EP 25: Anti-Ethics الحلقة الخامسة والعشرون ضد الأخلاق

Episode 25 + ECN (Egypt Cancer Network) Ad

تخيل أنك رجل أعمال ألماني خلال فترة الحرب العالمية الثانية، فشلت في تحقيق أحلامك فى ألمانيا فقررت انك تنقل بولندا، بعد ما الجيش الالمانى هزم  الجيش البولندى فى بداية الحرب وأحتل بولندا، الالمان أمروا السكان اليهود انهم ينقلوا مراكز تجمع سكنية، الالاف من العائلات اليهودية من كل مكان فى بولندا فقراء، اغنياء، كلها بدون تفرقة واقفين فى صفوف قدام ظباط الجيش الالمانى بيسجلوا اسمائهم قبل ما ينقلوهم لكراكوف المركز السكنى اللى هيجمعوا فيه كل اليهود! وصلت بولندا على امل انك تستغل اليهود والبولندين اللى اصبحوا زى العبيد دولقتى لتصنيع المنتجات اللى محتاجها الجيش الالماني! هتسيب أنطباع جيد عند ظباط الجيش الالماني، كونك عضو فى الحزب النازي، وايديك سخية فى الهدايا والرشاوى للجيش والمسؤولين، لدرجة أنك أصبحت صديق لقائد القوت فى كراكوف واصبح بيطلب منك خدمات بما انك رجل الاعمال الناج فى المنطقة. بعد ما ضمنت ان قادة الجيش الالماني فى بولندا اصبحوا فى جيبك، حطيت عينك على مصنع لأنتاج ادوات الطبخ، عشان تستخدمة فى صناعة ادوات الطبخ اللى محتاجها الجيش المحتل، لكن للأسف ما عندكش فلوس كفاية، او حتى مهرات ادراية عشان تشترى المصنع ، لكن بذكائك هتتصل بواحد من اعضاء المجلس اليهودي المحلى فى بولندا اللى على صلة برجال الاعمال اليهود اللى بيشتغلوا من تحت الارض دلوقتى بسبب الاحتلال الالمانى، وهتعقد معاهم صفقة وهى انهم يقرضوك الفلوس اللى تشترى بيها المصنع فى مقابل انك تديهم نصيب صغير من الاوانى اللى هتنتجها، هتحس بسعادة وانت بتقول لهم انهم لازم يثقوا فى كلمتك لان ما فيش اى محكمة هتعترف بعقد بين الماني ويهودي! هتاخد الفلوس وتشترى المصنع  وتبدأ عجلة الانتاج، الجيش النازي مبسوط منك، وبدأت تستمتع بالثروة الجديدة، فى الحين اللى انت عينت فيه رئيس للمصنع يهودى، اللى استغل المصنع لمساعدة زملائة اليهود! العمال اليهود فى مصنعك بيمتازوا انهم عمال اساسين بيخدموا الجيش الالماني ومسموح ليهم بالتواجد خارج كراكوف (المركز السكنى المخصص لليهود كلها) من غير ما البوليس الالمانى الجستابو يعتقلهم! مدير المصنع اليهودي هيبدأ يستغل النقطة دى ويزود من عدد العمال اليهود عشان ينقذهم من العذاب والذل فى كراكوف، خصوصا كبار السن، والاطفال، بالرغم من انك عرفت بالترتيب ده، الا انك ما بتاخدش اى اجراء عشان توقفة! ماحدش عارف ايه اللى بيحصل لليهود اللى ما بيعتبروش عمال اساسين، الاشاعات بتقول انهم بينقلوهم خارج معسكرات الاعتقال، ويقتلوهم! الخوف مسيطر على اليهود فى مصنعك ومستغربين ليه النازيين بيقتلوهم اذا كانوا هما القوة العاملة اللى بيعتمدوا عليها! ظابط جديد بيوصل لكراكوف أسمة آمون وبيبدأ ببناء معسكر عمل ويسيطر على الحى اليهودي الفقير، آمون كان قاسى بشكل مخيف، لما هيحاول أحد المهندسين اليهود انه يشرح له ان اساسات المبنى مش مظبوطة هيأمره انه يضرب واحدة بالرصاص فى راسها، وينفذ بعدها كل الاوامر، امون كان تجسيد لسادية الجيش النازي وعدم انسانيتة، وكان بيستمتع بتعذيب وقتل اليهود، فى الواقع كان شايف انها جزء من شغلة، وانها مجرد مسألة تأدية واجبة كظابط فى الجيش النازي! أمون هيقرر يفضى الحى اليهودى الفقير المكتظ بالاف اليهود، هيبعت مئات الجنود النازيين اللى هيفضوا الحى من سكانة ويضربوا اى حد بالنار يقف فى طريقهم، سواء معترض او حتى عاجز عن الحركة، بتشوف المجزرة اللى حصلت من مكان قريب وبتتاُثر من دموية النازيين! المشكلة اللى بدأت تواجهك دلوقتى ازاى هتدير مصنعك من غير عمال، بعد ما آمون قتل معظمهم! هتقرب من آمون وترشية وتحاول تقنعة ان يسمح لك بابقاء بعض العاملين فى مصنعك! مش هتنسى اللحظة اللى شفت فيها الطفلة اليهودية فى الجاكت الاحمر وهى بتهرب من قوات الجيش النازي فى وسط المجرزة وبتستخبى وسط الجموع! لحظتها بس هتكرة نفسك المادية اللى خلتك تستغلهم انت كمان، مافيش فرق بينك وبين الجنود السادين فى الجيش النازي! لكن الوقت ما فتش ولسة قدامك فرصة انك تستعيد ادميتك مرة تانية وتنقذ روحك من عبودية المادة والسلطة!

images

لكن الاوامر وصلت من برلين أكثر دموية وتحقير لابسط معانى الانسانية، احترام حرمة الميت، القوات فى برلين امرت القادة فى كراكوف انهم ينبشوا قبور اليهود اللى اتقتلوا فى المجزرة، ويدمروا كل الجثث! وينقلوا كل الاحياء منهم لمعسكرالمحرقة النازي المشهور أوشفيتز! هتطلب من القائد صديقك ان عمالك يفضلوا عندك لحد ما تقدر تنقلهم فى مصنع تانى فى البلد اللى انت منها فى المانيا، بعيد عن المحارق! بعد رشوة كبيرة هيوافق القائد، وهتبدأ بمساعدة قائد مصنعك اليهودى انكوا تجمعوا قائمة من العاملين اللى هتفضل معاك ومش هتركب القطارات اللى رايحة معسكرات القتل والمحرقة! أسم الفرد على قائمتك هو الفرق بين الحياة والموت! هتنقل كل عمالك للمعسكر الجديد، وهتبدأ مهمة جديدة من الرشاوى والهدايا لظباط الجيش النازي عشان تدى مساحة من الحرية للعمال اليهود انهم يحتفلوا بيوم السبت المقدس عندهم، وتحاول بكل قوتك وفلوسك انك تحميهم من دموية النازيين! هتفقد كل ثروتك اللى جمعتها فى بولندا فى سبيل حماية العمال اليهود فى مصنعك، فى سبيل انقاذ روحك! الالمان خسروا الحرب وجيش الاتحاد السوفيتى على الابواب! لازم تهرب قبل ما يعتقلوك، انت مجرد الماني نازي عملت ارباح من استعباد البولندين واليهود حسب رؤيتك لنفسك! بتلم كل اللى تقدر علية فى نص الليل وتودع العمال اليهود اللى انقذتهم للمرة الاخيرة، هيدوك جواب بيقولوا فيه لمن يهمة الامر انك مش مجرم ومش من النازيين وانقذتهم، هيدوك خاتم محفور علية عبارة من التلمود  “من أنقذ روحاً فقد أنقذ العالم بأسره”! الدموع هتفر من عينك وهتشعر بالذنب وانت بتخلع دبوس الحزب النازي من على بدلتك، هتبكى بحرقة و انت بتقول ” بتمن الدبوس ده كنت ممكن انقذ شخص كمان”! هتسيب المكان قبل ما يوصل الجيش الروسى ويعلن لليهود انهم احرار!

