لكن طالما من الممكن التعبير عنها من خلال الحقائق دى حتى ولو بشكل غير مباشر اصبحت حقائق وجودية غير أساسية. التأسيس Grounding واحد من المبادئ الاساية اللى بدأ فلاسفة ماوراء الطبيعة يقدموها فى السنين الاخيرة عشان يعبروا عن فكرة ان فى مجموعة من الحقائق بتعتمد او ممكن تأسسيها على مجموعة تانية من الحقائق، وبالتالى ممكن نقول ان الحقائق الغير أساسية مؤسسة على الحقائق الاساسية. بمعنى ان من الممكن تفسير الحقائق دى من خلال الحقائق الاساسية! فى كم هائل من الدراسات، الابحاث، والجدلات المياتفزيقية بتحاول تحدد ايه هى الحقائق الاساسية دى وايه اللى بيخلى حقيقة ما أساسية! المجال هنا مش هيتسع للخوض فى المناقشات دى لكننا هنرجع لها فى المستقبل. لكن العلاقات التأسيسية مش هى النوع الوحيد للعلاقات بين الحقائق! فى نوع تانى من العلاقات أشارت له فيلسوفة ماوراء الطبيعة الامريكية المعاصرة اليزابيث بارنز Elizabeth Barnes واطلقت عليه علاقات وجودية أعتمادية ontological dependence relation .. كائن ما س عندة علاقة وجودية أعتمادية على كائن تانى ص، لو كان س بيتطلب وجود ص عشان يستمر فى الوجود! يعنى لو مثلا أخدت التليفون بتاعك وجودة ككائن معتمد بالاساس على المواد اللى بتكونة اللى معتمدة بالاساس على الجزيئات اللى بتكونها، الخ .. زى ما انت اكيد شايف التليفون معتمد وجوديا على مواد زى البلاستيك، والسليكون الخ.. الفكرة دى غالبا ما هتكون بديهية بالنسبة لك، وجزء من الدرسات الوجودية زى ما هنشوف فى المستقبل بيركز على انواع العلاقات الاعتمادية دى .. العلاقات دى على سبيل المثال ممكن تكون علاقة جزء من الكل Mereological  فى حالة ان كائن جزء من كائن تانى زى الخلية والجسم، او علاقة ادركية Realization relations اللى فيها كائن بيقوم بدور Implement كائن تانى يعنى مثلا العلاقة مابين الهاردوير والسوفتوير فى الحاسبات الالية علاقة ادراكية، الهاردوير بتقوم بوظيفة او دور بيحددة السوفتوير، لو كنت درست نمط من البرمجة اسمة البرمجة التوجيهية للكائنات object oriented programming الانواع دى من العلاقات غالبا ما هتكون مألوفة بالنسبة لك! لو رجعنا لطريقة كواين عن تحديد الالتزمات الوجودية للأنسان هنلاقى انها محايدة بالنسبة لفكرة الموجودات الاساسية والغير اساسية، لكن من المقبول جدا ان الواحد يتصور ان كواين نفسة كان مهتم باكتشاف الكائنات الوجودية الاساسية. كواين نفسة طلب من الباحث الوجودى انه يسعى وراء النظرية الوجودية المتكاملة اللى بتشتمل على تفسير لكل الظواهر اللى المدركة والغير مدركة منها فى العالم. ومن هنا لابد ان اى نظرية وجودية هنعتقد فيها لابد وانها تكون عندنا معتقدات والتزمات وجودية أفضل، واكمل اساس ممكن نفسر علية العالم كلة!