Asiatiska_folk,_Nordisk_familjebok

عبر التاريخ بعض المفكرين رفضوا فكرة الاخلاق التقليدية، ونقدوا فكرة الأخلاق فى صورة قوانين، قواعد، ومعادلات! الاشكاليات اللى شافها المفكرين والفلاسفة الناقدين للفلسفة بشكلها التقليدى متنوعة وكتيرة، بعض النقد اتركز حوال فكرة ان كانت الاخلاق فكرة محايدة ولا متحيزة، ونقد تانى ركز ان كانت الاخلاق ليها الصلاحية الكونية الللى بتدعيها، ونقد تالت ركز على ان كانت الاخلاق بتساعد الانسان فعلا انه يعيش حياة بنزاهة وتكامل! بعض المفكرين شافوا ان الأخلاق مش محايدة Impartialعلى الاطلاق على العكس فكرة متحيزة جدا Biased، الفلاسفة دول شافوا ان الاخلاق بدل ما تقول الناس بشكل عادل اية اللى المفروض يعملوة Ought to do بدون اى مصالح او منافع شخصية على العكس المدارس الاخلاقية التقليدية بتعكس أفكار مجموعات صنع القرار والقوة فى المجتمع اللى بتوجة الناس انها تنقذ رغابتها فى صورة ان ده الصواب والحق! بمعنى تانى بما ان المدارس الاخلاقية التقليدية نشأت من خلال مصالح بعض مجموعات من البشر، اذن لابد وانها هتهمش مصالح مجموعات تانية من الناس. الجدلية اللى بتقول ان المدراس الاخلاقية التقليدية متحيزة عادة مابتنقسم لثلاث انواع: النوع الاول تمييز او تحيز بناء على العرق Race واللى بتتبنى فكرة ان جماعة عرقية من البشر زى مثلا القوقازيين Caucasians، او السود Backs، او الاسيويين Asians، او العرب Arabs الخ بتتبنى منظومة أخلاقية معينة بتعظم مصالحها وتهمش مصالح الجماعات العرقية البشرية الاخرى وبتحاول تفرض المنظومة دى على باقى الاعراق كنظام أخلاقى كونى او عالمى! يعنى على سبيل المثال لو أخدت السكان الاصليين لقارة أمريكا “اللى بيطلق عليهم الهنود الحمر” لآلاف السنين كان عندهم أنظمتهم الاخلاقية اللى بتحكم حياتهم لكن بعد وصول الاوروبيين لقارتهم فرضوا عليهم نظمهم الاخلاقية، واحفادهم النهاردة مضطريين يعيشوا فى منظومة القوقازيين الاوروبيين الاخلاقية. النوع التانى تمييز بناء على الطبقة Class واللى بتقول ان الاخلاق بتخدم مصالح طبقة فى المجتمع عندها سلطة اكبر، املاك اكتر، او أموال اكتر! الفيلسوف الالماني كارل ماركس Karl Marx جادل ان النظريات الاخلاقية التقليدية بتدعو لطرق فى التفكير بتحافظ على الوضع الاقتصادى الراهن the economic status quo أو بمعنى تانى بتساعد فى ان الغنى يفضل غنى والفقير يفضل فقير، مش بس كده ماركس كمان جادل ان التحييز الواضح ده فى المدراس الاخلاقية التقليدية شئ طبيعى! لان وقت فراغ كبير مطلوب لتطوير نظرية أخلاقية! والفقراء ماعندهمش رفاهية وقت الفراغ دع عشان يطوروا نظريات أخلاقية فى صالحهم! ومن هنا ماركس شاف ان ده سبب كافى لان الفرد يشك فى حيادية المدارس الفكرية دى! النوع التالت والاخير تمميز بناء على الجنس Gender واللى بيشوف ان المدارس الاخلاقية التقليدية متحيزة للرجالة، وبتعكس أسلوب تفكيرهم، اهدافهم، ومصالحهم! مش من الغريب ان الواحد يقبل الفكرة دى خصوصا لما نعرف ان عدد النساء اللى شاركوا فى تطوير الانظمة الاخلاقية التقليدية المعروفة عبر التاريخ محدود جدا! (أرجع لحلقة أخلاق الرعاية لو عاوز تعرف اكتر عن الأخلاق النسوية)، الاخلاق المفروض انها تقدم نموذج لأزاى الانسان يكون او يتصرف لكن على العكس بتعكس معتقدات وافكار رجالة خلطوا الصح بالنسبة لهم او لنوعهم بانه الصح للبشر كلها!

feminism-2b

نوع تانى من النقد للأخلاق ركز على أشكالية الحالة و السلطة authority status and، بمعنى تانى لو الاخلاق لها حالة موضوعية  Objective Status اذن لابد وان الدعاوى والفرضيات اللى بتقيمها هتكون صحيحة لكل الناس، وبالتالى الاخلاق الموضوعية دى ليها صلاحيات وسلطة قوية جدا على كل البشر! لكن على الجانب التانى لو الأخلاق لها حالة نسبية Relativistic Status اذن لابد وان الدعاوى والفرضيات اللى بتقيمها صحيحة بس بالنسبة لمجموعة من البشر، وبالتالى سلطتها ضعفت! أنت أكيد متصور النقد ده جاى منين، لانك فى الغالب ما قابلت مواقف فى حياتك أختلقت فيها مع الاخرين حول صحة موقف ما أخلاقيا! الأخلاق مش مجموعة أكواد من الحقائق اللى ممكن نطبقها موضوعيا على كل الناس فى كل المواقف بالتساوى! وبالتالى الاخلاق مش هتقدر تعبر عن حقائق ازلية لكل الناس، وعند بعض المفكرين والفلاسفة ده معناة ان المفروض مانخدش الاخلاق اذن باى جدية لان سلطة تطبيقها محدودة! (أرجع لحلقة طبيعة الأحكام الاخلاقية الجزء الثانى لو عاوز تعرف اكتر عن المدراس الاخلاقية النسبية).

the_gay_science_by_nietzsche_book_cover_v2_by_ruckenfigur-d5kx81y

النوع الثالث من النقد الموجة للأخلاق ركز على أشكالية النزاهة والتكامل Integrity،الجدلية بتعتمد على دفاع المدارس الاخلاقية التقليدية ضد النقديين اللى فاتوا، لانها بتشوف لو ان فعلا الاخلاق مش متحيزة وكونية موضوعية ذات سيادة قابلة للتطبيق فى كل مكان وزمان، اذن الفرد اللى بيلتزم بيها بيفقد مكون اساسى هو تكاملة كأنسان! القوانين والقواعد الاخلاقية الغير متحيزة دى المفروض انها قابلة للتطبيق على كل الناس بغض النظر عن الموقف او طبيعة العميل الاخلاقى نفسة، وبالتالى الناس كلها المفروض تتصرف بنفس الشكل حتى وان كانت القواعد والتصرفات دى مش متناسبة مع طبيعة الانسان الفردية، وبالتالى بتأثر على تكامل الفرد ووحدتة العقلية والنفسية، وبتحض الفرد على انه يتجاهل نفسة ويركز على مجموعة قيمة عامة مصممة لكل الناس بدل ما تكون متفصلة على طبيعتة الشخصية!  في واحد من أشهر ما كتب نيتشه كتاب علم السعادة The Gay Science اللى نشرة سنة 1882 شخصية أطلق عليها نيتشه المخبول The Madman، على لسنها بيقول نيتشه “أين ذهب الأله؟ يجب أن أخبرك، لقد قتلناه، أنا وأنت، نحن القتلة. لكن كيف أمكنا فعل هذا؟ كيف أمكنا شرب البحر؟ الأله مات، وسيبقى ميتاً، ونحن اللذين قتلناة. كيف يمكننا ونحن قتلة القتلة أن نعزى أنفسنا؟”. ياترى ايه اللى قصدة نيتشه بالكلمات الغريبة دى؟ هل ياترى قصد بقتل الالة شئ سئ؟  .. نيتشه أعتقد أن البشر تاريخيا أعتمدوا على مبادئ وأفكار زى الله والدين، أو الاخلاق التقليدية وكأنها عكاكيز. فى محاولتهم للبحث عن أسباب او مبررات او تفسيرات للأحداث الكبرى فى حياتهم، او صنع خطط لحياتهم، اعتمدوا على الله، الدين او الاخلاق كمنطق يفسر ليهم أختيارتهم. المنطق ده خلى الحياة سهلة لان التبرير النهائى Final Justification ماكنش ملك او نابع من الفرد! نيتشه أعتقد ان الخرافات دى “حسب تعبيرة” ان اوان سقوطها واصبح من الصعب تصديقها يوم بعد يوم. فالبنسبة له “الاله” اللى بيعنى أكتر من مجرد الموجود العلوى فى السماء مات! ونتيجة لدة نيتشه اعتقد ان البشر اصبحت حرة فى التحكم فى مصائرها. لابد انهم يتحملوا المسئولية ويكتشفوا بنفسهم لية بيصنعوا القرارات اللى دى بدون اى مساعدة سماوية. الفكرة دى عند نيتشه اسمها خلق الذات Self-Creation واللى عادة ما بيفسرها نيتشه أن الفرد يعيش حياتة كمحارب Warrior دائما فى حالة بحث عن تحديات جديدة يثرى من خلالها ذاتة. بالنسبة لنيتشه تكامل الانسان معناة التفاعل مع الحياة بحماسة. معناة ان الفرد يحاول فهم الحياة بقواعدة وقوانينة الخاصة من غير ما رؤيتة تتأثر بالاخرين او حتى برؤية الفرد نفسة فى الماضى! ومن هنا أدرك نيتشه ان الحياة معاناة وبالتالى بتتطلب قوة داخلية وتحكم بالنفس.

Akhilleus_Patroklos_Antikensammlung_Berlin_F2278

أكيد مش هيكون من المفاجئ بالنسبة لك ان نيتشه كن أحترام وتقدير كبير للمحاربين الواقعين منهم والاسطورين زى أخيل Achilles  أحد أبطال الميثولوجيا الاغريقية Greek mythology الإلياذة Iliad اللى كتبها الشاعر الاغريقي الاعمى هوميروس Homer (المشكوك حتى ان كان فعلا شخصية حقيقة) فى القرن التاسع او التامن قبل الميلاد، وفيها بيحكى قصة حصار مدينة طروادة Troy. فى أعتقادة المحاربين دول أختبروا نفسهم بشكل دائم عن طريق الاشتراك فى المعارك واحدة بعد التانية، والافضل والاقوى فيهم نجا وفضل حى! المقاتل الحقيقى مات بشرف لما صارع محارب تانى اقوى منة، وده التكامل فى اسمى صورة عند نيتشه لان الفرد اللى بيشوف نفسة محارب اما ان يحيا كمحارب او يموت كمحارب! لكن بالرغم من أعجاب نيتشه الواضح بالنوع ده من المحاربين والحياة اللى كلها تحدى، المحاربين والمعارك النفسية كانت مجال أهتمامة. الأحساس بالراحة مش انعكاس لحياة التكامل زى ما شافها نيتشه! لو كنت فعلا بتحب نفسك أو الحياة لابد وانك تكون فى حالة معاناة طوال الوقت زى ما نيتشه شاف علشان تقدر تكتشف نفسك، وازاى ممكن تكتشف الحياة كعمل مستمر دائما، وخلال نضالك فى محاولة تفسير نفسك وعلاقتك بالحياة بتمر بشكل دائم فى عملية خلق الذات Self-Creation. أنك تعيش كمحارب له شخصية وذات مستقلة معناة انك تختبر التفسيرات والمفاهيم اللى بتكونها عن نفسك وعن الحياة طوال الوقت قدام تفسيرات الاخرين على امل ان التحديات اللى بتقابلها هتقود لمفاهيم اكثر ثراء وشمولية، على العكس من الفرد اللى بيفضل انه يستخبى ويحمى أفكارة ومفاهيمة من الاختبار والتحدى كل يوم ويعيش حياة راحة واستقرار.