41PR7+rjCmL._SY344_BO1,204,203,200_ vaninwagen10_12

النموذج الوجودى Ontology  فى علوم الحاسب الالى Computer Science تعريف محدد لانواع، خواص، وعلاقات الكائنات الموجودة بالنسبة لمجال معين. وبالتالى بتعتبر تطبيق عملى لفلسفة الوجود. النماذج الوجودية الحسابية بدأت تنتشر بسرعة كبيرة فى مجالات كتيرة منها الذكاء الصناعى AI، شبكات الويب الدلالية Semantic Web، هندسة الانظمة System Engineering، هندسة للبرمجيات Software Engineering، هندسة المعلومات الحيوية biomedical informatics، فى محاولة لتحديد الكائنات وعلاقتها فى كل مجال اللى هيساعد بالتبعية فى حل المشاكل المعرفية المعقدة المطروحة فى المجالات دى. من منتصف السبعينيات، الباحثين في مجال الذكاء الصناعي Artificial Intelligence (AI) أدركوا أن جمع المعرفة هو المفتاح لبناء  أى نظام ذكاء صناعى حقيقى! الباحثين جادلوا انهم يقدروا يكونوا نماذج وجودية Ontologies فى صورة نماذج حسابية  computational models تخلينا نقدر نقوم بأشكال مختلفة من المنطق المبرمج Automated Reasoning. بالتدريج المشتغلين فى مجال الذكاء الصناعي بدأوا يستخدموا مصطلح علم الوجود Ontology للأشارة للنظريات اللى بتعبر عن نماذج تمثيلية للعالم ومكونات أنظمة المعرفة. بعض الباحثين متأثرين بفلسفة الوجود أعتبروا علم الوجود الحسابى Computational Ontology نوع من انواع الفلسفة التطبيقية Applied Philosophy. توم جروبر Tom Gruber المخترع، وعالم الكمبيوتر الامريكي المعاصر اللى ركز مشوارة العلمى فى البحث فى انظمة مشاركة المعلومات والذكاء الجمعى Knowledge Sharing and Collective Intelligence Systems وصاحب الاثر الكبير فى هندسة علم الوجود Ontology Engineering نشر ورقة بحثية سنة 1995 بعنوان “نحو مبادئ لتصميم الأونتولوجي المستخدمة لتبادل المعرفة Toward Principles for the Design of Ontologies Used for Knowledge Sharing” حاول فيها يحدد معنى مصطلح علم الوجود فى مجال الذكاء الصناعى واعاد صياغة المعنى ده فى كتاب “ماهو علم الوجود What is an Ontology?” سنة 2001، جروبر جادل ان الانطولوجى او علم الوجود هو وصف برنامج من الاوامر المنطقية اللى بتعرف المبادئ والعلاقات الموجودة لعميل ما او لجماعة ما. بالنسبة لجروبر النماذج الوجودية Ontologies عادة ما بيرتبط تعريفها بتسلسلات هرمية من الانواع، تعريفات للأنواع، والعلاقات بين الانواع دى! النماذج الوجودية Ontologies بتتشابة فى الهيكل العام ليها بغض النظر عن اللغة اللى بتستخدم لوصفها! فى الغالب اى نموذج وجودى بيحتوى على وصف  للكائنات individuals (instances/Objects)، الفئات او المجموعات Classes (Sets/collections) اللى بتعبرعن تصنيفات من الكائنات، الخواص Attributes (properties/ features) اللى بتعتبر عن الصفات والخواص المميزة للكائن، العلاقات Relationships اللى بتوصف ازاى الكائنات والفئات اللى بتنتمى ليها الكائنات دى بترتبط ببعضها، الوظائف Functions  اللى بتقوم بيها الكائنات دى وبتعبر عن علاقات معقدة بين الكائنات وبعضها، القواعد Rules اللى بتمثل جمل من نوع اذا-ثم if-then اللى بتعبر عن مجموعة من القوانين اللى بتحكم الكائنات، الاحداث Events اللى بتعبر عن التغير فى سمات وخواص الكائنات وعلاقتها ببعضها. النماذج الوجودية Ontologies  فى علوم الحاسب الالى بتحتاج للغة محددة خالية من الغموض لبرمجتها، اللغات دى بيطلق عليها لغة النموذج الوجودى Ontology Language .. فى مجموعة كبيرة من لغات البرمجة اللى صممت بهدف وصف النماذج الوجودية منها على سبيل المثال CycL  اللى بتعتبر لغة مبنية على المنطق الاسنادى من الدرجة الاولى، RDF وهى عبارة عن لغة وصفية من لغات البرمجة اللى بتنتمى لمواصفات أتحاد شبكة الويب العالمية  World Wide Web Consortium (W3C) specifications، OWL لو لغة الويب الوجودية اللى بتمثل مجموعة من التصنيفات اللغوية اللى بتستخدم لوصف النماذج المعرفية بما فى ذلك النماذج الوجودية .. لغات النماذج الوجودية مختلفة ومتعددة المجال هنا أصغر من اننا نتكلم عنها بالتفصيل، لو مهتم تعرف اكتر عن لغات علم الوجود فى مجال علوم الحاسب الالى انصحك بقراءة ورقة بحثية قدمها أوسكار كروتشو و أسونسيون جوميز بيريزOscar Corcho, Asuncion Gomez-Perez  سنة 2000 بعنوان “خارطة طريق للغات النماذج الوجودية A Roadmap to Ontology Specification Languages”.