525px-Achilles_departure_Eretria_Painter_CdM_Paris_851

فلسفة نيتشه كانت دائما محل للجدل والخلاف يمكن بسبب تنوع التفسيرات والقراءات المختلفة لأعمالة، فى الفلسفة الغربية Western Philosophy كتابات نيتشه عادة ما بتوصف بالافكار الثورية من حيث التركيب Structure والمشاكل اللى بتطرحها لكن مش من حيث انها بتطرح مشروع ثورى! فى كتاب الفجر The Dawn اللى نشر سنة 1881 نيتشه بدأ أول حملة فكرية له على الأخلاق التقليدية. وأطلق على نفسة مكافح للأخلاق immoralist ونقد تقريبا كل المدراس الاخلاقية الموجودة فى عصرة سواء من المسيحية Christianity، الأخلاق الكانطية Kantianism، أخلاق المنفعة Utilitarianism. نيتشه شاف ان الاخلاق التقليدية ضد فكرة الفرد المحارب فى الحياة. لانها بتتحكم فى الانسان من الخارج، وبتشكل ازاى الفرد بيفسر نفسة وازاى يعيش حياتة. عن طريق فرض قواعد كونية عامية، ومبادئ مجردة. ومن هنا بدل ما الفرد يصنع قرارتة ويحدد مصيرة بنفسة بيعتمد على نظام وضعة الاخرين وبيصبح مريض حسب تعبير نيتشه ويفقد السيطرة على زمام الامور فى حياتة ومصيرة، بيكون أنسان اضعف غير متكامل! من وجهة نظر نيتشه لما الفرد بيستخدم قوانين او قواعد من نوع ” ماتعملش العمل س” او “الفعل ص دائما سئ” معناة ان الانسان بيستخدم مبادئ غير قابلة للتغير بيطبقها على نفسة وعلى الحياة، بالرغم من ان المبادئ دى ما خرجتش من وعى الفرد نفسة كرد طبيعى لتجاربة الخاصة! على العكس المبادئ والقواعد دى زى ما نيتشه بيجادل مجرد ملخص مصالح القطيع او الجماعة. بمعنى تانى الأخلاق كمنظومة من القواعد والقوانين بتفرض مفهوم موحد للحياة، بيعكس احتياجات جماعات مزدحمة من الافراد. القطيع عاوزك تستخدم القوانين والقواعد دى عشان ما تقدرش فعلا تميز نفسك بجد عن باقى الأفراد وتظهر فى الصورة. فى النهاية القوانين والقواعد الجماعية دى هدفها الحفاظ على الجماعة وعشان تحقق الهدف ده لابد من انها تقنع الافراد بالتخلى عن رؤيتها ومفهومها الخاص للحياة. فى الواقع نيتشه شاف ان الالتزام بقوانين وقواعد ما صنعهاش الفرد هو بمثابة الأنتحار! كل ماالفرد يتبع قوانين أكتر من قوانين الجماعة كل ما بيصبح مبتذل، عديم الشخصية، ومجرد بغبغان بيردد صوت القطيع! من المهم جدا هنا اننا نوضح ان نيتشه ما قصدش انك تكون تروح تسرق وتنهب وتقتل، لكنة قصد ان الفرد المفروض مايلغيش أى احتمال من انه يفهم نفسة والحياة، بمعنى تانى نيتشه عاوزك تكون زى الفنان اللى بيرسم لوحة لحياتة مش من المعقول انه يبدأ ويقول انه هيتجنب استخدام مجموعة ألوان او طرق رسم من البداية، كل ما تنحى الوان اكتر كل ما لوحتك وحياتك تكون أسوأ ! هل معنى كده نيتشه كان ضد الاخلاق على طول الخط؟ … مش بالظبطّ! نيتشه كان عاوز ينقذ فكرة الاخلاق من الضعفاء ويرجعها لأيد الاقوياء مرة تانية! وكنتيجة نظرية أخلاق القوة الداخلية  لنيتشه مافيهاش قوانين ولا قواعد لوصف نصرفات مسبقة محددة على كل الناس اتباعها فى كل المواقف، على العكس بيجادل ان كل أفعالك ايا كانت طبيعتها لابد وانها تكون نابعة من قوتك الداخلية اللى لابد وانها تكون مرتبطة بخلق الذات Self-Creation. عند نيتشه زى ماقلنا قبل كده التصرفات مش هى المهمة لكن الدوافع اللى وراء التصرفات دى هى المهمة، والمهم فيها انها تكون بتعكس نضال الانسان فى تفسير وفهم حياتة الخاصة! المثير فى فلسفة نيتشه انه اعتقد ان مافيش اى صلة بين تصرف ما و دافع معين، ان الفرد يكون طيب فى تعاملة مع الاخرين قد يكون نابع من دافع ضعف، لكنه قد يكون نابع من دافع قوة برضة! بالمثل ان الفرد يكون عنيف تجاة الاخرين قد يكون نابع من دافع ضعف او قوة! كنتيجة الانسان محتاج ان يكون عندة قدرة على النقد الذاتى، وانه يقبل ان حياة التكامل بتفرض علية التحدى والمواجهة مش الضعف والاختباء وراء القوانين والقواعد، التكامل الذاتى محتاج ان الفرد يتتبع مسار القوة الداخلية! لان عند نيتشه مافيش اى تصرف مرتبط بطبعيتة باى دافع محدد(قوة او ضعف) اللى هتقود ليه القوة الداخلية للأنسان هو المسار المناسب لظروف الفرد وحياتة. ايا كانت تصرفات الفرد وافعالة قوة خلق الذات هتحطة فى عالم ماوراء الخير والشر مش محكوم بالاخلاق التقليدية، وفرص ومسارات الحياة هتكون مفتوحة على مصرعيها قدامة.

338px-Nietzsche187a

فيلسوف القرن التاسع عشر الالمانى المشهور فريدريك نيتشة Friedrich Nietzsche اللى عادة ما بيُتهم بانه الوقود الفكرى وراء الحرب العالمية التانية، شاف ان سعى الفرد وراء التكامل الشخصى بيتطلب حياة هدفها السلطة Power والتعبير عن القوة الداخلية Inner Strength! عشان الانسان يقدر يحقق ده لابد وانه يعيش حياتة بطريقتة الخاصة، او بمعنى تانى لابد وانه يبنى مفاهيم حياتة الشخصية بنفسة، ويجرب تجارب شخصية فردية لأختبار المفاهيم دى! ومن هنا يقدر يبنى مفاهيم ونماذج أكثر تعقيدا لازاى ممكن يعيش حياتة. نيتشه جادل ان الاخلاق بصورتها التقليدية ماعندهاش مساحة للمفهو الفردى ده لأعادة بناء المفاهيم الحياتية! النظريات الاخلاقية التقليدية بتشجع على التفكير الجماعى Groupthinking او عقلية القطيع Herd Mentality واللى بيقود لفكرة الوساطة mediocrity والضعف Weakness لانها بتطلب من كل فرد فى الجماعة انه يتبع نفس القواعد، القوانين، والمبادئ! أو زى ما نيتشه عبر عنها ان الالتزام بقاعدة أخلاقية ما بيشجع على الالتزام بتفسير للحياة صمم عن طريق الجماعة مش الفرد! فى الحقيقة نيتشه شاف ان الأخلاق التقليدية مرض Sickness or Illness ممكن يصبح مزمن عند الانسان! المرض ده له علاج، واحد من العناصر الاساسية للعلاج ده هو ان الفرد يدرك ان التصرف المرغوب فية فى اى موقف مش من الممكن وصفة بمعزل عن دوافع وقوى الفرد الداخلية. ومن هنا لابد ان الواحد مايركزش على اية اللى الشخص بيعملة، لكن على ازاى الفرد مدفوع للقيام بالفعل ده، هل بدافع من القوة ان الضعف، الشجاعة ام الجبن! الادارك ده هيقود الانسان لان الطريق لحياة متكاملة بيقع فيما وراء الخير والشر وبالتالى بيقود لمجموعة واسعة ومتنوعة من الاختيارات اللى كل انسان ممكن يصنعها لنفسة. فى روايتة الفلسفية “هكذا تكلم زاردشت” Thus Spoke Zarathustra المكونة من أربع أجزاء وصدرت فى الفترة ما بين 1883 و 1885 واللى اتكونت من سلسة من المقالات والخطب اللى سلطت الضوء على تأملات وأفكار شخصية زرادشت Zoroaster مؤسس الديانة الفارسية القديمة الزرادشتية Zoroastrianism. نيتشه فى العمل الخالد ده جادل ان اردة السلطة Will to Power هى المكون الاساسى فى طبيعة الانسان.كل أفعالنا مجرد تعبير عن ارادة السلطة، وهى التحليل النفسى Physiological Analysis لكل أفعال الانسان وبتدفعها أما فكرة التغلب على الذات او تحسين الذات. على العكس من الحياة من أجل المتعة، او السعادة، الخ .. ارادة السلطة هى ملخص الانسان فى نضالة ضد البيئة المحيطة والمنطق اللى بيدفعة لمواصلة الحياة فيها!