cycorp_big tomgruber-200x200

سيك Cyc واحد من أشهر المحاولات البشرية فى مجال علوم الحاسب الالى والذكاء الصناعى لتجميع وبرمجة نموذج وجودى متكامل، وقاعدة معرفية شاملة للمعرفة البشرية البديهية Common Sense Knowledge بهدف تمكين تطبيقات الذكاء الصناعي AI Applications من التفكير بقدرة مشابهة للبشر. المشروع بدأ سنة 1984 على ايد عالم الحاسب الالى وباحث الذكاء الصناعى الامريكي دوجلاس لينت Douglas Lenat بهدف برمجة ملايين المعلومات اللى بتشكل المعرفة البشرية فى صورة يقدر يفهمها ويتعامل بيها الحاسب الالى. لغة النموذج الوجودى اللى استخدمت فى المشروع معروفة بأسم CycL ، فى سنة 1986 لينت قدر القواعد المطلوبة لبرمجة المشروع ب 250 الف قاعدة هتحتاج 350 سنة لبرمجتها! فى السنوات الاخيرة جزء من قاعدة بيانات سيك اصبح متاح تحت رخصة البرمجيات مفتوحة المصدر Apache License لتمكين الباحثين فى مجال الذكاء الصناعى. المعلومات الوجودية بتمثل فى النموذج المعرفى لسيك فى صورة كائنات، خواص، علاقات، أحداث، وقواعد زى ما اتكلمنا قبل كده. يعنى مثلا ممكن برمجة النموذج الوجودى لسيك بالمعلومات فى الصورة دى “كل شجرة نبات”، “النباتات لابد وان تموت فى النهاية” .. دلوقتى لو طرحنا سؤال “هل تموت الاشجار؟” على سيك، محرك الاستدلال  inference engineهيستنتج النتيجة البديهية فى الحالة دى “ان الاشجار بتموت”، قاعدة بيانات سيك بتحتوى على اكتر من مليون ادعاء معرفى، فكرة، او بدبهية محددة عن طريق البشر تم برمجتها عن طريق لغة CycL  اللى شبيهة بدرجة كبير بلغة البرمجة ليسب Lisp.  سنة 2008 تم وصل سيك بموسوعة المعرفة ويكيبديا Wikipedia فى محاولة لتطوير موسوعة معرفية وجودية Cyclopedia عندها القدرة على ربط المعلومات والمقالات المتاحة على ويكيبديا بالافكار الوجودية والمعرفية البديهية عند البشر.

414Pem1SNfL._SY344_BO1,204,203,200_

الوجود واحد من المفاهيم الاساسية فى فلسفة ماوراء الطبيعة، وفى نفس الوقت واحد من أصعب المفاهيم الفلسفية. كم هائل من التحليل الميتافيزيقي المتراكم عبر العصور ركز على انواع الكائنات اللى ممكن نتعرف عليها كجزء أساسى من الواقع المحيط بينا. كلمة الواقع نفسها من الممكن فهمها على انها “مجموع كل ما يوجود”، علشان كده فيلسوف ماوراء الطبيعة لازم يفهم الاول يعنى ايه وجود قبل ما يبحث عن الموجودات! الجمل الوجودية الايجابية زى “الألكترون له وجود” من السهل أستيعاب مضمونها والتزامتها الوجودية، الأشكالية بتظهر مع الجمل الوجودية السلبية زى “الحصان الطائر مالوش وجود” بالرغم من ان الجملة بتنفى وجود الحصان الطائر الا انها بتلزمنا بوجودة فى نفس الوقت! اشكالية عدم الوجود واحدة من أقدم المشاكل الميتافيزقية اللى شغلت الفلاسفة عبر مئات السنين، واللى كانت أحد الاسباب فى أعادة بناء منظومة البحث الوجودى على أسس منطقية وتحليلية.