download

أرداة السلطة Will to Power مكون أساسي فى فلسفة نيتشة، واللى من خلالها بيقدم ارضية فهم تصرفات البشر بنفس الطريقة اللى نظريات تانية منافسة زى التكييف adaptation أو البقاء Survival بتحاول تقدم بيها الارضية نفسها! نيتشة شاف ان محرك البقاء والامتلاك بيظهر دايما كدافع رئيسي للسلوك البشرى أو حتى الحيواني الا فى بعض الحالات الاستثنائية! وأن القاعدة العامة للحياة أنها مش من حالات الطوارئ أوالنضال من أجل الوجود! لكن الحفاظ على النفس ماهو الا نتيجة لأرادة الفرد ممارسة قوة على العالم الخارجى! نيتشة أنتقد بشدة نظرية أخلاق المنفعة Utilitarianism اللى كانت راجئة جدا فى عصرة، واللى شافت أن الدافع الحقيقى وراء أفعال الناس هو رغبتها فى أنها تكون سعيدة، وأن جمع المتع فى حياتهم هو الهدف ( أرجع لحلقة أخلاق المنفعة)! نيتشة رفض فكرة السعادة المحدودة دة من وجهة نظرة وشاف انها مجرد أنعكاس للحياة البرجوازية للمجتمع الانجليزي اللى جه منه جيرمي بينثام مؤسس مدرسة المنفعة! وجادل ان السعادة مش هدف، لكنها نتيجة بتكلل نجاح الفرد في سعى وراء أهدافة، في نجاحة فى أجتياز العقبات اللى بتقابلة، او في أشباع الارداة عندة!

download (1)

أخلاق السيد والعبد Master–slave morality واحدة من الافكار الرئيسية فى فلسفة نيتشة الأخلاقية واللى قدمها للمرة الاولى فى كتابة عن جينولوجيا الأخلاق On the Genealogy of Morality سنة 1887 واللى جادل من خلالها ان فى نوعين أساسين من الأخلاق! أخلاق السيد Master Morality وأخلاق العبد Slave Morality. وشاف أن أخلاق العبد بتقدر قيم زى العطف، التواضع، التراحم، الخ . فى حين أن أخلاق السد بتقدر قيم زى عزة النفس، القوة، النبل، الخ. أخلاق السيد بتقيم الافعال على ميزان  تبعيات الفعل الحسنة والسيئة Good and Bad اما أخلاق العبد بتفيم الافعال على ميزان نوايا الخير والشر Good or Evil! عند نيتشة اى منظومة أخلاقية مش مستقلة عن الثقافة اللى اتكونت جوها، وبالتالى ، لغتها، قوانيها، ممارستها، ومنظمتها دائما ماهتكون فى صراع ما بين منظومتى القيم للأسياد والعبيد! نيتشة رفض الرؤية اللى اطلق عليها الأيديولوجية البريطانية المعاصرة contemporary British ideology اللى شافت أن كل شئ بيساعد جيد وان كل شئ بيضر سئ! نيتشة جادل أن الرؤية دى نسيت مصدر القيم ومن هنا شافت ان اى شئ نافع جيد بحكم العادة بما ان العادة جرت على ان كل شئ نافع لابد وانه يكون كويس! ومن هنا المنفعة Usefulness أصبحت مرادف للخير كقيمة Goodness! وجادل ان فى المجتمعات الاولى ان قيمة الفعل من عدمة كانت نتيجة لتبعياتة،  لكن ماكنش فى ظاهرة أخلاقية على الاطلاق مجرد تفسير أخلاقى للحدث. وشاف ان أخلاق السيد بتبدأ عند الرجل النبيل Noble Man كفكرة تلقائية للخير وبعد كده فكرة الشر بتتطور كنقيد للخير! ومن هنا أخلاق السيد بتدى الفرد كل الصلاحيات انه يكون المقياس لكل شئ بما في ذلك الخير والشر. على النقيض منها أخلاق العبد بتعيد تقييم اللى السيد بيقيمة وده ناتج عن فكرة بدل من تقييم الافعال بناء على تبعيتها، تقيمها بناء على النوايا للى وراها! وزى ما أخلاق السيد بتنشأ فى قوة، أخلاق العبد بتنشأ فى ضعف! ولانها رد فعل على القمع Oppression فبتقوى من شخصية القامعين! أخلاق العبد على النقيد التام من أخلاق السيد! جوهر أخلاق العبد هو المنفعة Utility الخير هو الشئ النافع للجماعة ككل مش للأقوى! نيتشة شاف ده كتناقض، لان الافراد الاقوى بداخل اى مجتمع محدودى العدد مقارنة بالجموع الغفيرة من الضعفاء! الضعفاء بيفسدوا الاقوياء عن طريق اقناعهم ان السبب مثلا فى الرق والعبودية Slavery هو الشر Evil  مع انه السبب الحقيقى فى الواقع هو ارادة السلطة! فكرة ان التواضع عمل ارادى شافعا نيتشة هى كمان اكذوبة بيدارى بيها الضعفاء ان التواضغ فرض عليهم عن طريق أسيادهم الاقوى! وشاف ان المبادئ الأخلاقية المستمدة من الكتاب المقدس Biblical Principles زى لو ضربك اخدهم على خدك ادر الخد الاخر له، او التواضع، او الاحسان، او الشفقة، او احبوا اعدائكم، الخ ما هى الانتيجة لتعميم محنة أخلاق العبد على البشرية كلها وبالتالى السيطرة على اصحاب أخلاق السيد وافسادهم هما كمان. التحول الاساسى ده فى تاريخ البشرية من حيث التفكير فى مفهوم الحسن والسئ Good and Bad للمفهوم الخير والشر Good and Evil هو الافة الرئيسية فى الانظمة الاخلاقية الحديثة! الشكل الاولى للأخلاق من وجهة نظر نيشة كونتة طبقة أرسطوقراطية من المحاربين فى المناطق اللى حكموها فى الحضارات القديمة! الطبقة دى وضعت قيمة على الحسن والسئ اللى عكس شكل علاقتهم مع الطبقات الادنى زى طبقة العبيد، أخلاق السيد عند نيتشة كانت هى الصورة الاصلية للاخلاق “أن تكون حسن هو ان تكون سعيد وان تمتلك أشياء مرتبطة بالسعادة” زى السلطة، الثروة، الصحة، القوة. وان تكون سئ هو انك تكون زى العبد ضعيف، فقير، مريض، ومثير للشفقة .. مجرد عنصر يدعو للشفقة، او التقزز مش الكرهه! على النقيض فى نموذج أخلاق العبد القيمة بتنتج عن التضاد بين الخير والشر مش الحسن والسئ! الخير هو الاحسان، الشفقة، الخضوع، الوداعة! اما الشر هو القسوة، الانانية، الثراء الفاحش، العنف، الخ. وبالتالى نيتشة شاف أخلاق العبد فكرة تشاؤمية وجبانة! القيم اللى فيها هدفها تسهيل بقاء الافراد اللى بيعانوا من نفس الصفات اللى بتحميها! وكمان شاف ان افكار منظومة العبد زى مثلا المساواة Equality ساعدت العبيد على تخطى ظروفهم السيئة من غير ما يكرهوا نفسهم! عن طريق انهم ينكروا ان الناس مش متساوية ومش ممكن يكونوا متساوين فى ظروفهم من حيث النجاح، القوة، الجمال، الثروة، الذكاء، الخ أصبح عند العبيد قدرة على الهروب من الحقيقة و التعايش مع الواقع من خلال المنظومة الوهمية اللى خلقوها لنفسهم!

1c6062be-cfbb-4cd7-8ae7-e52f77d9a68b

نيتشة أعتقد أن بعض المبادئ والافكار البشرية أصبحت متشابكة بطريقة يصعب فصلها! المفاهيم دى هى البشر، الاخلاق، والله! لما بيقول على لسان الرسول الفارسى زاردشت الشخصية المحورية فى كتابة هكذا تكلم زاردشت Thus Spoke Zarathustra جملة “لقد مات الاله” God is Dead ما كنش بيهاجم بس الدين لكنة كان بيهدف لحاجة اكبر من كده! نيتشة هنا ماقصدش الله اللى الفلاسفة بيجادلوا حول ماهيته أو اللى الدين بيصلى له ويعبدة، لكن قصد مجموع كل القيم العليا اللى الانسان بيبجلها! موت الالة مش مقصود بيه موت المعبود بس لكن كل القيم العليا اللى البشر توارثتها عبر العصور! واحد من الاهداف الرئيسية فى فلسفة نيتشة الفكرة اللى أطلق هو نفسة عليها “أعادة تقييم كل القيم” revaluation of all values فى محاولة منه لمراجعة وتحدى الطرق والوسائل اللى احنا متعودين عليها كبشر للتفكير فى الاخلاق أو معنى الحياة. وجادل ان كتير من الافعال اللى بنشوفها سيئة فى الحقيقة ماهى اللى وسائل للحد من الامكانيات اللى متاحة قدامنا، وعن الحياة نفسها! يعنى مثلا من الممكن اننا نشوف ان مش كويس اننا نهزق نظهر غير مسؤولين فى مكان عام، فنقاوم رغبة داخلية اننا نرقص فى الشارع لو انتابتنا موجة من البهجة مثلا! أو مثلا ممكن نتصور ان راغبتنا الجسدية شئ سئ فنعاقب نفسنا لما نحس بيها بدون أرداة او وعى مننا! أو يمكن نحس من الواجب علينا اننا نحافظ على وظائفنا حتى لو كانت مملة ومابتسببش لينا غير الالم النفسى او حتى احيانا الجسدى! الخ .. نيتشة كان عاوز يحط نهاية لكل الفلسفات اللى بتدعم الافكار والامثلة دى، اللى سماها فلسفات ناكرة للحياة Life-Denying Philosophies علشان الجنس البشرى يقدر يشوف نفسة من منظور تانى، يدية أمل فى مستقبلة ويملك بيه أرداتة. نيتشة بعد ما هيأسس مبدأ موت الاله، هيبدأ معركتة الفكرية مع المنظومة الدينية! وهيجادل ان عبر التاريخ السباحة ضد تيار الاله او الدين كانت اكبر خطيئة، لكن دلوقتى السباحة ضد الحياة هى الخطيئة الكبرى! ومثال زرادشت اللى اختلى بنفسة عشر سنين بيتعبد ويناجى اله مالوش وجود فوق الجبل هو المثال الحى على الخطيئة دى لانه ادى ضهرة للحياة وعاش فى الخيال والوهم!