360px-Wachowskis,_Fantastic_Fest,_Cloud_Atlas The_Matrix_Poster

القصة اللى بدأنا بيها مستوحاة من الفيلم الامريكي المصفوفة The Matrix اللى كتبة وأخرجة الأخوين واتشوسكي The Wachowskis سنة 1999 وقام ببطولتة الممثل الامريكي كيانو ريفز Keanu Reeves. الفيلم بيعد واحد من أفضل أفلام الخيال العلمى اللى انتجتها البشرية، وحقق نجاح كبير على مستوى النقاد والجماهير، اللى دفع صناع الفيلم انهم يقدموا جزئين تانين من الفيلم. الفيلم بيحتوى على قدر كبير من الاثارة والخدع البصرية، لكن مش ده عامل التفوق الوحيد فى الفيلم، لانه كمان بيحتوى على مجموعة كبيرة من الاشكاليات الوجودية والمعرفية اللى بيهتم بيها فلاسفة ماوراء الطبيعة. الفيلم نجح فى انه يبسط الافكار الوجودية المعقدة وينزلها من برج الفلسفة العاجى لمستوى المتلقى البسيط فى لوحة بصرية بديعة، مش بس كدة لكنة كمان نجح فى جذب اهتمام فلاسفة ماوراء الطبيعة لدرجة ان تقريبا اى حديث ميتافيزيقى او وجودى مع فلاسفة ماوراء الطبيعة فى العشر سنين الاخيرة غالبا ما هيحتوى على أشارة للفيلم. على أى حال الفيلم واضح فية جدا التأثير الفلسفى وبيحتوى على كم كبير من الاشارات للأشكاليات فلسفية على سبيل المثال زى الأشكالية المعرفية مخ فى وعاء (أرجع للحلقة الاولى من كلام فلسفة مخ فى وعاء لو عاوز تعرف اكتر عن الاشكالية دى) أو أشكالية عبقرى ديكارت الشرير (أرجع لحلقة أشكالية العقل والجسد لو عاوز تعرف أكتر عن عبقرى ديكارت الشرير)، أو أشكالية المسلمات الكونية والعالم الافتراضى ( أرجع لحلقة كهف أفلاطون لو عاوز تعرف اكتر عن أشكالية المسلمات)، الخ .. المجال هنا مش كافى انى ارصد كل الاشارات الفلسفية اللى فى الفيلم، لكننا هنستدل بيه تانى فى المستقبل فى المكان المناسب! على أى حال أنا حاولت أستخدم الفيلم عشان اضربلك مثال بالاشكالية الوجودية اللى واجهت نيو بطل الفيلم فى أعادة بناء المفاهيم والالتزمات الوجودية اللى بناها طوال حياتة بعد ما قابل مورفيس قائد المتمردين على الالات. نيو عاش طوال حياتة فى المصفوفة برنامج المحاكاه الالكترونى اللى صممتة الالات عشان تخلى البشر تحت السيطرة وتستغل طاقة اللى بتخرج من اجسامهم طول ما هما عايشين فى المصفوفة. كل الافكار والاعتقدات اللى كونها نيو عن الكائنات والموجودات اللى شافها واتعامل معاها أكتشف فى النهاية ان مالهاش اى وجود، وان فى عالم تانى من الكائنات ماكنش يتخيل ان لة وجود، او على الاقل او كان سمع عنة وقت ماكنت المصفوفة هى العالم الوحيد اللى يعرفة كان اكيد هيقول علية عالم خيالى معدوم الوجود. زى ما أنت أكيد بتقول دلوقتى!

ودلوقتى .. غمض عينك، تخيل جديد بكائنات وقوانين أنت اللى بتصنعها .. فتح عينك، خد نفس طويل .. ياترى العالم ده مالوش وجود فعلا غير فى خيالك؟ .. وازاى تعرف ان كانت الكائنات الخيالية مالهاش وجود؟ .. مش مجرد التفكير فيها والاشارة ليها باسماء بيديها نوع من الوجود؟ .. وهل ياترى كيان الشئ مختلف عن وجودة؟ .. ولا الكينونة والوجود مجرد وجهين لنفس العملة؟ .. فكر تانى!