Kierkegaard

الفيلسوف والاهوتي الدنماركي سورين كيركجارد Søren Kierkegaard شاف أشكالية تاثير الاخلاق على تكامل الانسان من وجهة نظر مختلفة تمام عن نيتشة! وشاف فى القصة التوراتية لابو الانبياء أبراهيم Abraham والتضحية بأبنة أسحاق طبقا لنص القصة فى الكتاب المقدس او أسماعيل طبقا لنص القصة فى القرآن مثال نموذجى لأزاى الاخلاق ممكن تدمر التكامل Integrity فى حياة الفرد الشخصية! لكن علشان نقدر نفهم تصور كيركجارد للمشكلة لابد أننا نفهم الاول مفهوم التكامل عندة، اللى شافة ان الفرد فية بيعيش فى حالة سلام مع نفسة ويقبل نفسة على صورتها، لكنه كمان شاف ان الانسان لابد وانه يكون مسؤول تماما عن الرؤية اللى هيتبانها لحياتة اللى معناة ان الانسان لابد يدرك فى التصور ده حتمية وجود كيان علوى اللى هو الله. زى نيتشة، كيركيجارد أعتقد أن الفرد يعيش حياة يتبنى فيها رؤيتة ومبادئة أفكارة الشخصية هو الطريق السليم لحياة التكامل، المشكلة ان الانسان مابيتولدش بالتكامل ده، لابد وان الفرد يسعى وراء اظهار واثبات انه عند تكامل فى حياتة عن الطريق التضحية، المخاطرة أحيانا، الوقوف بثبات وراء أفكارة حتى لو كان ده معناة السباحة ضد التيار. ومن هنا كيركجارد شاف ان الوضع الاصلى للأنسان فى الحياة هو وضع اليأس Despair، الفكرة قد تبدو متشائمة فى البداية لكن فى الحقيقة اللى كيركجارد عاوز يقولة لو الفرد مش حالة من اليأس والمعاناة معنى كده انه ما بيعش حياتة بتكامل! نفس الفكرة اللى طرحها نيتشة، لما شاف ان حياة الانسان معاناة! كيركجارد شاف ان الناس فى حالة يأس طوال الوقت بدرجات مختلفة، والهدف هو ان الفرد يواجهة يأسة ده اما انك تعيش حياة التكامل او انك تختار السكة السهلة وتتخلى عن تكاملك. اللى عاوز يحققة كيركجارد هو ان كل فرد مننا ياخد زمام حياتة فى ايدة ويبطل يتعكز على عكاكيز نفسية تساعدة فى عبور تجربة الحياة. وان الفرد يركز ان كل قرار بياخدة يكون نابع منه وبيخدم طبيعتة واهدافة، و كل انسان يلتزم تجاة نفسة والاحرين بتفسيرة لماهية نفسة وياخد مخاطرات كبيرة  فى سبيل الفهم ده. كيركجارد تصور ان الشخص اللى بيتجنب مواجهة اليأس فى حياتة بيفشل فى تحقيق تكاملة الذاتى وده لانة بيقع فى خطأ من الثلاث أخطاء دول: (1) الأفراط فى التأكيد على الثابت والدائم فى حياة الفرد: يعنى على سبيل المثال اكيد فاكر لما كنت صغير فى المدرسة وعانيت فى الحساب، العلوم، التاريخ، او غيرها من المواد كنت ساعات بتتجنب المسئولية وتقول لنفسك ان مافيش فى ايدك حاجة لان عقلك مش متركب للحساب، او لان ماعندكش قدرة على حفظ التاريخ، الخ! أو لو اخدت المثال الايجابى اللى اكيد شفتة فى المسابقات الرياضية لأصحاب الاعقات البدنية واصرارهم على تحدى الاعاقة الثابتة اللى من الصعب تغيرها، واعتناق ذاتهم بحلوها ومرها. (2) الأفراط فى التأكيد على ماهو ممكن فى حياة الانسان، يعنى مثلا كام من البشر عايشين حياة من الوهم واحلام اليقظة بيتخليوا فيها انفسهم اصحاب مجد، شهرة، مال، او سلطة لكن فى واقع الامر ما بياخدوش اى خطوات تجاة تحقيق الاحلام دى! وبيفضلوا يعيشوا فى أحلامهم عبيد للوهم وعالم الممكن بدل من عالم الحدوث! كيركجارد بيجادل ان الفرد المفروض يعيش حياة يواجة فيها الثابت والممكن  ويتفاعل مع الواقع، ويتبنى الثابت فى حياتة اللى هيفتح قدامة عالم جديد من الممكن! (3) تجاهل الله كالأساس والمرجعية النهائية للفرد. فى نهاية الامر كيركجارد أعتقد ان حفظ التوازن بين العوامل الثلاثة دى مهمة صعبة على اى انسان، اللى بيستدعى بالضرورة مساعدة من الله، وكنتيجة علشان الفرد يقدر يعيش حياة من التكامل اللى بيعبر فيها عن نفسة بصدق لابد وانه يعترف بحاجتة واعتمادة على الكيان العلوى.

akedahcaravaggio

أشكالية أبراهيم The Abraham dilemma، تخيل ان فى يوم من الايام صوت زى الرعد كلمك من السماء وقالك أقتل أبنك! ياترى تعمل ايه؟ … غالبا مش هتصدق ودانك، وهتقول دى تهيؤات! بس هتسمع الصوت تانى بيطلب منك تقتل أبنك! هتعمل ايه ساعتها؟! .. القصة المشهورة فى الكتاب المقدس،و القرآن، حصلت لأبو الانبياء أبراهيم، كيركيجارد شاف ان لو أبراهيم هيتبنى نفس المبادئ اللى بتخلية يعيش حياة فيها تكامل بمعنى انه بيعتنق افكارة وتصورة الشخصى لنفسة ولدورة فى الحياة، يبقى فى الحالة دى لابد وانه يحط الاخلاق على جنب ويقتل ابنة! فى كتابة الاشهر “الخوف و الارتجاف  Fear and Trembling ” اللى نشر سنة 1843 كيركجارد درس أشكالية ابراهيم بالتفصيل وحاول يفهم مشاعر الخوف، والارتجاف اللى نابت أبراهيم لما عرف ان الله عاوزة يقتل أبنة! وحاول يفهم ايه الافكار اللى دارت فى عقلة قوتها. وانعاكسها على تكاملة! الموضوع قد يبدو بسيط من وجهة نظرك لانك هتشوف ان الله ما كنش فعلا هيسيب ابراهيم فعلا يقتل ابنة وده كان مجرد اختبار زى ما علمونا فى المدرسة! لكن فى الحقيقة الموضوع له مستويات اعقد من كده، لان من وجهة نظر كيركجارد التحدى المطروح قدام ابراهيم بيتطلب منه انه يعيد التفكير فى مفهومة للأخلاق، وده قد يبدو غريب لان الواحد عادة ما بيفكر ان الاخلاق والله فى نفس الجانب، لكن المرة دى التحدى المطروح من الله على ابراهيم بيتحدى مفهومنا البسيط ده!

Homer_British_Museum Iliad_VIII_245-253_in_cod_F205,_Milan,_Biblioteca_Ambrosiana,_late_5c_or_early_6c

قصة أبراهيم ممكن نقارنها بالموقف المشهور فى الملحمة الاغريقية الخالد الالياذة Iliad بين بوسيدون Poseidon اله البحر عند الاغريق و الملك اجممنون Agamemnon اللى قاد جيش اسبرطة فى معركة طروادة Trojan War المشورة بقصة حصان طروادة، بوسيدون هيطلب من اجممنون انه لابد يضحى ببنتة علنا كقربان له قبل ما يخلى الريح فى البحر تساعد سفنة علشان توصل طروادة Troy! لو ماكنتش قريت القصة الممتعة دى فى الالياذة أنصحك بقرائتها فى اقرب فرصة، على اى حال اجممنون بيضطر على مضدد انه يضحى ببنتة الوحيدة لبوسيدون اللى بيسبب ان زوجتة تكرة وتقتلة بعدها بسنين انتقاما لبنتها! لو درسنا أشكالية اجممنون هنلاقي انه قتل بنته وكسر القاعدة الاخلاقية اللى بتقول ان القتل خطيئة، لكنه فى واقع الامر كسر القاعدة الاخلاقية دى فى سبيل الحفاظ على قاعدى اخلاقية تانية وهى واجبة كملك وقائد انه يحافظ على مصالح مملكتة وشعبة! وكنتيجة كيركجارد اعتقد ان تحدى اجممنون كان أخلاقى تماما! بالرغم من مأسوية الحدث الا ان اجممنون كان لابد وانه يدرك ان واجبة الاخلاقى كملك أكبر واهم من واجبة الاخلاقى كأب! فى نهاية الامر تصرفات الملك توابعها اكبر من تصرفات الاب وبالتالى مسئوليات الملك اكبر بكتي. ومن هنا كيركجارد شاف ان تصرف اجممنون مبرر بالاخلاق نفسها ومافيش فيه اى تناقض. أما أشكالية ابراهيم مختلفة لانه لو قتل أبنة ما يقدرش يدعى ان فى التزام او قاعدة اخلاقية اعلى من القتل بتلزمة انه يقتلة. فى الواقع كل القواعد الاخلاقية بتقول انه المفروض ما يقتلوش! لوقرر انه يقتل ابنة اذن لابد وانه يتحمل مسئولية قرارة باتباع اوامر الله ورفض القواعد الاخلاقية التقليدية! اجممنون التزم بقاعدة اخلاقية بتلزمة تجاة شعبة وبالتالى فعلة مبرر من منظور الاخلاق، اما ابراهيم ماعندوش اى مبرر أخلاقى وبالتالى من وجهة نظر الاخلاق زية زى اى قاتل! ومن هنا اصبح موقفة أشكالية، كيركجارد تصور المعاناة اللى مر بيها ابراهيم، وانه غالبا حتى ما شك فى قواة العقلية وان الرؤية اللى شافها مش من الله ولا حاجة! ولان ابراهيم مايقدرش يبرر فعلة بالاعتماد على عميل خارجى، علشان يقدر يتصرف بتكامل حقيقة فى الموقف ده ماكنش بس لازم يأكد على علاقتة بالله لكن كمان كان لازم يقوم بالفعل ده ويتحمل مسئوليتة كاملة، يعنى كان لازم يقفز قفزة ايمان Leap of Faith مش من الممكن تبريرها خارجيا! من السهل جدا ان الواحد ما ياخدش بالة من النقطة اللى حاول كيركجارد يلفت نظرنا ليها يمكن لعمقها أو غرابتها! كيركجارد أعتقد ان الانسان لابد وانه يعيش حياة أخلاقية لان غالب الوقت ده اللى الله بيطلبة منه، لكن حب الله جزء أولى وأساسى من تركيب الانسان، وأحيانا حب الله معناة تجاهل القيم والقواعد الاخلاقية!  علشان الفكرة دى توضح أكتر عندك تخيل لو أبراهيم رفض ذبح ابنة فى القصة ممكن يكون ايه سبب الرفض اللى هيقدمة؟ … ممكن مثلا يقول “أن الصوت اللى سمعته ده مش صوت ربنا، لان الله مستحيل يطلب منى انى اقوم بفعل شرير او غير أخلاقى زى ده، دى غالبا مجرد حالة هزيان او تهيؤات، والواحد المفروض يروح يشوف دكتور نفسى!”. ياترى أخدت بالك من حاجة غريبة فى الجملة اللى فاتت دى؟ .. صوت العقل فى الحالة دى بيقول لأبراهيم ان الاخلاق تأتى أولا، ثم الله ثانيا! ببساطة الجملة بتقول ان الصوت ده مش ممكن يكون فعلا صوت الله لو عارض القواعد الاخلاقية! ولوفعلا ده صحيح اذن الله وسيط فى علاقة أبراهيم بالاخلاق، وان الله نفسة مجرد تابع للقوانين والقيم اللى الاخلاق بتفرضها، ومن هنا الاخلاق بتصبح هى الله! ومن هنا كيركجارد أدرك ان التحدى اللى قابلة ابراهيم فى فهم ان علاقتة بالله مش محدودة بالاخلاق على الاطلاق. ومن هنا كيركجارد شاف ان الانسان لابد وانه يعترف باعتمادة على الله وان التكامل الحقيقى للفرد بيتطلب التزام مسبق بامكانية الحياة فيما وراء مفهوم الخير والشر التقليدى اللى بتقدمة الاخلاق! الفكرة دى كيركجارد سماها “التعليق المنطقى للأخلاق teleological suspension of the ethical” اللى ببساطة قصد بية ان الله وقف تطبيق الاخلاق ليوم او يومين لحد ما يدى ابراهيم درس فى مفهوم العلاقة الالهية.

YinYang 青羊宫法事

الطاوية Taoism مدرسة فلسفة، أخلاقية، سياسية، ودينية تقليدية صينية بتعتبر الاشهر فى تاريخ الصين بعد المدرسة الكونفشيوسية Confucianism. الواجب الاخلاقي فى المدرسة الطاوية هو ان الفرد يعيش حياة  متناغمة مع التاو Tao، اللى معانها الطريق أو الهدي… أكيد دلوقتى بتسأل أى طريق؟ .. مش طريق محدد، طريق الطاوية هو طريق الطبيعة! لكن ان الانسان يفهم طريق الطبيعة وازاى يعيش فى تناغم معاها. مش مهمة سهلة! لكن الطاوية بتحاول تقرب الفكرة دى من الانسان عن طريق تقديم مفهوم الينج Ying واليانج Yang. أكيد قبل أنت شفت قبل كده رمز الطاوية المشهور المشهور بالتاجيتو taijitu اللى عبارة عن اتحاد بين مبدأين متعارضين، نقطة تلاقى التنافر! الرمز عبارة عن شقين دائرة الين الاسود، واليانج الابيض! كل شق فى حالة حركة دائمة بيلتف على الشق الاخر! الين بيتداخل مع اليانج والعكس بالعكس! كل شق بيحتوى على التانى كجزء اساسى منه، جزء من الين هو نقطة سوداء من اليانج، وجزء من اليانج عبارة عن نقطة بيضة من الين! رمز التاجيتو بيدى لمحة عن ديناميكية الطبيعة، والكون! بمعنى ان الطبيعة عبارة عن مجموعة من التكاملات بين الين واليانج ( الابيض و الاسود). وان الطبيعة فى حالة حركة مستمرة ودائمة الين بيتحرك تجاة اليانج واليانج بيتحرك تجاة الين! وان الاشياء المتضادة مستحيل وجودها بدون الاشياء اللى بتضدها! لو أخدت مثلا اى متضادين فى الحياة زى مثلا الحياة والموت هتلاقى ان طبقا لمبدأ التاجيتو ان اى شئ حى فى حركة دائمة تجاة الموت، وان اى شئ ميت او بيموت بيحتوى على بذرة الحياة، كل طرف من المتضادين فى حالة حركة وتغير دائم تجاة الاخر وفى النهاية مصيرة للضد. معظم المدراس الفلسفية الاخلاقية بتشوف المتضادات بشكل مختلف عن الطاوية! فمثلا بيشوفوا ان كل شق متضاد بيلغى الشق التاني، يعنى مثلا فكر فى متضادين زى الصحة والمرض، المرض بيلغى الصحة والصحة بتلغى المرض! منظورتقليدى تانى هو ان شق بيكون أعلى من شق تانى او أفضل من التانى! زى الفكرة التقليدية عن الخير والشر، وان الفرد لابد يقاوم الشر وينمى  الخير! لكن من وجهة نظر الطاوية لما الخير بيجى الحياة الشر بيكون جزء اساسى من وجود الخير! وجود اى منهم معتمد على التانى، أزالة واحد من المتضادين معناة ان ادراك الطرف التانى مستقل، واللى بيعتبر فكرة غريبة فى حد ذاتها، يعنى ايه خير من غير وجود للشر! الطرق التقليدية فى التفكير فى المتضادات دى بيقود لمحاولات فرض تغيرات على الواقع ضد الطبيعة! يعنى لو شفت ان الخير أفضل من الشر او انه مستقل ممكن وجودة بمعزل عن الشر، هتبدأ تفكر فى أساليب انتقالية تحول بيها الواقع اللى المحيط بيك لشق واحد من الاتنين! فى الطاوية الاسلوب ده انانى egoistic وغير متناغم مع التاو او الطريق! فى الحقيقة الطاويين بيشوفوا ان المجتمعات ماهى الا محاولة لفرض طريقتها الخاصة التاو الخاص بيها على الطبيعة ككل عن طريق تحقيق واحد بس من المتضادات من غير التانى، وبيقوموا بدة عن طريق غسيل عقل الناس واقناعهم بتحقيق حالة واحدة من المتضادين بس لانها الافضل! لكن مش معنى كده ان الطاوية ضد الاخلاق والفضيلة Anti-Virtue، لكن ادركها للفضيلة مختلف، مفهوم بيتطلب من الفرد انه يعتنق نوع من التبسيط الشديد فى الافكار! فى النقطة البسيطة جدا دى الانسان يقدر يتعامل مع العالم بطريقة طبيعية فيها تناغم! الطاويين بيعتقدوا ان كل الاشياء عندها امكانيات طبيعية معينة بيطلقوا عليها تى te اللى معانها التكامل الذاتى Individual Integrity او احيانا بيطلق عليها الفضيلة الذاتية Individual Virtue، فى الطاوية الهدف ان كل فرد يقدر يعيش طبقا للتاو او الطريق، طريقة الخاص، وبالتالى الحياة بالشكل ده لابد وانها تكون نابعة من التى الخاصة بيهم، الحياة بالشكل ده هتعبر عن الفضيلة واللى هيتنج عنة ان ان الفرد بتفاعل على طبيعتة مع التى او الفضيلة الداخلية عن الاشياء والاشخاص اللى حوالية، ده هو التناغم او الحياة طبقا للتاو! لكن علشان تقدر تعبر عن التي te الداخلية بتاعتك لازم تكون منفتح للحداثة والتجديد، والتغير الدائم فى مسار تجاربك، بمعنى انك ماتكونش انسان بيصدر أحكام judgmental لما يحلل المواقف والتجارب، على العكس بتخرج من التحارب دى مسلح بمجموعة من القواعد الاخلاقية اللى بتفرض ان شئ ما جيد وشئ تانى سئ، او شئ المفروض تتخلص منه، وشئ المفروض تشجعة، لابد اوانك تسمع صوت التي te الداخلى، لو قدرت تحقق ده هتقدر تنسجم مع الطبيعة وتعيش فى تناغم معها! بمعنى تانى هتنفصل عن افعالك لانها مش هتكون محكومة بقواعد اجتماعية صناعية وهتتخلى عن غرورك وترجع لحالة الطبيعة المتواضعة والبسيطة! لو لسة ما استوعبتش فكرة التي te تخيل ان التي عبارة عن مراية لما بتكون نظيفة بتعكس الطبيعة المحيطة بيها بسلاسة ( لو مرايتك كانت نظيفة او بمعنى تانى تعاملاتك وتفاعلاتك نابعة من التي هتكون فى تناغم مع الطبيعة! لكن للأسف الحياة فى داخل الاطر الاجتماعية بتفرض على الفرد قواعد الصح والغلط، القوانين، المبادئ،الخ اللى بتعكر صفو مرايتة وبالتى مابتعكسش طبيعة الاشياء اللى حوالية بنقاء! الفرد داخل المجتمع ما بيتسخدمش التي te الخاصة به لكن التي te الخاصة بالمجتمع! بمعنى تانى لو صوت المجتمع عالى جدا فى عقلك مش من الممكن انك تسمع صوتك الشخصى! ومن هنا الدعوة الطاوية ان الفرد لابد وانه يتعلم ازاى يتخلى عن الطرق المجتمعية Societal Ways فى التفكير، لابد وان الانسان ينظف مرايتة عن طريق نسيان الطرق المجتمعية فى التفكير بالتحديد فى منطقة الاخلاق، والتخلى عن الرغبات اللى بتكونها بداخل الانسان، فى النهاية المراية النظيفة هى اللى الطاويين بيطلقوا عليها حالة البساطة الكاملة The State of Perfect Simplicity. الوصول للحالة دى بيتطلب ان الانسان بتعلم ببطئ ازاى ما يفرضش على العالم طرق محددة للفهم او الاستيعاب، على العكس المفروض ان الانسان يعتمد على البساطة الداخلية، الحدس intuition، والتي te ولحسن الحظ التي مظبوطة على طبيعة الشخض ومن السهل الوثوق فيها! ببساطة طريقة الفرد الذاتية فى تقييم الاشياء مش افضل او احسن من اى طريقة تانية، التاو بيحتوى على كل وجهات النظر والطرق فى النظر للحياة، الكويس بالنسبة لفرد ما ممكن يكون سئ بالنسبة لأخر، وبالتالى من وجهة نظر الطبيعة هيكون من الغريب ان يتم تفضيل رؤية على التانية، واللى بيعتبر شئ غريب ومرفوض من وجهة نظر المدارس الاخلاقية التقليدية اللى بتشوف طرق حياة أفضل من اخرى! لكن الطاوية ما بتشوفش طريقة حياة افضل من التانية وما بتشوف ان الانسان لابد وانه ما يفرضش طرق معينة فى فهم العالم المحيط، ويصنع قراراتة وتفاعلاتة فى تناغم وتناسق مع الطبيعة، ويدمج خططة ومشاريعة فى العالم المحيط. المدرسة الطاوية كان ليها تأثير كبيرعلى كتير من مجالات الحياة زى الفن، الادب، الفزياء، الخ .. لكن يمكن واحد من اشهر أثارها كان فى علم النفس Psychology على ايد عالم النفس الامريكي كارل روجرز Carl Rogers اللى كان من اكبر المروجين لنوع من العلاج النفسى اسمة العلاج غير التوجيهي nondirective therapy اللى الهدف فيه بيكون ان الدكتور النفسي مايوجهش المريض انه يسلك طرق جديدة فى التفكير فى حياتة، لكن على العكس يساعد المريض انه يشيل الطبقات المجتمعية اللى بتخلية يحكم على نفسة وتاثر على قدرتة فى الثقة فى صوتة الداخلى، ببساطة الدكتور بيحاول يخلى المريض يثق فى رد فعلة الطبيعى تجاة الحياة(اللى لو اخدت بالك هو نفس فكرة التي te فى الطاوية).الدكتور بيساعد المريض انه يحقق ده عن طريق تعليمة انه يقبل الانسياب الطبيعى للتغير فى العالم بدون مقاومة، وانه يعيش فى اللحظة الحالية على انها وحيدة ومتفردة، وانه يثق فى ذاتة، وصوتة الداخلى، وأخيرا ان يتعلم الابداع والتجديد فى التعامل تجاربة الحياتية بدل من قبول القواعد والقوانين المجتمعية المفروضة علية.