Download MP3

https://app.box.com/s/nsvs8eiz602l2k2c1kgineu8t39vott4

فى الحلقة الجاية .. هتكون شخص غير عادى! عندك قدرات غير عادية على التعامل مع الكائنات المجردة! .. أنماطها عالم علوى انت الوحيد القادر على فك شفرتة! .. عن الوجود .. المجردات .. المسلمات .. ونظرية صانع الحقيقة .. هنتفلسف المرة الجاية

من دلوقتى للحلقة الجاية

عيش الحياة بفلسفة

زود معلوماتك:

Metaphysics: An Introduction – Alyssa Ney

https://goo.gl/zUdICR

Peter van Inwagen – Metaphysics

https://goo.gl/onc9Va

فلسفة ماوراء الطبيعة Metaphysics

http://en.wikipedia.org/wiki/Metaphysics

علم الوجود Ontology

http://en.wikipedia.org/wiki/Ontology

الفلسفة الطبيعية Natural Philosophy

http://en.wikipedia.org/wiki/Natural_philosophy

ويلارد فان اورمان كواين Willard Van Orman Quine

http://en.wikipedia.org/wiki/Willard_Van_Orman_Quine

عن ماهو هناك On What There Is

http://tu-dresden.de/die_tu_dresden/fakultaeten/philosophische_fakultaet/iph/thph/braeuer/lehre/metameta/Quine%20-%20On%20What%20There%20Is.pdf

الحصان المجنح Pegasus

http://en.wikipedia.org/wiki/Pegasus

لغز الاشياء معدومة الوجود The Puzzle of nonexistent objects

http://plato.stanford.edu/entries/nonexistent-objects/

محدد الكمية الوجودية the existential quantifier

http://en.wikipedia.org/wiki/Existential_quantification

المنطق الاسنادى  first-order logic

http://en.wikipedia.org/wiki/First-order_logic

بيتر فان اينواجن Peter van Inwagen

http://en.wikipedia.org/wiki/Peter_van_Inwagen

برتراند راسل Bertrand Russell

http://en.wikipedia.org/wiki/Bertrand_Russell

غابة مينونج Meinong’s Jungle

http://en.wikipedia.org/wiki/Meinong%27s_jungle

ويليام كنيل William Kneale

http://en.wikipedia.org/wiki/William_Kneale

ألكسيوس مينونج Alexius Meinong

http://en.wikipedia.org/wiki/Alexius_Meinong

شفرة أوكام Ockham’s Razor

http://en.wikipedia.org/wiki/Occam%27s_razor

العلم Science

http://en.wikipedia.org/wiki/Science

William Ockham

http://en.wikipedia.org/wiki/William_of_Ockham

دوائر المحاصيل Crop Circles

http://en.wikipedia.org/wiki/Crop_circle

كائنات فضائية UFOs

http://en.wikipedia.org/wiki/Unidentified_flying_object

المذهب الطبيعي naturalism

http://en.wikipedia.org/wiki/Naturalism_%28philosophy%29

المذهب الفزيائى physicalism

http://en.wikipedia.org/wiki/Physicalism

جيمس ليدمان James Ladyman

http://www.bristol.ac.uk/school-of-arts/people/james-a-ladyman/

https://ndpr.nd.edu/news/24377-every-thing-must-go-metaphysics-naturalized/

كائنات مادية Material Beings

https://goo.gl/jKLVri

البرمجة التوجيهية للكائنات object oriented programming

http://en.wikipedia.org/wiki/Object-oriented_programming

النموذج الوجودى Ontology

http://en.wikipedia.org/wiki/Ontology_%28information_science%29

توم جروبر Tom Gruber

http://en.wikipedia.org/wiki/Tom_Gruber

http://citeseerx.ist.psu.edu/viewdoc/download?doi=10.1.1.91.6025&rep=rep1&type=pdf

سيك Cyc

http://en.wikipedia.org/wiki/Cyc

الفيلم الامريكي المصفوفة The Matrix

http://en.wikipedia.org/wiki/The_Matrix

الأخوين واتشوسكي The Wachowskis

http://en.wikipedia.org/wiki/The_Wachowskis

4 thoughts on “EP26: The Nonexistent Problem أشكالية عدم الوجود

  1. شكرا لك على هذا البودكاست الاكثر من رائع
    يعجبني الاسلوب المبسط واجمالية الموضوع ووضعك للمقابل الانجليزي للمفاهيم الفلسفية
    شكر لك على المجهود الكبير

    عزيز من المغرب

    • أشكرك عزيز .. أرجو ان تظل من المتابعين دائما لكلام فلسفة، ويظل البرنامج دائما عند حسن ظنك
      تحياتى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s