330px-Karl_Marx_001download (2)

الفيلسوف،الاقتصادى، والاب الروحي لتيار الماركسية Marxism كارل ماركس Karl Marx أحد أهم النقاد والمعترضين على المنظومة الاخلاقية التقليدية في التاريخ الانساني! ماركس عادة ما بيرتبط اسمة بالماركسية كمأسس واب روحى بنفس الطريقة اللى أسم المسيح Jesus بيرتبط بيها بالديانة المسيحية Christianity! فى الواقع المنظومتين الاعتقاد Belief System دول أتكونوا عن طريق أفراد تانية أقتبست بشكل حر من أفكار ماركس والمسيح وأضافوا اليها تعديلات كتير عبر التاريخ! في أفعال كتير أرتكبت عبر التاريخ  تحت أسم الماركسية زى تأسيس حكومات شيوعية أستبدادية totalitarian communist government فى كتير من دول العالم، و أفعال كتير أرتكبت تحت أسم المسيحية زي أضطهاد اليهود عقابا لهم على قتل المسيح طبقا للمعتقد المسيحي! لكن فى الواقع أسم ماركس والمسيح برئ من كل الافعال دى! ماركس والمسيح كانوا متشابهين لحد كبير فى أهتمامهم بالفقراء، وكرهم للطمع و النفاق، وشكهم الدائم فى القوانين الصلبة الغير مرنة! ماركس أعتقد ان الاخلاق زى الدين عادة ما بتستغل بنفاق ورياء من الاغنياء وأصحاب السلطة عشان يسيطروا على الطبقة العاملة الفقيرة ويخليهم دايما فى نفس مكانهم. ماركس أحترم أفكار زي الحرية Liberation، الجماعة Community، المساواة Equality، والعدالة Justice اللى شافها فى الكتاب المقدس Bible، لان هى نفسها الافكار اللى أوحت له برحلة بحثة عن المجتمع الاخلاقي الكامل Perfect Ethical Community. لكنه فى نفس الوقت حذر ان هى دى نفسها الافكار اللى  هتستغل عن طريق الطبقة الحاكمة عشان تنكر حقوق الحرية، الجماعة، المساواة، والعدالة! أكيد مستغرب، يعنى على سبيل المثال لو أخدت فكرة زى الجماعة Community هتلاقى ان القادة والسياسين فى المجتمعات والدول عبر السنين بيتكلموا عن فكرة الجماعة، كلنا جزء من الجماعة المتعاونة، الغني والفقير زى بعض، لكن عند ماركس الغني والفقير فى حالة حرب War! لانة لاحظ ان الاجور بتدفع للعاملين من ربح أصحاب الاعمال، فالمعادلة أصبحت زيادة الربح معناها أجور قليلة، وقلة الربح معناها زيادة الاجور! ومن هنا بتنشأ حرب الطبقات Class Warfare مش مجتمع او جماعة، واننا نقول ان فى جماعة او مجتمع تعاوني بيتكون تحت المعادلة دى بيكون خداع للفرد انه يفكر ان ولائة للأمة او الجماعة أهم من ولائة للافراد اللى بيتحكموا فى مصيرة او رزقة. القادة بيقولوا لينا ان عندنا حقوق متساوية Equal Rights، اللى بيعتبر بشكل ما حقيقى، لكن تانى ماركس بيفكرنا الحق Right مش معناة ان الفرد هيكون عندة الفرص او المساحة لاستخدام الحق ده! لو أخدنا فكرة المساواة Equality هنلاقى ان معظم القوانين والقواعد السماوية والبشرية منها بتقول ان كلنا متساوين قدام القانون  وعندنا حقوق متساوية Equal Rights! بالرغم  من ان ده صحيح نظريا! يعنى مثلا الغني والفقير بالتساوى ممنوعين من ممارسة التسول فى الشارع، او عمل فعل فاضح فى الطريق العام، والغني والفقير ليهم حق فى التعليم، او الرعاية الصحية، أو الحقوق السياسية. لكن تانى ماركس بيقول ان ايه معنى الحقوق للأنسان لو ماكنش عندة المصادر (زى التعليم، الصحة، الثروة، الخ) لممارسة الحقوق دى. الحرية اللى بتيجى مع اكتساب حق معين، بتعتمد على أمكانية وقدرة الفرد على ممارسة الحرية دى! أن يكون عندك اذن او حق Permission/Right أنك تقوم بفعل (س) أو تكون ممنوع من أو ماعندكش حق لممارسةوأو  فعل (س) مش بالضرورة معناها ان عندك القدرة على ممارسة او عدم ممارسة الحقوق دى! يعنى مثلا انا لو ماعنديش شغل او اى مصدر للدخل معناة ان ماعنديش حق متساوى للرعاية الصحية او التعليم زى باقى افراد المجتمع. أما فكرة الحرية اللى كلنا بنسعى وراها، ونتمنى اننا نعيش فى مجتمعات حرة، وماحدش يفرض علينا نعمل شئ مش عاوزين نعملة! القاعدة بتقول ان اى تعاقد بندخل فية بحرية ارادة! صح؟ … مش بالظبط!  يعنى مثلا عمال فى مصنع بيفرض عليهم الاختيار ما بين قبول تقليل فى المرتبات والحوافز او ماعندهمش حرية أرادة! صاحب المصنع غالبا مش هيتأثر بأختيارهم  سواء كان القبول او الرفض، هيحصل على عمال بأجور اقل فى الحالتين! العمال ماعندهمش نفس النوع ده من الحرية، اديهم متأيدة واختيارانهم يفقدوا شغلهم فى واقع الامر مش أختيار (على الاقل لمعظم الناس)! لانك لو فكرت فيها فقدان الدخل معناة دائما فقدان الحرية! أما فكرة العدالة، وان كل فرد فى المجتمع يكافئ على مقدار عملة .. فكرة جوهرية فى كل النظم الاخلاقية والاجتماعية! صح؟ .. ماركس هيقولك ما تتسرعش! لو فرضنا أنا محمد ورث عن ابوة 5 مليون جنية وأحمد ورث عن ابوة ديون كتير! هل ده عدل؟ محمد هيفتح تجارة ويعين أحمد فى الشهر ب 200 جنية ويسافر يتفسح بباقى الفلوس اللى ورثها .. التجارة هتكسب كل شهر صافى ربح 1000 جنية هتروح فى جيب محمد بالرغم ان أحمد هو اللى بيقوم بكل الشغل! هل ياترى ده عدل؟! من وجهة نظر ماركس القيم الاخلاقية والعادات مجرد وهم مصمم عشان يخلى جموع الناس مستعبدة ومش شايفة امكانياتها الحقيقة! الرجل الفقير مضطر يقبل مفهوم العدالة والحرية من وجهة نظر الاغنياء! ومن هنا ماركس كان متشاؤم من فكرة الاخلاق  بشكل عام! وفى رأية الطريقة الوحيدة اللى الفرد ممكن يوصل بيها للحب الاخوي بين افراد الجماعة هو انه يفكر فى كل القيم والقواعد الاخلاقية، ويبطل ياخدها وكأنها حقائق ثابتة عبر الزمان والمكان! ويسأل نفسة مين المستفيد الحقيقى من تطبيق القاعدة الاخلاقية دى! وقتها بس هنقدر نكون مجتمعات فكرة العدل فيها حقيقة، مكونة من ناس عندها حرية ومساواة بجد! بالرغم من تشاؤم ماركس من المؤسسات المجتمعية وتطبيقها للمنظومة الاخلاقية بشكل عام الا انه ما انكرش فكرة الاخلاق بالكامل!فى الواقع كان دائما واثق ان التاريخ هيثبت صحة رأية فى نهاية المطاف، وان العمال فى كل اركان الكرة الارضية هيتحدوا، وينزعوا قيود الطبقية، والتحكم الاقتصادى، ويكونوا مجتمعات متناغمة بجد، فيها كل فرد فعلا كامل أخلاقيا! كمان القانون والنظام والعادات، الصح والغلط، يختفوا تدريجيا، لان كل الناس هيكون عندها كل شئ هى محتاجاة ، مش هيكون فى صراع على المصارد، بس أخوة طيبة بين كل الناس! صورة أفلاطونية رسمها ماركس لمجتمع البروليتاريا Proletariat المستقبلى. الطبقة اللى شاف ماركس انها هتبنى المجتمع الاشتراكى المثالى بعد ما تحرر وسائل الانتاج من الاقتصاد الاحتكارى الرأسمالى. أفكار كارل ماركس الاقتصادية كانت ومازالت ثورية وبتتقاطع مع فروع كتير من الفلسفة زى الفلسفة السياسية، الاخلاقية، الدينية!  المجال مش كافى هنا اننا نغطيها بالتفصيل، هننقاش أفكار كارل ماركس الاقتصادية بالتفصيل فى المستقبل.

Schindler's_List_movieSteven_Spielberg_Cannes_2013_3

 القصة اللى بدأنا بيها مقتبسة من الفيلم الامريكى قائمة شندلر Schindler’s List اللى أخرجة ستيفن سبيلبرج Steven Spielberg سنة 1993 مستوحى من رواية فلك شندلر Schindler’s Ark اللى ألفها الروائى الاسترالى توماس كينلى Thomas Keneally عن قصة رجل الصناعة الالمانى المسيحي أوسكار شندلر اللى أنقذ أكتر من ألف يهودي بولندي من القتل فى محركة الهولوكوست خلال الحرب العالمية الثانية. الفلم حصد سبع جوائز أوسكار وبيعد أفضل تامن فيلم فى قائمة أفضل مئة فيلم على مر العصور طبقا لتصنيف المعهد السينمائى الامريكىAmerican Film Institute! الفيلم تم تصويرة بالابيض والاسود باستثناء مشهد ظهرت فية جاكت الطفلة اليهودية فى مجزرة الحى اليهودى باللون الاحمر، ومشهد أخر ظهرت فيه شعلة الشموع بالالوان! شخصية شاندلر فى الفيلم بدأت على قاعدة حياتية مشابهه لنموذج نيتشة الاخلاقي بتحسب كل شئ من خلال مصلحتها الذاتية وبتتعامل مع الحياة من مفهوم أخلاق السيد بدل من أخلاق العبد من غير ضعف، خنوع، او تعاطف! لكن عبر القصة شخصية شاندلر اتحولت لأقصى اليمين من شخصية منفعية قوية بترفع مبدأ أخلاق العبد فوق كل شئ لشخصية متعاطفة مع الاهوال اللى بيعانى منها اليهود البولندين وقررت انها تضحى بكل شئ فى سبيل أنقاذ روح انسانية أخرى، حتى لو كان ده معناة أعتناق أخلاق العبيد بدلا من أخلاق السيد!

rightandwrongdecisions

علم فلسفة الأخلاق بيبحث فى تقنين، تعريف، وصياغة مفهوم الصواب Right والخطأ Wrong للتصرفات والافعال البشرية. الفلاسفة النهاردة عادة ما بيقسموا النظريات الاخلاقية لثلاث مواضيع عامة: مارواء الاخلاق  Meta-Ethicsاللى بتبحث فى ماهية القواعد والقوانين الاخلاقية و بتوصل لنا من اى مصدر؟ هل هى مجرد جزء من المنظومة الاجتماعية؟ ولا فيها مكون علوى او سماوى؟ اللى بيضطر فلاسفة الاخلاق بالضرورة انهم يبحثوا فى ماهيى الحقائق الكونية، ارادة الله، وعلاقة المنطق بالاخلاق. الأخلاق التنظيمية  Normative Ethics مهمتها أكثر عملية وهى الوصول لمعايير أخلاقية تنظم التصرفات الصح والغلط لكل الناس! سواء ده كان عن طريق قوانين ألزامية او توصيات اجتماعية، وأخيرا الاخلاق التطبيقية Applied Ethics اللى بتحاول تركز على مشاكل أخلاقية محل خلاف فى كتير من المجتمعات الانسانية زى الاجهاض، حقوق الحيوان، الحرية الجنسية، العقاب المجتمعى، الحروب النووية، الخ. على مدار عشر حلقات فاتوا بدأناها مع بداية الموسم الثالث فتحنا موضوع الاخلاق، ناقشنا مدارس ونظريات ماوراء الاخلاق، النظريات الاخلاقية التنظيمية، ومفهوم الاخلاق عبر العصور المختلفة من فلسفة الشرق، للأغريق، للفلسفة الاسلامية، والفلسفة الغربية الحديثة، وختمنا رحلتنا بالمدارس الفلسفية الناقضة لفكرة الاخلاق التقليدية! هنرجع لموضوع الاخلاق فى حلقات مستقبلية هنركز فيها على تطبيق الاخلاق فى المجتمعات، او اللى احيانا بيطلق علية الأخلاق التطبيقية.

ودلوقتى ..  فكر فى قراراتك الاخلاقية، هل ياترى قراراتك الاخلاقية اللى كنت فيها رحيم، او متعاطف مع الاخرين قرارات أخدتها بمنطق ضعف؟ .. بناء على أخلاق العبد زى ما نيتشة تصور! .. هل الاخلاق فعلا ممكن يكون تأثيرها سلبي و تأثر على علاقتك بالله؟ .. ولو أتحطيت فى أشكالية أخلاقية زى محنة أبراهيم ابو الانبياء وامر الله له بقتل ابنه … هل ياترى هتختار انك تنفذ الاوامر الالهية وتكسر القواعد الاخلاقية؟ .. ولا هتبدى القواعد الاخلاقية على الاوامر الالهية؟ وتصبح الاخلاق هى الهك! .. وهل الاخلاق فعلا ضد حالة الطبيعة؟ .. وهل ممكن الخير يتواجد ابدا من غير الشر؟ .. ولا الخير والشر متلازمة مستحيل حلها؟! … فكر تانى!

Download MP3

https://app.box.com/s/sqkwqe40p0iu15aq96v9zhujlouel6sq

فى الحلقات الجاية .. هنفتح موضوع جديد، هنتكلم عن فلسفة ماوراء الطبيعة Metaphysics، هنسأل عن طبيعة الواقع؟ .. العلاقة بين العقل والمادة؟ .. الطبيعة المادية للوجود؟ .. طبيعة الوقت؟ .. وهل الله فعلا موجود؟ .. وهل هو واحد ولا أكتر من اله؟ … عن الوجود، الطبيعة … الله … الوقت .. والكون .. هنتفلسف المرة الجاية!

من دلوقتى للحلقة الجاية .. عيش الحياة بفلسفة

زود معلوماتك:

كارل ماركس Karl Marx

http://en.wikipedia.org/wiki/Karl_Marx

علم السعادة The Gay Science

http://en.wikipedia.org/wiki/The_Gay_Science

أخيل Achilles

http://en.wikipedia.org/wiki/Achilles

الإلياذة   Iliad

http://en.wikipedia.org/wiki/Iliad

هوميروس Homer

http://en.wikipedia.org/wiki/Homer

كتاب الفجر The Dawn

http://en.wikipedia.org/wiki/The_Dawn_%28book%29

فريدريك نيتشة Friedrich Nietzsche

http://en.wikipedia.org/wiki/Friedrich_Nietzsche

هكذا تكلم زاردشت Thus Spoke Zarathustra

http://en.wikipedia.org/wiki/Thus_Spoke_Zarathustra

زرادشت Zoroaster

http://en.wikipedia.org/wiki/Zoroaster

الزرادشتية Zoroastrianism

http://en.wikipedia.org/wiki/Zoroastrianism

أرداة السلطة Will to Power

http://en.wikipedia.org/wiki/Will_to_power

أخلاق السيد والعبد Master–slave morality

http://en.wikipedia.org/wiki/Master%E2%80%93slave_morality

عن جينولوجيا الأخلاق On the Genealogy of Morality

http://en.wikipedia.org/wiki/On_the_Genealogy_of_Morality

الفيلسوف والاهوتي الدنماركي سورين كيركجارد Søren Kierkegaard

http://en.wikipedia.org/wiki/S%C3%B8ren_Kierkegaard

الخوف و الارتجاف  Fear and Trembling

http://en.wikipedia.org/wiki/Fear_and_Trembling

معركة طروادة Trojan War

http://en.wikipedia.org/wiki/Trojan_War

الطاوية Taoism

http://en.wikipedia.org/wiki/Taoism

الكونفشيوسية Confucianism

http://en.wikipedia.org/wiki/Confucianism

التاجيتو taijitu

http://en.wikipedia.org/wiki/Taijitu

قائمة شندلر Schindler’s List

http://en.wikipedia.org/wiki/Schindler%27s_List

https://www.youtube.com/watch?v=dwfIf1WMhgc

ستيفن سبيلبرج Steven Spielberg

http://en.wikipedia.org/wiki/Steven_Spielberg

One thought on “EP 25: Anti-Ethics الحلقة الخامسة والعشرون ضد الأخلاق

  1. Pingback: Ethics Series سلسلة فلسفة الأخلاق | kalam Falsfa كلام فلسفة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s